11 إستراتيجية فعالة لزيادة قوة التركيز عند الطفل

2 سبتمبر , 2018

غالبية الأطفال يتمتعون بالحيوية والنشاط، ولا يمكن أن نتوقع منهم التركيز بشكل كامل، لكن من الممكن مساعدة الطفل على التركيز على مهمة ما وزيادة مهارات التركيز لفترة أطول.

دعونا نفهم أولًا ما التركيز؟ ونتعرف على 11 إستراتيجية فعالة لزيادة قوة التركيز عند الطفل.

أولًا: ما معنى التركيز؟

التركيز هو القدرة على توجيه الانتباه وفقًا لإرادة الشخص، والقدرة على تركيز العقل على موضوع واحد، وفي الوقت نفسه تستبعد من العقل كل الأفكار والمشاعر غير ذات الصلة.

للتركيز دور مهم في حياتنا سواء أكنت تقرأ كتابًا أو في الفصل الدراسي أو في العمل؛ فالتركيز ببساطة العملية الذهنية التي يكرسها العقل على فكرة واحدة أو مَهمَّة واحدة؛ فالعقل يشبه إلى حد كبير أجهزة الكمبيوتر، يتلقى البيانات، ويعالجها، ثم يقوم بتدوين المعلومات.

لذلك يرتبط مستوى ذكاء الشخص بقدرته على التركيز، وتشير الأبحاث إلى أن مستوى ذكاء الفرد يمكن أن يكون عاملًا وراثيًّا؛ بمعنى أنك قد ترث الذكاء من الوالدين. ومن الناحية النظرية إذا كان لدى أي شخص مستوًى عالٍ من التركيز؛ فمن المؤكد أن يكون مستوى ذكائه مرتفعًا أيضًا.

فالتركيز يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تحسين مهاراتنا، وبالتالي نحتاج تدريبًا لتحسين أنفسنا.

وهناك بعض الأشياء المهمة التي نحتاج إلى فهمها لمواجهة عدم التركيز لدى الأطفال:

– الأطفال لديهم فضول طبيعي مع طاقة كبيرة.

– السبب الرئيس في مشاكل عدم التركيز أنه يتم منحهم مهام غير ممتعة، ويشعرون بالملل، لذا يحولون انتباههم إلى شيء أكثر إثارة للاهتمام على عكس البالغ الذي يستطيع إنجاز المهام.

 

والآن ننتقل إلى 11 إستراتيجية فغالة لزيادة قوة التركيز عند طفلك:

1- ألعاب التركيز والتفكير لبناء الاهتمام

استخدم الألعاب بفعالية يمكن أن تساعد على زيادة التركيز لدى الطفل؛ بما أن الأطفال يتعلمون أكثر عن طريق اللعب، فمن الأفضل دائمًا أن يحاولوا جعل هذه الأنشطة أكثر متعة.

ولكن قبل البدء في ممارسة ألعاب التركيز، أبعد أجهزة الكمبيوتر؛ فقد كشفت الدراسات أن تلك الأجهزة والأدوات تقلل من الاهتمام وقوة التركيز لدى الطفل؛ لذا يجب استخدامها بشكل معتدل أو تجنبها على الإطلاق.

كيف تؤثر برامج الكرتون سلبًا على أدمغة أطفالنا؟

ألعاب التفكير يمكن لها تدريب وتقوية قدرة الطفل على التركيز من خلال بعض الألعاب مثل:

الألغاز والكلمات المتقاطعة وألعاب الورق وأونو“UNO، وهي في الواقع تحسن من الاهتمام بالكلمات والأرقام والصور، في حين أن الألغاز التي على شكل صور تجذب الأطفال الأصغر سنًا في البحث عن الأشياء الخاطئة، مما يحسن الانتباه وزيادة التركيز.

2- إعداد بيئة خالية من التشتت

يستجيب بعض الأطفال بشكل جيد في بيئة هادئة، ولكن بعضهم قد يستجيب أكثر في بيئة تتسم بالكثير من النشاط والضوضاء.

على سبيل المثال يمكن أن تساعد الموسيقى الهادئة والإضاءة الناعمة على ضبط الحالة المزاجية لدى الطفل، ومن ناحية أخرى يلزم إغلاق جميع الأجهزة بما في ذلك أجهزة التلفزيون والآي باد والهواتف الخلوية وغيرها لتجنب التشتت، وإذا كان الطفل بحاجة إلى استخدام الكمبيوتر للدراسة، فتأكد من استخدامه لهذا الغرض فقط.

بالإضافة إلى أنه يجب الاحتفاظ بكل ما هو مطلوب في متناول اليد؛ حتى لا يحتاج طفلك الحصول على أي شيء، ويمكن وضع كافة الكتب المدرسية، والأقلام، وحتى المياه على الطاولة أو في مكان قريب؛ فإن ذلك يساعد أيضًا في تتبع مقدار العمل المتبقي، ويساعدك على إدارة وقتك بشكل أفضل. كل هذا يساعد الأطفال على تحسين التركيز وزيادة الاهتمام.

فهم البيئة التي يفضلها ابنك للدراسة هي الخطوة الأولى لزيادة التركيز

3- الأطعمة ذات اللون الأخضر والطعام الصحي

إن تناول الطعام الصحي له صلة مباشرة بكيفية تركيز الطفل بشكل جيد؛ فتناول الوجبات السريعة والأطعمة الغنية بالسكر يمكن أن تجعل الطفل بطيئًا وكسولًا، في حين أن الطعام الغني بالبروتينات مثل اللوز والبيض واللحوم الخالية من الدهون، تلك الأطعمة لها القدرة على زيادة الوعي وزيادة مستويات التركيز.

نوعية الغذاء وراء انحراف سلوك الأطفال!

وقد كشفت إحصائية في الولايات المتحدة أن الأطفال يكثرون من تناول القهوة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ وهذا يعطيهم جرعة غير صحية من السكَّر.

من ناحية أخرى كشفت دراسة مثيرة للاهتمام في جامعة إلستر بالمملكة المتحدة أن تناول الخبز المحمص والفاصوليا في وجبة الإفطار يزيد من الإداراك والوعي لدى الطفل.

ويمكننا القول بأن تناول الخضروات والفاكهة الغنية بمضادات الأكسدة تعزز من قوة العقل، وتساعد على زيادة التركيز.

4- اتباع جدولٍ زمني

تنظيم كل شيء وتخطيطه يمكن أن يساعد على زيادة التركيز لدى الطفل؛ فعلى سبيل المثال العودة من المدرسة في الساعة 3.30 ثم وجبة الغذاء، ثم ممارسة بعض الألعاب، وفي الساعة 5.30، يقوم بالواجبات الدراسية حتى الساعة السابعة والنصف، وبعد ذلك يتناول وجبة العشاء، وبحلول الساعة التاسعة مساء يذهب للنوم.

ليس من الضروري اتباع هذا الروتين المنظم حرفيًّا، ولكن من المهم الحفاظ على جدول زمني لطفلك أكثر مرونة.

وهذا لا يساعد على تنظيم الوقت فحسب، بل يساعد أيضًا على برمجة عقل طفلك لمعرفة متى الوقت الذي يقوم فيه بمهام المذاكرة والتدريس، والوقت الذي يذهب للنوم في المساء.

5- القيلولة والاستراحة لتعزيز التركيز

تعمل القيلولة وفترة الاستراحة القصيرة على تجديد العقل وزيادة التركيز؛ فيستطيع معظم الأطفال التركيز بشكل أفضل بعد قضاء فترة راحة قصيرة.

تساعد القيلولة لمده 20 دقيقة بعد المدرسة أو بعد الظهر على زيادة التركيز.

6- تقسيم المهام الأكبر إلى مهام أصغر

تقول إحدى الأمهات: كنت أزعج ابنتي البالغة من العمر 8 سنوات للقيام بتنظيف خزانة ملابسها، لكن لم تفعل هذا، ثم بعد ذلك بدأتُ في تقسيمها وأخبرتها، اليوم في حاجة إلى ترتيب الجانب السفلي، وفي الوقت الذي أعود في من المنزل، من المفترض أن يتم ذلك.

بالمثل أيضًا في أثناء المذاكرة دراسةُ فصل كامل دفعة واحدة أمر صعب جدًا بالنسبة للطفل، لذلك فتقسيم الصفحات أو الفقرات يساعد الطفل على الشعور بإحساس من الإنجاز لإنهاء هذه المهمة الصغيرة، وهذا سيحفزه على الاستمرار.

كيف تضع خطة دراسية للعام الجديد؟

7- فهم طريقة طفلك في التعلم (البصري، السمعي، الحركي)

يتعلم جميع الأطفال بطرق مختلفة؛ بعض الأطفال يستقبلون المعلومات بسهولة عندما يرونها، وبعضهم عندما يسمعونها، بعضهم عندما يكون لديهم معرفة عملية بها ويمكنهم لمسها.

البصرية: الأطفال الذين يعتمدون بشكل أفضل على فهم المعلومات عن طريق الرؤية، هم في هذه الحالة يكون لديهم التركيز بشكل أفضل، خاصة إذا سُمح لهم بقراءة المعلومات وكتابتها أيضًا.

بعض الأطفال أيضًا يقومون بالتدوين في أثناء دراستهم، وقد يعتقد الوالدان أنهم مشتتون، ولكن الذي يحدث أن هذا التدوين أو حتى الشخبطة يساعدهم على تذكر ما كانوا يدرسونه في هذه المرحلة، وبالتالي يصبح التذكر في مرحلة لاحقة أسهل.

– هناك بعض الأطفال يتعلمون بشكل أفضل عندما يسمعون المعلومات؛ فالقراءة بصوت عال أو الاستماع إلى شخص يقرأ؛ لذلك قد يجدون الكتب الصوتية أكثر فائدة من الكتب الورقية.

قد تساعد الاستماع إلى الموسيقى أيضًا في أثناء الدراسة لهؤلاء الأطفال على زيادة التركيز بشكل أفضل.

التعلم الحسي أو Kinesthetic: هو أسلوب يعتمد على اللمس. بعض الأطفال يتمتعون بقدرتهم على التعامل مع الأدوات أو تعلمها عن طريق اللمس، والإحساس بالموضوعات وفهمها بشكل أفضل. هؤلاء الأطفال قد يكون التعلم بالتطبيقات العملية أكثر فائدة لهم من القراءة بصوت عال أو الكتابة؛ فهم يتذكرون أفضل عند عمل تطبيقات وصنع شيء بأيديهم.

تقول والدة أحد الأطفال: عندما كان طفلي يتعلم عن الكواكب، أخذتُه إلى القبة السماوية وعندما عدنا إلى المنزل، جلسنا معا وصنعنا نموذجًا للنظام الشمسي وقمنا بتلوينه. ومن ذلك الحين لم ينسى قط نظام الكواكب.

معرفة طريقة طفلك في التعلم، لأن هذا يساعدهم على فهم المعلومات بشكل أفضل

8- أهداف في وقت قصير لتركيز أفضل

ضع أهدافًا قصيرة المدى من أجل تركيز أفضل؛ فعلى سبيل المثال يمكن أن تقول له أن هناك عددًا محددًا من الصفحات ينبغي أن تتم في غضون 20 دقيقة، لكن يجب الأخذ في الاعتبار أن متوسط الوقت اللازم للتركيز عند البالغين هو تقريبا 42 دقيقة، وبالتالي فإن تركيز الطفل سيكون أقل بكثير.

لذلك من الحكمة أن يكون هناك حدودًا زمنية أقصر ما بين 15 دقيقة إلى 20 دقيقة.

خطط الإنجاز من الورق للتفعيل: 6 مفاتيح صغيرة لتنفذ خططك الكبيرة

شيء آخر مهم، وهو أنه هناك بعض الأطفال يشعرون بالضغط والقلق في ظل تلك الأهداف الزمنية ويفقدون التركيز، وبالتالي فهم ومعرفة الجانب النفسي لدى طفلك قبل وضع أهداف زمنية له.

9- قم بإعداد أسلوب المكافآت

ليس بالضرورة أن تكون تلك المكافآت مثل الشكولاتة أو دمية، ولكن يمكن أن تكون شكلًا من أشكال المدح. فمن المؤكد أن هذا يساعد على بناء وزيادة التركيز لدى الطفل.

10- السماح لهم بأوقات المتعة والترفيه

إعطاء طفلك الوقت للتنفيس عن طاقته بعد انتهاء الوقت المحدد لمهمة ما، قد يساعدهم على التركيز بشكل أفضل في المهمة التالية.

فمن المفيد أن يفعل طفلك شيئًا مختلفًا تماما خلال هذا الوقت، مثل: السماح للطفل بالركض حول المنزل دقائق قصيرة. فمزج النشاط البدني مع النشاط العقلي فعال جدا.

11- استخدام الطاقة بفعالية

بعض الأطفال لديهم طاقة عالية في الصباح بينما غيرهم لديهم طاقة عالية في المساء. وسوف تساعد الدراسة أو القيام بالأنشطة خلال هذا الوقت على التركيز بشكل أفضل؛ لذلك دائمًا ابدأ مع طفلك الأنشطة الأكثر صعوبة وصرامة خلال وقت طاقته العالية.

في النهاية التركيز كما ذكر سالفًا يحتاج التدريب، واتباع هذه النصائح لن يساعد على تحسين التركيز عند طقلك فقط، ولكن أيضًا تعزيز علاقتك معه.

المصادر:

https://www.successconsciousness.com/what-is-concentration.html

https://www.successconsciousness.com/increase-child-concentration.html

https://flintobox.com/blog/child-development/13-tips-increase-concentration-kids

https://www.universalclass.com/articles/self-help/the-relationship-of-concentration-and-the-brain.htm



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك