تعرف على الخيارات المتاحة لرعاية الأطفال دون 3 أعوام في بريطانيا

13 مايو , 2018

تحدثنا في استشارة سابقة بشكل عام عن سُبل تدبر أمر أطفال الطلبة الدوليين أثناء فترة دراسة الأب أو الأم. في هذه الاستشارة نعطي مساحة أكبر للحديث عن تفاصيل الرعاية المتوفرة للأطفال دون 3 أعوام.

 

الخيارات المتاحة أمام الطالب الدولي لرعاية الأطفال دون 3 أعوام هي:

أولاً – روضة الأطفال (Day-Care Nursery): وهي الخيار الأكثر شيوعًا لدى الطلبة الدوليين. مزايا هذا الخيار هو إمكانية إرسال الطفل من عمر 3 شهور (وأحيانًا أقل)، إضافة إلى إمكانية الاختيار بين عدد كبير من رياض الأطفال بناءً على جودة الخدمات المقدمة أو الموقع الجغرافي للروضة أو التكلفة المالية. رياض الأطفال تعمل وفق مناهج تعليمية متخصصة مناسبة للمرحلة العمرية للطفل.

كما أن رياض الأطفال توفر بيئة جيدة لاحتكاك الطفل مع أطفال آخرين وبالتالي تنمي مهاراته الاجتماعية في سن مبكرة. من الجدير ذكره بأن رياض الأطفال في بريطانيا تخضع لرقابة مؤسسات حكومية ومستقلة بشكل دوري للحفاظ على جودة الخدمات المقدمة.

على الجانب الآخر، فإن إحدى أكبر سلبيات رياض الأطفال في بريطانيا التكلفة المالية المرتفعة. في بعض رياض الأطفال تصل تكلفة رعاية الطفل بنظام الدوام الكامل (8 صباحًا إلى 6 مساءً، 5 أيام في الأسبوع) إلى 1000 جنيه إسترليني شهريًا.

إضافة إلى ذلك، فإن رياض الأطفال – في نظر الكثيرين – بيئة مشجعة لانتشار الأمراض الموسمية كالزكام والإنفلونزا والأمراض الجلدية.

أخيرًا، فإن رياض الأطفال تعمل وفق مواعيد زمنية محددة غير مرنة، بمعنى أنه من الصعب مثلاً أن تمدد الروضة ساعات عملها – بعد ساعة الإغلاق – استجابة لطلب والد الطفل في حال وجود ظرف طارئ.

 

ثانيًا – جليس الطفل (Childminder) وهي خيار شائع عند كثير من الآباء والأمهات العاملين وكذلك الحال عند الطلبة الدوليين نظرًا للمرونة التي يوفرها هذا الخيار في إمكانية اختيار ساعات عمل جليس الأطفال.

أضف إلى ذلك، فإن جليس الطفل يمكنه تقديم رعاية متخصصة وفق احتياجات الطفل وعائلته خاصة في حال وجود علاقة عمل طويلة مع عائلة الطفل وما ينتج عنها من وجود ألفة وقبول عند الأطفال لهذا الشخص.

من جهة أخرى فإن التعامل مع جلساء الأطفال قد يحمل عددًا من السلبيات من أهمها وجود تكلفة أعلى من تكلفة رياض الأطفال خاصة لو كانت الرعاية مخصصة لطفل واحد فقط. إضافة إلى ذلك فإن التعامل مع جليس أطفال يحرم الطفل من فرص الاختلاط مع أطفال آخرين، وأخيرًا عدم وجود منهج تعليمي محدد متبع عند جلساء الأطفال.

 

ثالثًا مربية الأطفال (Nanny) وهو من الخيارات المتبعة عند بعض العائلات التي ترغب في رعاية أكثر من طفل. مزايا هذا الخيار هو أن المربية تقوم بعملها في بيت العائلة وبالتالي ثمة فرصة أفضل وأسرع في تكيّف الأطفال مع المربية. ويمكن أن تنتج رابطة قوية بين المربية والأطفال في حال استمرار العمل لفترات طويلة. إضافة لذلك يوفر هذا الخيار مرونة كبيرة للآباء في حالة – على سبيل المثال – وجود تأخير في ساعات العمل، فإن المربية بإمكانها رعاية الأطفال حتى ساعة ذهابهم إلى النوم.

على الجانب الآخر فإن التعاقد مع مربية يصحبه بعض السلبيات أهمها هو التكلفة المرتفعة مقارنة بالخيارين السابقين إلا في حالة وجود أكثر من طفل (وبالتالي فإن التكلفة النهائية ستكون أقل من تكلفة الروضة أو جليس الأطفال).

أيضًا يجب التنويه بأن مربيات الأطفال لا يخضعن لأي رقابة أو تدقيق من أي مؤسسة حكومية أو مستقلة، وبالتالي فإن عملية اختيار مربية الأطفال تقع بالكامل على عاتق عائلة الطفل لاختيار ما يناسبهم وفق احتياجاتهم.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك