كيفية التعامل مع الطفل العنيد

14 مايو , 2018

 

هل لديك طفل عنيد؟ هل تجد صعوبة في تفسير سلوكه؟ هل تتعصب دائمًا على طفلك؟ هل تشعر بالإحساس بالذنب والإحراج وأنك مربٍّ غير كُفء ولا تستحق تلك النعمة؟

 

يواجه الآباء والأمهات مشاكل عديدة خلال رحلة تربية الأبناء، فيحاولون التكيف مع تلك المشكلات غريزيًّا دون البحث عن الأساليب التربوية الصحيحة لحل تلك المشكلة، ومن تلك المشكلات هي العند.

 

ما هو سلوك العِند؟

العند سلوك شائع بين الأطفال وهو مقاومة علنية من الطفل لما يطلبه الآخرون منه سواء كانت أوامر من الوالدين أو المدرسين. ولا يقتصر على مرحلة عمرية، فغالبًا يميل الأطفال إلى العناد عندما يشعرون بسيطرتهم على الوضع فيلجأ بعض الآباء إلى الضرب وتعنيف أبنائهم ولكن لا يجدوا أي تغيير في سلوك أطفالهم، بل يزداد سلوكهم سوءًا؛ مما يشعر الوالدان طوال الوقت بالتعب والقلق، بل يصل إلى إحساسهم بالذنب؛ لأنهم لا يجيدون تربية أبنائهم، وقد يشعرون بالخجل والإحراج من تلك التصرفات خارج المنزل .

 

فتقول إحدى الأمهات (طفلتي محبوبة جدًا ومرحة بل متفوقة جدًا دراسيًا، لكني أجد صعوبة في التعامل معها في أمور الأكل واللبس، فهي عنيدة ويصعب إقناعها بشيء، فهى تصمم وتقرر أنها لا تريد أن تلبس هذا الشيء ويصعب تغيير رأيها بكل السبل. وعند سؤالي لها لماذا ترفضين هكذا؟ فليس لديها سبب للرفض فهي فقط ترفض من أجل الرفض).

 

ما الأسباب التي تدفع الطفل لسلوك العند؟

قد يكون العند نتيجةً للتالي:

– التدليل الزائد.

– الإهمال الزائد.

– النقد الزائد .

– الحماية الزائدة من الأهل.

– محاولة استقلال الطفل.

– تقليد الآخرين كالأصدقاء والأهل والأخوة.

– عدم المساواة بين الأخوة في العقاب والثواب.

 

لذا في هذا المقال سنوضح لكم بعض النصائح للتعامل مع الطفل العنيد.

 

 كيفية التعامل مع الطفل العنيد:

تحدث إلى طفلك:

مشكلة معظم الآباء أنهم يعاملوا أبنائهم على أنهم صغارًا ولا يفهمون جيدًا الكثير من الأشياء. ولكن الأطفال لديهم سمات عقلية مثل الكبار والفرق الوحيد ما بين الكبار والصغار هو الخبرة، فالطفل ينقصه الخبرة؛ لذا يريد تجريب الأشياء والمواقف ليكتسب خبرة جديدة والآباء يريدون نقل خبراتهم إلى الأبناء؛ لذا عليك التحدث مع طفلك والاستماع إليه يوميًا، وتوطيد علاقتك بهم، وأن تكون علاقتك مع أبنائك علاقة صداقة قائمة على الاحترام والتفاهم المتبادل.

 

رد فعلك يَزيد من عِند طفلك:

معظم الأطفال يصممون على آرائهم، ولكن ما يزيد الأمور صعوبة هو رد فعل الوالدين وطريقة تعاملهم مع الموقف، فعندما يُصمم الطفل على رأيه خارج المنزل يلجأ الوالدان إلى التعامل مع هذا السلوك بالعنف أو الضرب مما يزيد من صعوبة حل المشكلة.

 

لا ترغم طفلك على طاعة كل شيء:

حاول أن تكون مرنًا في التعامل مع طفلك، فإجبار الطفل على طاعتك 24 ساعة يجعل الطفل يشعر أن هناك من يسيطر على حياته، فعلينا أن نتذكر دائمًا أننا مرشدون لأطفالنا وليس بمسيطرين، فاجعل إصرارك لما يستحق، وكن مرنًا في الأمور البسيطة.

 

العقاب يكون مناسبًا للموقف:

يجب أن يتناسب العقاب مع الموقف، وأن يكون العقاب مباشرة بعد حدوث السلوك السيئ على سبيل المثال إذا أحرجك الطفل في السوبر ماركت، وأصر على شراء شيء كنتم قد اتفقتم على عدم شرائه، بل أصر على شرائه وإحراجك؛ فلا تشتريه، ويمكنك فرض عقاب بحرمانه من شراء هذا الشيء لأسبوع مثلًا أو أكثر.

 

اطلب طلبات لا أوامر من طفلك:

أعط لطفلك مساحة من الحرية؛ فلا تجبره على تنفيذ الأوامر لا الطلبات، بمعنى أن تطلب من طفلك الأشياء مستخدمًا لو سمحت ضع ملابسك في أماكنها الصحيحة، من فضلك اغسل يديك وعبارات الاحترام والطلب، بدلًا من صيغة الأوامر طوال الوقت اغسل يدك، اكتب واجباتك، نظف غرفتك وهكذا.

 

امدح طفلك على سلوكه الجيد:

مثلما تعاقب طفلك على سلوكياته الخاطئة، عليك مدحه وتشجيعه أيضًا على سلوكياته الجيدة كوسيلة لتعزيز السلوكيات الجيدة ونبذ السلوكيات السيئة.

 

قدم لطفلك خيارات ولا تقدم له خيارًا واحدًا:

من الأسباب التي تجعل الطفل عنيدًا هو إحساسه بسيطرة الآخرين على حياته، فيرغب بالتخلص من هذا الإحساس فيلجأ إلى العِند؛ لذا قدم لطفلك العديد من الخيارات ليشعر أنه حر ولا يسيطر عليه أحد، على سبيل المثال (هل تريد أن ترتدي القميص الأزرق أم الأبيض؟ هل تريد أن تتناول اليوم اللحم أم السمك؟) وهكذا.

 

لا تصف طفلك بالعنيد أمام الآخرين:

وَصْف طفلك بالعنيد أمامه وأمام الآخرين يجعله يشعر بالفخر فيزداد من العِند ويرفض التخلص منه.

 

تعليم الطفل اللين ونبذ العند بالقصص:

اقرأ لطفلك قصص عن اللين، ونبذ العِند. فقراءة القصص مع طفلك تعلمه القيم الحميدة وتوطد علاقتك بأبنائك .

 

 

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك