ثقافة البحث العلمي في بريطانيا(4): العمل الجماعي المحمود والمنبوذ

31 مارس , 2018

أوضحنا في استشارة سابقة أن جزء من أدوات تقييم الأداء الأكاديمي للطلبة هو العمل الجماعي (group work) من خلال تقارير جماعية أو من خلال عروض جماعية (group presentations) أو البوستر الجماعي (group poster). هذا النوع من العمل الجماعي محمود ويُنفذ تحت رعاية وإشراف مدرس المساق، وعادة ما يحصل جميع الطلبة في المجموعة الواحدة على نفس الدرجة (grade/mark).

إلا أن هناك نوع آخر من العمل “التعاوني” غير المحمود  (أو المنبوذ) ويمكن وصفه بالتواطؤ (collusion). في هذه الاستشارة نسلط الضوء على تفاصيل هذا العمل.

 

هناك العديد من الأسباب التي قد تضع الطالب تحت طائلة عملية التواطئ (collusion). منها – على سبيل المثال – أن يحصل الطالب – وفق رغبته – على مساعدة من شخص آخر في كتابة واجب جامعي (بحث أو تقرير) وفق مقابل مالي أو غير ذلك.

للأسف هناك الكثير من الشركات غير الرسمية التي تعمل في مجال مساعدة الطلبة – خاصة الطلبة الدوليين – في إنجاز واجباتهم الجامعية. مسبب آخر للتواطئ قد يكون اشتراك طالب أو أكثر في كتابة واجب جامعي بينما كان يتوجب أن يكون هذا الواجب عمل فردي (individual work).

بالإضافة إلى ما سبق، فإن حصول الطالب على خدمة تحرير ومراجعة نصية (editing and proofreading) لواجبه الجامعي قد يعرضه للمسائلة تحت قانون التواطئ.

جدير بالذكر أن القوانين الخاصة بتحرير ومراجعة النصوص من قبل أشخاص آخرين قد تختلف من جامعة إلى جامعة، لذلك يتوجب على الطالب الاستفسار عن ذلك.

الوقوع تحت طائلة قانون التواطئ شائع جدًا خاصة عند الطلبة الدوليين حديثي العهد بالكتابة الأكاديمية وبثقافة البحث العلمي في الجامعات الغربية. تتراوح عقوبة التواطئ ما بين حصول الطالب على درجة صفر في ذلك  الواجب الجامعي إلى – في أقصى الحالات – يتم استدعاء الطالب إلى جلسة تحقيق تأديبية (disciplinary meeting) وبناء عليها قد يتم التقرير بفصل الطالب من الجامعة. لذلك من الأفضل لمصلحة الطالب أن يسأل مدرسه عن تفاصيل الواجب الجامعي إن كان فرديًا أو جماعيًا حتى لا يعرض نفسه لأي مخاطر.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك