مهارات ينبغي على الطفل اكتسابها داخل الفصل.. تعرف عليها

2 مايو , 2018

دور المدرسة هو إعداد جيلٍ يواجه تحديات المستقبل ويُوظف المهارات التي اكتسبها داخل الفصل واستخدامها في سوق العمل، كالعمل الجماعي والتواصل والقدرة على حل المشكلات والتفكير النقدي والتفكير خارج الصندوق. ولكن في الواقع أن المناهج والمدارس لا تُعد الطفل بالصورة الصحيحة بمفردها كما يتخيل الأهالي، فبعض الأهالي لا تقوم بدورها الْمُكمل لدور المدرسة في اكتساب طفلهم المهارات اللازمة.

 

لذا في هذا المقال سنوضح المهارات التى يحتاجها الطلاب لمواجهة تحديات المستقبل ومتطلبات سوق العمل، وهي التفكير النقدي وفن حل المشكلات – العمل التعاوني – القدرة على التكيف مع التكنولوجيا – احترام اختلاف الآراء – الخيال والإبداع – المبادرة والقيادة وريادة الأعمال.

 

التفكير النقدي وفن حل المشكلات:

تحتاج المدارس أن تُعلم الطفل (طرح الأسئلة والتفكير بأنفسهم في الحل) وليس الاكتفاء بطرح التساؤلات فقط، وفهم الأسئلة الصحيحة التي ينبغي طرحها ليصلوا إلى باطن الأمور واستخلاص المعلومات بأنفسهم.

فهذه الطريقة تعلم الأطفال فن حل المشكلات وطرح الأسئلة للوصول إلى الحقيقة فحتى استخدام الحاسوب يحتاج منك تحديد ما تُريد ليمكنه إنجازه ولتصل إلى الهدف المنشود.

 

في المنزل حول أسئلة طفلك إلى مهام على سبيل المثال إذا كان طفلك يسألك لماذا لدي نمش كثيرٌ في وجهى؟ لماذا لون عيني أزرق؟ استغل أسئلة طفلك واطلب منه أن تبحثوا معًا إذا كان صغيرًا أو البحث بمفرده تحت إشرافك، ثم اطلب منه شرح ما قرأه لك لمعالجة الأخطاء “فالطفل يتعلم من خلال اكتشاف الإجابات بنفسه”.

 

ريادة الأعمال:

ريادة الأعمال تُمثل مهارة ضرورية لسوق العمل لذا نجد أن بعض المناهج تتناول قصص بعض الرواد الناجحين لتحفيز الأطفال، وأيضًا ريادة الأعمال من المهارات المهمة التي ينبغي على الأهل تنميتها عند الطفل من خلال منحه مصروفًا ثابتًا ليتعلم الطفل الأمور المالية في سن صغير و الإدخار وتثقيفه عن البيع والتسوق وتشجيعه على بدء إحدى المشاريع الصغيرة الخاصة به مثل بيع عصير فريش أو لوحات فنية. كما ينبغي على الأهل تحفيز الطفل على مراقبة الإعلانات وابتكار طرق لتسويق منتجاتهم والبحث عن أفكار لتطوير هذا المشروع .

 

التعاون والعمل الجماعي:

علينا تعليم الأطفال أهمية التعاون، فلا يمكن للفرد أن يقوم بكل مهام الحياة بمفرده. وينبغي على الطفل تعلم تلك المهارة في الفصل من خلال الأنشطة الجماعية كالعروض التقديمية الجماعية والأبحاث الجماعية والمناقشات، حتى يتعلم الطفل أن لكل شخص دور في الحياة، ولتنمية تلك المهارة في المنزل يمكنك أن تشتركى لطفلك في إحدى الألعاب الجماعية ليكتشف مواطن قوته ويتعلم كيفية توظيفها بعد ذلك في سوق العمل ليغطي نقاط ضعف الفريق.

 

القيادة:

القيادة وهي القدرة على التأثير في مجموعة من الأشخاص وتنظيمهم وتحفيزهم لإنجاز هدف ما، فيجب تشجيع الطلاب على استخدام مهارة القيادة وتمرينهم عليها.

 

القيادة في الفصل:

على سبيل المثال تقسيم الفصل إلى مجموعات واختيار قائد لكل مجموعة ليتحدث عن إحدى عجائب الدنيا، فيكون القائد هو المتحدث باسم المجموعة (بعد مشاورتهم وتحديد معهم ما سوف يتم عرضه من معلومات وكيفية عرضها) وهو أيضًا المسئول عن تنظيم المجموعة لتحقيق الهدف المنشود.

 

القيادة في المنزل:

يمكنك أن تطلب من طفلك تنظيم برنامج لعطلة نهاية الأسبوع وأن يحدد المكان بعد مشاورة الأسرة وتحديد التكلفة المادية وكل شيء متعلق بهذا اليوم، أو تنظيم حفلة صغيرة للعائلة؛ فالقيادة تؤهل الطفل للنجاح في حياتهم فيما بعد، وتعزز من ثقة الطفل بنفسه.

 

القدرة على التكيف مع التكنولوجيا:

يحتاج الطفل باستمرار أن يتعلم مواكبة البيئة من حوله، فالأمية التكنولوجية لا تختلف عن أمية القراءة والكتابة، فالعالم في تطور سريع وكل يوم تنتج لنا التكنولوجيا أجهزة حديثة وأدوات جديدة لتسهل علينا الكثير من المهام؛ لذا على الطفل أن يعرف عن تلك الأجهزة ويتعلم استخدامها.

 

أصول الحوار واحترام اختلاف الآراء:

على الطفل أن يتعلم داخل الفصل احترام الآخرين حتى ولو اختلف معهم في وجهات النظر، فينبغي أن يتعلم أصول الحوار من خلال تخصيص حصص لمناقشة المواضيع الجدلية وأن يكون لك فريق وجهة نظر يدافع عنها باحترام بدون مقاطعة الفريق الآخر مع الالتزام بالتحدث بنبرة هادئة والاعتراض على وجهات النظر المعارضة بأدب.

 

الخيال والإبداع:

يجب تشجيع الأطفال على الخيال والإبداع و إتاحة الفرصة لهم للتعلم بحرية وإجراء التجارب المعملية الممتعة. وعدم قص أجنحة أطفالنا بمناهج تقليدية تجلعنا نحبس إبداع أطفالنا فيصبحوا نسخ مكررة بعضهم من بعض.

 

فن التواصل الشفوي والتحريري:

التواصل هو مفتاح المعرفة، وهو وسيلة لاكتساب المعرفة من خلال خبرات الآخرين عن طريق التواصل معهم. فالكتابة الصحيحة تحريريًا والتواصل الشفوي مهارات مهمة لسوق العمل سيحتاجها الطالب فيما بعد للتواصل مع الأفراد في جميع أنحاء العالم وإذا اخطأ في التواصل حينها لن يسعهم تخمين نوايا كل شخص وماذا كان يقصد، فعلى الشخص أن تكون عبارته دبلوماسية وواضحة وموجزة.

يمكنك تمرين طفلك على تلك المهارة في المنزل من خلال لعبة اتع القائد، تكون أنت معصوب العينين وتتبع إرشادات طفلك الشفهية أثناء تحركك في الغرفة لتصل إلى الهدف، ثم بعد ذلك قم بتبديل الأدوار ليحظى طفلك بفرصة لتجربة نفس الموقف ومعرفة العقبات وتجربتها.

 

المصادر:

9 Essential Skills Kids Should Learn



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

[…] مهارات ينبغي على الطفل اكتسابها داخل الفصل.. تعرف عليها […]

أضف تعليقك