كيفية التعامل مع نوبات غضب طفلك

11 يونيو , 2018

هل رأيت طفلًا يصرخ ويتقلب في الأرض بينما تتسوق؟ بالتأكيد في تلك اللحظة حكمت على تصرفاته سرًا أنه طفل مدلل، ولم يُحسن أهله تربيته… قد يكون هذا تحليلك لهذا المشهد إن لم يكن لديك أطفال، أما إذا كنتَ والدًا أو كنتِ والدةً؛ فستلتمس العذر للأهل وستحلل المشهد بطريقة أخرى بأنه أمر طبيعي، ولن تندهش من أن هذا الطفل يحاول إجبار أهله على أن ينفذوا شيئا معينًا من خلال تعمد إحراجهم أمام الغرباء.

 

معظم الأطفال ما بين سن (سنة – 3 سنوات) معرضون لأن تنتابهم سورات الغضب والعصبية، فقد تكون جزءًا من حياتهم اليومية لبعض الأطفال، وقد تكون نادرة الحدوث عند الآخرين.

 

ما سبب نوبات غضب طفلك؟

لعلك تساءلت لماذا يغضب طفلي؟ وما معنى نوبات غضب طفلي؟ الطفل عكس الكبار لا يستطيع التعبير عن غضبه لفظيًّا في تلك الفترة؛ فيلجأ إلى هذا الأسلوب للتعبير عن الغضب؛ فيغضب بسبب التالي:

 

– عندما يتعرض لـموقف يتجاوز مقدرته ويغلى الدم في عروقه.

– عندما يصاب بالإحباط ويشعر بالجوع والإرهاق والملل يفكر في تلك اللحظة في أن يصب غضبه على نفسه وعلى الأرض، فتجد الطفل يتقلب في الأرض، ويصرخ ويضرب الأرض بقدميه ويديه .

– قد يحبط الطفل من حين لآخر بدون سبب.

– بعض الأطفال يتعمدون ذلك لإجبار الأهل على شيء.

 

كيف أتصرف إذا حدثت نوبة الغضب؟

فإذا حدث هذا فما على الوالدين إلا أن يتجاوزا السبب الظاهري، ويتعاملا مع المشكلة الأساسية “لا بد أنك قد تعبت وجُعْت” أليس كذلك؟ فهيا نعود إلى المنزل؛ لنتناول الطعام ثم تخلد إلى الفراش، وعندئذ ستشعر بتحسن كبير (من كتاب د.سبوك).

 

ضبط مواعيد الطفل ووضع روتين له:

ضبط مواعيد نوم الطفل وحياته يجعلك تتوقعين ماذا يريد طفلك في ذلك الوقت، ويجعلك تتنبأ بمواعيد طعامه ونومه ولعبه، فإذا كنت تعلم أن موعد نوم طفلك قد اقترب فلا تصطحبه معك إلى زيارة الطبيب أو السوبر ماركت، وبذلك تكون قد تجنبت التعرض لنوبات الغضب خارج المنزل.

 

لا ترهقي طفلك ولا تجعليه يشعر بالملل خارج المنزل:

إذا كنت مع طفلك خارج المنزل فعليك ألا ترهقه معك في السوبر ماركت، وأن تعلم أن موعد نومه اقترب، وأن تحضر معك لعبة لطفلك حتى لا يشعر بالملل أثناء انتظار موعدكم عند الطبيب.

 

احرصي على سلامة طفلك وحمايته من الخطر:

احرصي ألا يؤذي طفلك نفسه أو يؤذي غيره، فلو انتهي طفلك من تلك النوبة ووجد نفسه كسر شيئًا أو ضرب رأسه بعنف سيري أن ذلك برهان على قوته الهائلة ودليل على عجزك عن السيطرة عليه، وسيستمر في هذا الأسلوب.

 

كيف أحمي طفلك أثناء نوبة الغضب وأمنعه من أن يؤذي نفسه؟

حافظي على سلامة طفلك أثناء نوبة غضبه بأن تتأكدي بأنه بعيد عن المزهرية والزجاج وأي شيء قد يؤذيه، وعندما يهدأ ويجد أن كل شيء كما هو، ولم يحدث شيء، سيتحول الثور الهائج إلى طفل مثير للشفقة؛ فسيبدأ بالنحيب وسيرتمي في حضنك. ولا تحاولي السيطرة الجسدية عليه في هذا الوقت بأن تحمليه رغمًا عنه اجعليه يهدأ تمامًا.

 

طفلك لا يسمعك أثناء نوبة غضبه:

اعلمي أن طفلك في تلك اللحظة لا يسمعك، فهو غير قادر على استخدام عقله في هذا الوقت.

 

لا تجعلي طفلك يشعر بأنك تكافئيه أو تعاقبيه بسبب نوبة الغضب:

حاولي أن تبيني لطفلك أن نوبات غضبه وضرب الأرض برأسه ويده لم ولن تغير شيئًا في الواقع سواء بالسلب أو الإيجاب. لقد دخل طفلك في نوبة غضب؛ لأنك لم تسمحي له بالخروج للعب. لا تغيري رأيك وتسمحي له بالخروج في ذلك الحين. الثبات على الموقف قبل وبعد النوبة شيء مهم جدًا في تلك المواقف.

 

حافظ على هدوئك ولا تتوتر:

حافظ على هدوئك في أثناء نوبات غضب طفلك ولا تنزعج، واعلم أنه شيء طبيعي، ويحدث في معظم الأسر.

 

حاول تشتيت انتباه طفلك:

يمكنك تشتيت انتباه طفلك لشيء آخر، كأن تشير بإصبعك إلى قطة مثلا أو أي شيء.

 

لا تصرخ في وجه طفلك أثناء نوبة غضبه:

لا يكن رد فعلك على صراخ طفلك بصراخ، أَعْلَمُ أنك تجد نفسك في غاية الغضب، ولكن حاول ألا تتصرف مثله.

 

لا تستجب لطلبات طفلك في أثناء بكائه:

فلا تجعل طفلك يجبرك على تلبية طلباته وإحراجك أمام الغرباء، فكثير من الأهالي تستجيب لطلبات طفلها خوفًا من الإحراج.

 

“من المحرج أن تنفجر سورة الغضب من طفل يسير على رصيف الشارع الذي يعج بالحركة، وعليك عندئذ أن ترفعه (أو ترفعها) وترسم على وجهك تقطيبة إن استطعت أن تفعل ذلك – ثم ادفع به إلى مكان هادئ حيث يتاح لكليكما أن يهدأ في خصوصية تامة”.

“من كتاب د. سبوك”

 

المصدر:

– كتاب د.سبوك لرعاية الطفل.

14 Ways to Tame Your Kid’s Tantrums



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك