علاقة الجامعات التركية بالجامعات العالمية؟

3 يناير , 2018

تسعى الجامعات التركية بحلول عام 2023 م إلى إنشاء 500 جامعة في جميع المدن التركية.

في تركيا الآن ما يقارب 180 جامعة حكومية وخاصة. كما تسعى تركيا عند إنشاء جامعة جديدة إلى سياسة لحل عدة مشكلات في مناطق تواجد هذه الجامعة، وتحقيق عدة أهداف محلية وقومية وثقافية وعلمية.

 

فعلى الجامعة أن تكون معتمدة على ذاتها في توفير كل متطلباتها المادية والسلعية، كما عليها أن تفتح مجالات العمل أمام المتخرجين فيها بعد تخرجهم. كما يتم اختيار موقع الجامعة في المناطق المتخلفة أو العشوائية أو التي يخطط لتنميتها والنهوض بها، أو حتى في الصحراء لجذب العمران إلى جوارها، ويسبق بناؤها إنشاء عدد من المصانع المتنوعة؛ وهو ما يضمن إنشاء مصانع جديدة تضمن فرص عمل لكثير من الأيدي العاملة، ويفتح الباب لإيجاد مجال حيوي لعمل المتخرجين، وهذا هو معنى الحلول المتزامنة الخلاقة، تحل فيها مشكلات التخلف التعليمي والاقتصادي والبطالة والفقر، بشكل تكاملي وشمولي.

 

ويفرض على أي جامعة تتأسس في تركيا أن تقوم بعمل شراكة مع جامعة أوروبية أو أمريكية في كل مراحل التعليم العالي، على أن تكون الشراكة في نظم المقررات والأنشطة والمهارات والقدرات والامتحانات. كما يجب الاستفادة من الخبرات العلمية التركية المهاجرة أو العاملة في الخارج، في بناء الجامعات وإعداد برامج الجودة بها، وفي متابعة وتقويم العمل العلمي والتربوي والأكاديمي للجامعات.

 

ويعتبر أهم عامل في نجاح النموذج التركي في التعليم إسهام الوقف الخيري والهيئات والمؤسسات الخيرية في دعم العملية التعليمية، حيث قام ببناء المدارس والجامعات وتوفير المنح الدراسية، وساهم في طباعة المنشورات العلمية، كما قام  ببناء المساكن الطلابية والإشراف عليها؛ كما أسس الوقف الخيري مدارس خاصة تقوم بتدريس اللغات الأجنبية وتشرف عليها.

 

هذا إلى جانب دعم البحوث العلمية، ورجال العلم المشاركين بالأنشطة العلمية وتنظيم الندوات والمؤتمرات العلمية داخل وخارج تركيا للمساهمة في خلق بيئة علمية حقيقية.

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك