مشكلة الغَيْرة عند الأطفال وعلاجها

4 أبريل , 2018

الغَيْرَةُ عند الأطفال من المشاعر الطبيعية كالحب والكره، يجب على الأهل تقبلها، وعدم السماح بنموها، ولكن الغَيْرة الْمَرَضِية من المشاكل السلوكية الشائعة التي تصيب الأهل والطفل بالإحباط، وإذا لم يُتَعامل معها بشكل تربويٍّ صحيح ستدمر نفسية الطفل، وتتسبب في فقدان ثقته بنفسه وإحباطه.

 

قد ينشأ هذا الإحساس تجاه إخوته وأصدقائه وأقاربه، وهذا الإحساس ليس رغبة في الحصول على شيء يملكه شخص آخر، على سبيل المثال قد يشعر طفلك بالغيرة لشراء صديقه عجلة جديدة، إحساس الغيرة ليس رغبةً منه في الحصول على العجلة، ولكنه يصاب بالإحباط والقلق بسبب عدم حصوله عليها؛ فهو يشعر بأن تلك العجلة ستوفر له الحب، فهي رمز الأمان والطمأنينة، ويتمتع صديقه بهذا الإحساس، وهو محروم من هذا الإحساس؛ مما يصيبه بالإحباط.

 

 

كيف أكتشف مشكلة الغيرة عند طفلي؟

من مظاهر الغَيرة محاولة استقطاب انتباه الآخرين بطرق شتى، والتظاهر بالمرض، ومَصِّ الأصابع، وقضم الأظافر، والتبول اللاإرادي، والعنف والعدوان على الآخرين، والأنانية وغيرها؛ فالغَيْرة لها العديد من الآثار السلبية على نفسية أطفالنا، وقد تتسبب في ظهور بعض المشاكل السلوكية الأخرى.

 

أخطاء تربوية تؤدي إلى ظهور مشكلة الغيرة عند الأطفال:

 

قد يُشعل الآباء الغيرة في نفوس أطفالهم دون قصد؛ ففي ما يلى بعض الأخطاء التي تُسبب الغيرة عند الأطفال:

– تدليل الطفل الزائد وأنانيته؛ مما يجعله يرغب في المزيد من عناية الوالدين واهتمامهم وجميع من حوله.

– قدوم طفل جديد إلى الأسرة.

– ظروف الأسرة المادية التي تجعل الطفل يقارن ما بين الأسر الأخرى وأسرته؛ فتنمو بداخله الغيرة من أصدقائه وأقرانه.

– عدم المساواة بين الأخوة والمفاضلة بين الأبناء في العقاب والثواب، بل بعض الأسر تفاضل ما بين الإناث والذكور أيضًا.

– مدح الأخوة والأصدقاء وتعرض الطفل للكثير من النقد.

– شعور الطفل بفقدان الثقة بالنفس كنقص في الجمال أو ماديًّا، وشعور الطفل بالفشل والإحباط وسخرية أسرته من فشله.

 

إليك بعض النصائح للتخلص من الغيرة عند الأطفال وكيفية التعامل مع تلك المشكلة السلوكية:

عدم التدليل الزائد:

تدليل الطفل الزائد والاستجابة لكل طلباته يجعل الطفل يشعر بالأنانية؛ لذا عندما يجد شيئًا عند شخص آخر، وهو محروم منه؛ فيشعر بالغيرة، لأنه لم يتعود من قبل شعورَ الحرمان من شيء.

 

المساواة بين الأبناء:

تظهر الغيرة عند وصول طفل جديد إلى الأسرة، فيحظى على اهتمام ورعاية الجميع؛ فيشعر الطفل بالغيرة؛ لذا لا يجوز إهمال الطفل الكبير والاهتمام الزائد بالطفل الصغير، ويجب التمهيد للطفل الكبير إلى حادث ولادة طفل جديد يحتاج لرعاية الجميع واستخدام بعض الحيل لتقربه من المولود الجديد، وعدم حرمانه من امتيازاته مرة واحدة.

 

 

تقبل تفوق الآخرين والسعي للنجاح:

علينا تعويد الطفل على تقبل تفوق الآخرين، والسعي للنجاح وبذل الجهد دون الغيرة من الآخرين، وعليه تقبل الفشل فالفشل أول طريق النجاح.

 

مشاركة الآخرين باللعب:

تعويد الطفل على العمل الجماعي والألعاب الجماعية، ومشاركة الآخرين باللعب والأغراض.

 

مشاركة الآخرين في مشاعره:

على الطفل مشاركة الآخرين بحبه، وعلينا أن نزرع في نفوس أطفالنا حب الآخرين، ونبذ الأنانية من الصغر.

 

توقف عن مقارنة طفلك بالآخرين:

بعض الأهالى يقارنون بين الأخوة والأصدقاء، حتى يزرعوا في نفوس أطفالهم الغيرة دون أن يشعروا؛ فتوقف عن المقارنة، فلكل طفل مزايا مختلفة عن الآخرين، وهناك فروق فردية بين الأخوة يجب احترامها.

 

تنمية مهارات الطفل وهواياته:

لكل طفل مهارات تميزه عن الآخرين، على الآباء اكتشاف هوايات طفلهم وتنميتها؛ فذلك يشعره بثقته بنفسه وتقديره لذاته؛ فلا يقارن نفسه بأحد.

 

ممارسة الرياضة:

الرياضة تجدد نشاط الطفل وحيويته وتجعله يشعر بالمنافسة الشريفة وتقبل هزيمة الآخرين، وتعلمه أن يبذل جهدًا مضاعفًا بعد ذلك؛ ليصل إلى هدفه.

 

وفي النهاية إن مشكلة الغيرة عند الأطفال كغيرها من المشاكل السلوكية التي قد تظهر في مراحل نموهم، وتحتاج من الأهل الصبر والتعامل بحكمة وبطريقة تربوية صحيحة، لكى يختفي هذا السلوك، ولا يستمر مع الطفل حتى يكبر.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك