اللغة التركية تعلمها من خلال 4 مصادر باللغة العربية

19 نوفمبر , 2018

يضج الإنترنت بالكثير من المصادر التي تقدم اللغة التركية، في هذه المقالة حاولنا أن نجمع ما هو جيد من هذه الكتب، ويمكن أن يفيدك في مسيرة تعلمك للغة التركية. وحتى لا نطيل هيا لننطلق في كتب تعلم اللغة التركية.

 

1- التركية المبسطة:

نبدأ بالكتاب الأول من تعلم اللغة التركية لمؤلفه “علاء بقشول”، وهو ليس كتابًا بالمعنى الدقيق بقدر ما هو تجميعه للقواعد في اللغة التركية، وكذلك يمكن أن نعتبره خطوة أو بداية في تعلم اللغة التركية.

الكتاب يحتوي على أساسيات اللغة التركية بشكل مبسط، مع كتابة النطق بالعربية.

أنصح باستخدامه من قبل السياح، الذين يريدون أن يتدبروا أمورهم في التعامل مع الأتراك حين تواجدهم في تركيا، وكذلك المبتدئين في تعلم اللغة.

 

2- مبادئ اللغة التركية:

الحقيقة بعد أن اطلعت على الكتاب، وعلى الرغم من قدمه نسبيًا،  غير أنه كتاب حقيقة غني بالكثير جدًا من قواعد اللغة التركية وشرحها بالعربية، ربما يعيب هذا الكتاب طبعته القديمة، وعدم استخدامه للألوان كما هو الحال في الكتاب الحالية، لكنه كتاب ثري وأكثر عمقًا من الكتاب السابق. وهو من تأليف الدكتور “عزة حسن” من دمشق.

 

3- تعلم اللغة التركية بدون معلم:

وهذا الكتاب كذلك لا يقل قدمًا عن الكتاب السابق، ولا يقل ثراءً في المحتوى، من تأليف يعقوب إسكندر عام 1965 وهو من أوائل الكتب التي عنيت بتعليم اللغة التركية للأجانب خاصة العرب منهم.

 

4- الموسوعة الشاملة لتعليم اللغة التركية:

مع انتشار تعلم اللغة التركية بين الأوساط العربية، لا يمكن لنا أن نذكر المصادر العربية التي تعلمك اللغة التركية بدون أن نذكر سلسلة كتب تعتبر الأكثر جدية في تعلم اللغة التركية، وهذه الموسوعة من الكتب الأضخم والأكثر استخدامًا مـن إعـداد و تـألـيـف “الـمـهـنـدس مـحـمـد عـامـر مـجـذوب”، وينتشر بكثرة بين الطلاب الذين يقومون بالدراسة بمفردهم؛ نظرًا لأن هذه الكتب باللغة العربية عكس الكتب السابقة وسهلة الفهم ومقسمة لأقسام عديدة في 46 كتاب حسب المجال الذي تتكلم عنه، يعني مصطلحات تخصصية في الإعلام، أو السياسية وغيرها في الفيزياء والطب… الخ.

 

إن كنت مهتمًا يمكنك الاطلاع على كتب المناهج الرسمية للدولة التركية في تعلم اللغة، من خلال الجزء الثاني من المقالة والتي ستناول فيها كتب المعاهد التركية “التومر Tömer ” في تعلم اللغة التركية.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك