كيف أُربي طفلًا يتحمل المسؤولية؟

30 ديسمبر , 2017

لأن السنوات الأولى من حياة الطفل تساهم بشكل كبير في تكوين شخصية الطفل؛ لذا عليك أن تجعل طفلك يدرك مسؤلياته منذ صغره؛ فهذا سيساعده كثيرًا في فترة المراهقة وخاصة في سوق العمل.

 

ولعل تبادر إلى ذهنك الآن هذا السؤال (طفلي أهو شخص مسؤول أم أنه إتكالى يعتمد على الآخرين؟) تتضح إجابة هذا السؤال بكل بساطة في إجابتك على هذا السؤال … عندما تطلب من طفلك في تمام الساعة الواحدة أن يرتب غرفته ثم تجده في تمام الساعة الثالثة لم يبدأ في ترتيبها… ماذا ستفعل حينها؟

1) سترتبها بدلًا منه.  

2) ستكمل مهامك اليومية كما كنت تخطط لها وتذهب إلى التسوق وتتركه.

 

إذا اخترت الخيار الأول فأنت تربي طفلًا غير مسؤول ويعتمد عليك وعلى الآخرين ولا يهتم بالمهام التي تُوكل إليه.

أما إذا اخترت الخيار الثاني فأنت تربي طفلًا يتحمل مسؤولية خياراته؛ فهناك قواعد ومهام موكلة إليه، فإذا لم يفعلها عليه أن يتحمل عواقبها.

 

كيف أربي طفلًا يتحمل المسؤولية؟

1- أول قاعدة في تنشئة طفل يتحمل المسؤولية منذ صغره حتى فترة المراهقة هي (التعلم عن طريق إدراك الخطأ وتجنبه) وهو أن تسمح له بارتكاب الأخطاء؛ ليتجنبها فيما بعد.

مثال على ذلك: إذا كان طفلك في عمر أكبر من سنتين، ويعى أنه عليه أن يبعد الألعاب من الطريق؛ فإذا تركها في كل مكان عليك أن تخبره أنه في المرة المقبلة إذا ترك الألعاب هكذا فسوف تأخذها منهم لمدة يوم كامل (وعليك الالتزام بكلامك).

 

فلا تستمر في تحذيره مرة تلو الأخرى، نفذ القرار، وإذا سألك الطفل في اليوم التالي عنها ( أظهر تعاطفك معه، ومع ما حدث له، وأنك تشعر بالأسف والحزن لما حدث، ولكنك لم تتبع القواعد، وتضعهم بعيدًا عن الطريق؛ لذا فأنت فقدت ألعابك لمدة يوم، فأنت صاحب القرار؛ لذا في المرة المقبلة أتمنى أن تضعهم بعيدًا عن الطريق حتى لا يتكرر ما حدث.

 

هذا الموقف سيعلمه أنه حينما يصبح بعمر 25 عامًا، وينسى أن يسلم مديره التقارير المطلوبة منه فسيعاقبه مديره بالطرد أو التوبيخ؛ لذا فعليه أن يعرف منذ الصغر أن لكلِّ خيارٍ في الحياة عواقبه سواء كانت جيدة أم لا.

 

2- أسند لطفلك بعض المهام الصغيرة والمكلف بإتمامها في اليوم الواحد بما يتناسب مع عمره.

فهذه أمثلة على المهام على حسب كل سن، وفقًا لإحدى المواقع الأجنبية:

 

من 2-3 سنوات

– يرتب سريره.

– يضع كتبه وألعابه في أماكنهم المناسبة.

– يرتدى ملابسه بنفسه.

– يضع الملابس غير النظيفة في المكان المخصص لها.

– يطعم الحيوان الأليف.

– ينظف الفوضى الذى تسبب بها أثناء تناوله الطعام.

 

4-5 سنوات

– كل المهام السابقة.

– تجهيز طاولة الطعام.

– تفريغ أكياس البقالة.

– يتعلم تنسيق ملابسه معًا.

– وضع الأطباق في غسالة الأطباق.

– تجهيز الحبوب سريعة التحضير باللبن.

– يساعد في حمل بعض الأكياس من العربة إلى المنزل.

 

6-8 سنوات

– كل المهام السابقة.

– يرتب سريره يوميًا.

– يفرغ غسالة الأطباق.

– يغسل أسنانه.

– يصنف الغسيل حسب اللون.

– يسقى النباتات.

 

8-12 سنة

– كل المهام السابقة.

– يحافظ على نظافة الحمام.

– الاهتمام بنظافته الشخصية.

– إعداد بعض الوجبات سهلة التحضير.

– غسل الطعام وتقطيع الخضراوات.

– ينظف السيارة بالمكنسة.

 

3-شجع وامدح طفلك إذا أنهى المهام الموكلة إليه منذ صغره

فإذا كان يصب اللبن في الكوب دون أن يسكبه خارجه، ويضع ألعابه في الصندوق المخصص لها، فعليك أن تكافئه من حين لآخر.

لذا إذا كنا نرغب في تنشئة أطفال مسؤولين فعلينا أن نشارك أطفالنا معنا في مهامنا اليومية.

 

المصادر

www.yourmodernfamily.com

www.livinglaughing andlearning.com

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 2 تعليقان

[…] إذا كنت تحب طفلك فلا تفعل له كل شيء… فذلك سيفسده فحبك له لا يعني أن ترتب ملابسه بدلًا عنه؛ فذلك سيجعله عاجزًا عن فعل أي شيء بنفسه.. فعليه أن يتعلم كيف يعتمد على نفسه إذا أردت أن تعرف كيف تربي طفلًا يتحمل المسئولية اقرأ هذا المقال. […]

[…] كيف أُربي طفلًا يتحمل المسؤولية؟ […]

أضف تعليقك