تنمية الإبداع عند الأطفال .. كيف يمكنك المحافظة على إبداع طفلك؟

16 مارس , 2020

من منا لا يرغب بأن يكون طفله مبدعًا ومبتكرًا، ويفكر خارج الصندوق! فالإبداع من المهارات التي ينبغي علينا تطويرها في أطفالنا لتحسين قدرتهم على التعلم وزيادة ثقتهم بأنفسهم ولتطوير قدراتهم على حل المشكلات؛ فالأطفال يولدون ولديهم حس إبداعي، ولكن نحن من نقتل فيهم إبداعهم ونحولهم إلى نسخ مكررة منا، ولسنا وحدنا مسؤولين عن قتل إبداع أطفالنا، بل إن مدارسنا تنجح في جعلهم قوالب موحدة يصب فيها العلم دون فهم أو إبداع.

ومع ذلك يمكننا تنمية الإبداع عند أطفالنا من خلال الاهتمام بنمو الطفل الذهني والعاطفي، فكثيرًا من الآباء يُعنف طفله ليتوقف عن أسئلته الفضولية التي ترهق الأب أو الأم بعد يوم عمل طويل، ولا يسمحان لأطفالهم باستكشاف الأشياء من حولهم أو الإجابة عن التساؤلات التي تدور في أذهانهم في تلك الفترة.

إليك بعض الطرق البسيطة التي ستساعد في تطوير وتنمية مهارات الإبداع عند الطفل:

اكتشف مع طفلك الإجابات على تساؤلاته:

في كثير من الأحيان يطرح طفلك سؤالًا .. تجد نفسك لا تعرف إجابته أو لم تفكر في هذا الأمر بهذا الشكل من قبل. وبالتالي فمن المتوقع ومن الأسهل أن يرد الأهل (بلا أعرف) أو (لست متأكدًا) أو قد تلجأ لتعنيف طفلك لتخرج من هذا المأزِق فتقول له: هل أنهيت الواجبات لكى تسال تلك الأسئلة بنبرة غضب.

ولكن ماذا لو استبدلت بهذه الطرق طريقةً أخرى أكثر إيجابية؟! فيمكنك أن ترد قائلًا: دعنا نبحث عن الإجابة معًا أو هيا نبحث معًا عن إجابة هذا السؤال أو هذا سؤال جيد فما رأيك بأن نبحث في المكتبة عن إجابته.

أنت نافذة طفلك التي يطل منها على العالم من حوله.. فلا تغلق باب النافذة أمامه، وتجعله يعيش في جهل وظلام دامس.

ويمكنك أن تستغل تساؤلات طفلك بأن تشتري له الكتب المناسبة لتلك التساؤلات، وشجعه على قراءتها، ولتكن تلك الكتب مناسبة لسنه واهتماماته.

 

كُن قدوة لطفلك:

أنت تعلم أن الطفل يقلد الآخرين خاصة والديه؛ فهو يعتبرهم قدوة له، لذا كن متفتحَ الذهن، وفكر خارج الصندوق عندما تواجهك مشكلة وابحث عن عدة حلول مع أطفالك، وعندما تكون المشكلة صعبة أظهر لطفلك أنك يمكن أن تتغلب عليها والتعامل معها بطرق مختلفة. وأن الأمور على ما يرام؛ فقط نحتاج إلى الهدوء والخروج من دائرة الحزن والصدمة وتحليل المشكلة والبحث عن حلول لتلك المشكلة.

كُن مبدعًا في إجابتك عن أسئلة طفلك:

إن سألك طفلك سؤالًا فكُن مبدعًا في إجابتك.. واستغلَّ تلك الفرصة بأن تقوم بقدح ذهني لطفلك.

على سبيل المثال، عندما يسألك طفلك أين تعيش الأسماك؟  يمكنك أن ترد على طفلك: السمك يعيش في الماء، هل يمكنك أن تخبرني ما هي الأشياء الأخرى التي تعيش في الماء؟ وهكذا سيبدأ طفلك بسرد أشياء عديدة عليك حينها أن تصحح له الخطأ، وتمدحه على الصواب.

ومثال آخر، إذا سألك طفلك كيف يمكنه رسم ولد، يمكنك أن تطرح عليه عدة طرق لرسم الولد، مثل: التنقيط ليصل للشكل النهائي للولد أو من خلال رسمها بأشكال هندسية مثل دائرة ومستطيل وهكذا، اجعل طفلك يعتاد على أن هناك أكثر من طريقة للوصول إلى الشيء.

لعبة التخيل:

أطلب من طفلك أن يغمض عينيه، ويتخيل مكانًا ما يود زيارته، ودعه يحكى عن أدق التفاصيل في هذا المكان. على سبيل المثال تخيل أنك على جزيرة ولا يوجد أحد سواك.. صف لي المكان هناك بالتفصيل وماذا لو وجدت مركبًا قديمًا وهكذا.. بتلك الطريقة فأنك تشجع طفلك على التخيل والإبداع والتعرف أكثر على مخاوفه وأحلامه وغيرها.

لا ترهق طفلك بالواجبات المدرسية:

الدراسة شيء مهم، ولكن كثرة الواجبات وإرهاق طفلك بالواجبات المدرسية يقتل الإبداع عند الطفل. فمن الضروري تنظيم وقت الطفل الدراسي حتى تتاح له الفرصة لممارسة هواياته أو قراءة كتاب ما أو اللعب.

إعادة تدوير الأشياء:

إعادة تدوير الأشياء من الأنشطة التي تنمي حس الإبداع عند طفلك، ففكرة تحويل شيء قديم لشيء آخر هو فن، ولا يستطيع الكثيرون فعل هذا. يمكنك مساعدة طفلك ببعض الأفكار ومشاركته في أنشطة إعادة تدوير وتزيين الأشياء.

اقرأ أيضًا:

تجارب منزلية بسيطة يمكنك إجراؤها لأطفالك بالمنزل (6)

إليك بعض الألعاب والأنشطة التي ستساعد على تنمية مهارة الإبداع عند الطفل:

الألغاز puzzle:

حل الألغاز من الأشياء التي تنمي مهارة الإبداع عند طفلك وتزيد من ذكاؤه. فمن فوائد الألغاز:

– زيادة تركيز الطفل.

– الانتباه إلى التفاصيل الدقيقة.

– تطوير قدرته على حل المشكلات.

ويمكنك اختيار الألغاز المناسبة لطفلك وفقًا لعمره ومستوي ذكاؤه.

لعبة المذيع أو المحاور:

العب مع طفلك تلك اللعبة لزيادة قدرته اللغوية والتعبيرية وصقل موهبة محاورة الآخرين لديه. ضع عنوان من خيالك لبرنامج الأسرة واطلب من كل طفل من أطفالك أن يبادلوا الأدوار؛ لتنمية قدراتهم الإبداعية ولاكتشاف مواهبهم وميولهم.

المشاركة في تزيين الأطباق:

هذا النشاط يعمل على تنمية الحس الإبداعي لدى طفلك ويساعده على تنسيق الألوان.

لعبة ماذا لو:

تساعد تلك اللعبة على تنمية قدرة طفلك على طرح الأسئلة والمرونة في التفكير والتأمل والتخيل.

على سبيل المثال أن تلعب أنت وطفلك لعبة ماذا لو… ماذا لو تكلم القط؟ ماذا لو رأيت حقيبة من النقود؟ تلك الأسئلة تساعد طفلك على الابتكار وتنمي قدرته على التخيل.

لعبة تسلسل الأحداث:

في هذه اللعبة تبدأ أنت بسرد بداية القصة ثم يكمل طفلك الأحداث ثم يتوقف، وتكمل أنت تسلسل الأحداث وفقًا لما ينتهى إليه طفلك، وهكذا حتى تكتمل القصة.

لعبة تمثيل الأدوار:

قراءة إحدى القصص وتمثيلها مع تغيير أصوات الشخصيات وفقًا للأدوار.

لعبة المناقشة:

من النشاطات التي تطور إبداع طفلك هو مناقشة فيلم ما أو قصة وتحليلها ومناقشتها معًا، وطرح الأسئلة ومعرفة توقعات طفلك لرد فعل البطل وتحليله لتصرفاتهم .

الرسم والفنون:

من الأشياء التي تساعد على تنمية الحس الإبداعي لدي طفلك هي الفنون كالرسم ودمج أشياء من الطبيعة في الرسم.

القراءة:

قراءة القصص لطفلك يجعل طفلك يتعلق بالقراءة وتشجعه على الإبداع والخيال، فكل مرة يقرأ فيها كتابا يعيش تجرِبة جديدة وأحداث جديدة.

 

وفى النهاية

تشجيع الطفل:

ففي بعض الأحيان يحتاج الطفل إلى التشجيع مثلنا نحن الكبار، فشجع طفلك على مجهوداته وعلى إبداعه لكي يستمر في الإبداع.

المصادر:

10 Simple Ways to Raise Creative Kids

10 Secrets to Raising Creative Kids



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك