مدينة مانشستر – مغناطيس العرب

13 مارس , 2018

بسبب موقعها المتوسط في وسط إنجلترا، وعلى بُعد أقل من ساعتين من العاصمة لندن، وعلى بُعد ساعتين ونصف من إدنبره (عاصمة سكوتلاندا)، أصبحت مانشستر جاذبة للسياح العرب خلال الأعوام الأخيرة بشكل ملحوظ.

حيث رصدت صحيفة التليغراف البريطانية موجة انتقال كبيرة للسياح العرب من الاصطياف في مدينة لندن إلى مدينة مانشستر، وذلك لعدة أسباب، أهمها الهدوء الكبير مقارنة مع لندن ذات الازدحام الشديد – خاصة خلال شهور الصيف، إضافة إلى الجو المميز لمانشستر مقارنة بضبابية لندن.

وفقًا لصحيفة الإندبندنت البريطانية فإن مدينة مانشستر تحتضن أكثر من 200 لغة منطوقة بين سكانها، ولذلك صُنفت كأكثر مدينة متعددة ثقافيًا ودينيًا وعرقيًا في دول غرب أوروبا.

تعداد المدينة السكاني المقارب إلى نصف مليون نسمة – يشكل المسلمون ما يقارب 15% منهم – أظهر مرة تلو الأخرى تلاحمًا كبيرًا في ظل الظروف الاستثنائية الأخيرة (بعد أحداث مايو 2017). المدينة تحتضن أكثر من 20 مسجد لمختلف الطوائف والمذاهب الإسلامية.

إضافة لذلك ينتشر عدد كبير من المطاعم التي توفر الأكل الحلال خاصة في منطقة روشم في وسط المدينة، وكذلك تنتشر محلات البقالة التي توفر البضائع العربية والإسلامية.

 

إضافة إلى ما سبق، فإن مدينة مانشستر تتميز بجامعات مرموقة على مستوى العالم:

– جامعة مانشستر (University of Manchester)

– جامعة مانشستر متروبوليتان (Manchester Metropolitan University)

– جامعة سالفورد (University of Salford)

– جامعة بولتون (University of Bolton)

يُفضل الطلبة العرب – عادة – الالتحاق بالجامعات الثلاثة الأولى نظرًا لقربها الجغرافي من مركز المدينة إضافة لتميزها الأكاديمي.

أضف إلى ذلك وجود العشرات من مدارس اللغة الإنجليزية التي تتخصص في تدريب الطلبة العرب والأجانب على مهارات اللغة الإنجليزية في مستويات مختلفة.

 

أخيرًا، فإن مدينة مانشتسر هي مهد لناديين رياضيين عريقين: نادي مانشستر يونايتد، ونادي مانشستر سيتي، واللذين لهما شهرة واسعة على مستوى العالم، وبالتالي يجد السياح العرب فرصة مميزة لزيارة مقرات هذه الأندية ومتابعة المباريات مباشرة من مدرجات الأندية.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك