المحتوى العبري على الإنترنت، ومشاريع الجامعات الإسرائيلية

24 أغسطس , 2016

أهمية-اللغة-العربية

قبل فترة كنت أفكّر في المحتوى العربيّ على الإنترنت، شاهدت بعض الفيديوهات الّتي تشجع على إثراء المحتوى العربيّ من خلال إنشاء مدوّنات ومواقع متخصّصة وقنوات على اليوتيوب، أو من خلال المشاركة في مقالات ويكيبيديا، ورغم علمي بأهمّيّة هذا الموضوع إلّا أنّه لم يستفزّني شيء بقدر المشروع الّذي سمعت عنه في جامعتي الإسرائيليّة حيفا، فأنا أدرس حاليًّا لقب ثانٍ في العلوم النّسائيّة والجندريّة، وكلّ المتطلّبات في المساقات عبارة عن وظائف أكاديميّة، وقد قالت لنا بعض المحاضِرات بأنّ الواجبات الّتي سنسلّمها ستكون ضمن مشروع إثراء المحتوى العلميّ النّسويّ العبريّ على الإنترنت، دخلت إلى صفحة المشروع على الويكيبديا لأرى عشرات الواجبات قد عُرضت هناك بشكل علميّ موثوق، بالصّور والفيديوهات والمعلومات القيّمة.

وقد وجدت بأنّ هذا المشروع لا يقتصر على المحتوى العلميّ النّسويّ فقط، إنّما هو مشروع جامعيّ يشمل مجالات مختلفة في التّاريخ والآثار والأدب العبريّ والدّراسات النّسائيّة، أمّا المشروع فهو –وفق تعريف القائمين عليه-:

مبادرة تهدف إلى ربط وتشجيع الأكاديميين من طلّاب ومحاضرين على إثراء المحتوى العبريّ في ويكيبيديا، وذلك من ذلك الواجبات الجامعيّة. ولا يقتصر هذا المشروع على جامعة حيفا فحسب، بل على جامعات ومعاهد إسرائيليّة مختلفة، كالجامعة العبريّة في القدس، وجامعة تل أبيب وجامعة بار إيلان وغيرها.

وقد كان وجودي كفتاة مسلمة محجبة صفقة رابحة عند بعض المحاضِرات، فهي فرصة جيّدة ربّما للتّعرف على مصطلحات أو شخصيّات إسلاميّة والكتابة عنها، الإسرائيليّون تهمّهم الثّقافة الإسلاميّة والعربيّة ويُهمّهم أن يفهموا طبيعة حياتنا كثيرًا، وبغضّ النّظر عن آرائهم وتوجّهاتهم حولها، فهم “مهتمّون جدًّا بنا”.
لكن السّؤال المهمّ، أنا كطالبة مسلمة عربيّة كيف يُمكن أن أثري المحتوى العربيّ على الإنترنت؟ وما هو واجبي تحديدًا؟ هل أنتظر مشروعًا خاصًّا يُشجّعني، أم هل تنتظرون أنتم أيضًا حتّى تقوم مبادرة عربيّة في جامعاتكم لإثراء المحتوى العربيّ؟ بالطّبع لا! إذًا ماذا نفعل؟

هنا بعض النّصائح التي جمعتها لكم:

1. أسس مدوّنة
إن لم تكن واثقًا بعد من مهاراتك الكتابيّة أو حتّى مستواك العلميّ فإنشاء مُدوّنة سيساعدك في ذلك، تابع المدوّنين العرب وتعلّم منهم، ابدأ بكتابة مدوّنات بسيطة ذات طابع شخصيّ، تحوي مواقفك وتجاربك الشّخصيّة، وحاول أن ترقى رويدًا رويدًا بالمادّة المنشورة في مدوّنتك حتّى تصل إلى مدوّنة تخصصّية.

2. شارك في ويكيبديا
تحتوي ويكيبيديا العربيّة –حتّى كتابة هذا المقال- على 437,241 مقالة، هناك 1,210,454 مستخدم مسجل منهم 3,776 مستخدم نشط، و29,138 ملف، وتحتلّ ويكيبديا العربيّة المرتبة 20 بين الويكيبيديات، هناك عدّة مشاريع قائمة من أجل تطوير ويكيبيديا العربيّة، منها: أسبوع ويكي، والّذي يقوم على أكبر قدر ممكن من المساهمين في الكتابة عن موضوع معين، فمثلًا في السّابع من شهر آب حتّى الرّابع عشر منه موضوع الأسبوع هو وسائل النّقل، يلي ذلك أسبوع الإنترنت، كذلك مشروع “بلد الأسبوع” حيث يعمل المشروع على ترقية المقالات المتواضعة حول الدول والمدن إلى مقالات جيدة ومختارة، أمّا المشروع الثّالث فهو مشروع يوم ويكيبيديا بالعربيّة حيث يُقام يوم سنويّ للمساهمة في إثراء الوكيبيديا من خلال طرح قائمة بالمقالات المراد إنشاؤها أو استكمالها أو تصحيحها.

3. اكتب بالعربيّة
بعض العرب الفاعلين على الإنترنت والمتخصّصين في مجالاتهم، يثرون المحتوى العلميّ على الإنترنت بمواد مهمّة وموثوقة المصادر، لكن ليس باللّغة العربيّة، وهذا جيّد لإثراء المحتوى العلميّ على الإنترنت بشكلٍ عام، لكن أليس للغتنا علينا حقًّا؟

4. ترجم
التّرجمة مهمّة وتساعد في إثراء المحتوى العربيّ على الإنترنت، فحتّى لو لم تكن متخصّصًا في مجال ما، وكنت بارعًا في التّرجمة فهذا سيثري المحتوى كثيرًا، شارك في ترجمة فيلم، كتاب، مقال علميّ أو محاضرة تعليميّة.

5. أسس قناة على اليوتيوب
في الفترة الأخيرة هناك العديد من الشّبان والفتيات في العالم العربيّ قد أنشأوا قنوات على اليوتيوب، وهذه خطوة جيّدة، لكن السّؤال ما هو فحوى هذه القنوات؟ وما هو مدى حاجتنا كعرب إليها؟ فهناك الكثير منها الّتي يُمكن تصنيفها كترفيهية، ونحن بحاجة إلى قنوات تخصّصية ومعرفيّة، كقناة تحوي معلوماتٍ قيّمة في علم الفلك، أو قناة تساعد الطّلّاب لاجتياز امتحاناتهم في موضوع الرّياضيّات، أو قناةٍ تبثّ مشاكل الطّالبات في العالم العربيّ وطُرق مواجهتها.

6. اكتب في زدني!
شارك تجاربك ومواقفك حول التّعليم في بلدك، تطلّعاتك الخاصّة حول طرق تحسين مستوى التّعليم في الوطن العربيّ، سيثري ذلك المحتوى العربيّ على الإنترنت، لا شكّ!



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك