ممارسات خاطئة تقتل الإبداع والموهبة لدى طفلك ..احذرها!

12 أغسطس , 2019

موهبة الطفل هي استعداد فطري وقدرات استثنائية تولد مع الطفل وتظهر تجاه مجال معين مُبديًا تميزًا فيه عمن هم في مثل عمره؛  لكن الموهبة تحتاج إلى بعض الممارسات الإيجابية التي تدعمها وتنميها، لأن إهمالها يعني موتها وتلاشيها؛ فهي كالنبتة تحتاج إلى العناية والاهتمام لتزهر وتثمر، وإلا لاقت ذبولًا وموتًا.

فهل هناك بعض الممارسات التي ربما نمارسها مع أبنائنا وتكون سببًا في وأد موهبتهم دون أن نشعر؟!

هذا ما سنتطرق إليه عبر سطور هذا المقال.

الإبداع لدى الطفل

يعرف الإبداع بأنه مزيج بين توظيف مهارات العقل والخيال العلمي لإيجاد فكرة جديدة في إطارٍ خارج عن المألوف، وهو مهارة فريدة وقدرة على خلق الأفكار النادرة وإيجاد حلول مميزة للمشكلات؛ وغالبًا ما يصاحب الإبداع بعض السمات الإيجابية المميزة؛ كحب الاستطلاع، والفضول المستمر الذي يدفع الطفل إلى طرح العديد من الأسئلة، والرغبة في فحص الأشياء وتأملها وربطها معًا لتكوين هدفٍ ما إلى جانب توظيف الحواس الخمسة لاكتشاف العالم المحيط.

تعتبر سنوات الطفل المبكرة من حياته هي من أشد الفترات حرجًا؛ إذ تتشكل فيها مقومات الشخصية وعناصر التفكير وملامح نفسية الطفل وبها يبدأ الطفل نفسه في التعرف إلى مكامن قدراته الداخلية ومنابع مواهبه.

ويتأثر الإبداع لدى الطفل بعدة عوامل تؤدي دورًا مؤثرًا في تكوينه وتطوره؛ فالأسرة والمدرسة و البيئة المحيطة يؤدون دورًا أساسيًا في اكتشاف مهارات الطفل الإبداعية وتنميتها، وعلى النقيض فهناك بعض الممارسات والسلوكيات الخاطئة التي من شأنها أن تحد من إبداع الطفل والقضاء على طاقته، بل تدمر موهبته قبل أن تنمو.

في نقاط نعرض أبرز ما يمكن أن يدمر الموهبة ويفتك بمراكز الإبداع عند طفلك:

السخرية من إنتاجه الطفل ومما يقدمه من أفكار:

قد يظن بعض الناس أن السخرية من لوحة يرسمها الطفل أو من مكعبات قام بتركيبها بشكلٍ معين لن يؤثر في نفسية الطفل؛ لكن هذا غير صحيح؛ فالسخرية من الطفل تقتل الروح الإبداعية بداخله وتقلل من الدوافع لإنتاج المزيد من الأعمال كما تزرع بداخله الإحباط والعجز.

التنمر:

التنمر بكل أشكاله سواء كان لفظيًّا أو جسديًّا أو اجتماعيًّا يولد العنف في نفس الطفل مشوِّهًا بذلك نفسيته ومقللًا من إبداعه.

مراقبة الطفل:

ملازمة طفلك باستمرار والتحكم في تفصيلات أعماله واختياراته؛ لن يساعده على الإبداع وإخراج موهبته بل سيؤدي ذلك إلى اعتماد الطفل على توجيهات الأهل دومًا وقتل روح الاستكشاف والمجازفة بداخله، ببساطة أعطِ طفلك مساحة لحرية التفكير والإبداع حتى وإن بدا ذلك خارجًا عن المألوف؛ فمعظم الذين قدموا اختراعات مفيدة للبشرية هوجموا بشدة في البداية واعتبروا مجانين.

الألعاب الإلكترونية:

تعتبر الألعاب الإلكترونية من أكبر مثبطات مراكز الإبداع لدى الأطفال؛ فهي تقتل الذكاء وتعطل القدرات العقلية واللغوية نتيجة استهلاكها خلايا المخ قبل أوانها مسببةً نزيفًا في المخ في بعض الأحيان ذلك؛ لأنها تتطلب قدرًا كبيرًا من التركيز وهو ما يؤثر على  إبداع الطفل ويؤخر من تقدمه العقلي، هناك ما يعرف باسم مركز ضحايا الإلكترونيات ويضم عددًا كبيرًا من أولئك الأطفال دخلوا في غيبوبة نتيجة عكوفهم المتواصل على اللعب بالألعاب الإلكترونية.

أسلوب التلقين والحفظ:

اعتماد أسلوب التلقين والحفظ في التعليم يقتل التفكير الفطري الطبيعي ويقضي على الخيال ويحد من القدرات الإبداعية؛ فهو يحتجز عقل الطفل خلف أسوار نمط التعليم التقليدي الذي لم يعد متماشيًا مع الكم الهائل من التقدم والمعرفة التي باتت متاحة في العصر الحديث، وهو أسلوب روتيني يوجه تفكير الطفل إلى اتجاه تقليدي بعيدٍ عن حل المشكلات والاعتماد على القدرات الذهنية للاكتشاف، والتحليل، والنقد وبهذا يهدم أي مساحة للإبداع داخل عقل الطفل ويقضي على أي موهبة بداخله.

القسوة في التقييم:

من أكبر الأمور التي تقتل موهبة الطفل وتدفن إبداعه هي التقييم بقسوة وحدَّة؛ فعند التعامل مع موهبة الطفل يجب عدم تجاهل المشاعر لكونها المفتاح الأساس للإبداع فإذا فقدت المشاعر في تنمية الموهبة والإبداع واستبدلت بالنقد الصارم والتأنيب واللوم، يخلق ذلك تعقيدات في نفسية الطفل تعمل بامتياز على قتل المواهب وخلق مشاعر الكراهية نحوها؛ لذا يراعى أن يكون التقييم بأسلوب يبني لا يهدم.

المأكولات السريعة وإهمال وجبة الإفطار:

دائمًا ما يقال العقل السليم في الجسم السليم وكافة العمليات الذهنية تحتاج إلى التغذية السليمة والصحية لضمان وصول غذاء كافٍ إلى خلايا المخ لتحفيزها على التفكير والعمل بشكلٍ صحي، وتعتبر وجبة الإفطار أهم وجبة في اليوم لأنها تزود الجسم والعقل بالطاقة اللازمة للتفكير والإبداع وإهمالها يعني عدم وصول قدرٍ كافٍ من السكريات إلى خلايا المخ وهو ما يعطل النشاط العقلي، وقد ثبت أن الوجبات السريعة تتسبب بمخاطر صحية للأطفال حيث تصيبهم بخمول العقل، وضعف القدرة على التركيز والاستيعاب وهو ما ينعكس بالسلب على نشاطهم الإبداعي.

ضرب الطفل:

الضرب المبرّح يقتل روح التفكير والإبداع عند الطفل ويحطم ثقته بنفسه ويقطع الطريق على ظهور مواهبه ويخلق بداخله شخصية مهزوزة ومترددة فهو الطريق الأقصر لقتل أي موهبة، كما أن الضرب على الوجه يقتل خلايا الدماغ العصبية وهو ما يسبب الخمول في التفكير ويقلص الإبداع.

التذمر من أسئلة الطفل ومنع التحاور معه:

الطفل المبدع كثير الأسئلة محب للاستطلاع يدفعه فضوله نحو محاولة اكتشاف العالم من حوله عبر طرح الأسئلة، وتهميش الطفل بعدم الاستماع إليه والإجابة على أسئلته والتحاور معه إما بحكم السخرية من سذاجة أسئلته أو بحكم العادات والتقاليد؛ يعمل على قتل الروح الإبداعية بداخله والحد من ذكائه العقلي والاجتماعي.

تأنيب الطفل على نقاط ضعفه بشدة:

أنت غبي أنت ضعيف أنت لا تفهم جميعها عبارات مسيئة لا تحفز الطفل على التفكير بشكل إيجابي ولا تساعده على الإبداع؛ إنما تحد من قدراته وتزعزع من  ثقته بنفسه، كما أن توجيهها للطفل أمام الأخرين من شأنه يخلق شخصية منزوية وضعيفة ومنطوية على نفسها لا تفكر ولا تبدع.

نصائح للوالدين لتنمية مواهب الأطفال ودعمها

– يجب إعطاء الطفل مساحة كافية للإبداع بعيدًا عن زرع الخوف والخجل في نفسية الطفل.

– على الوالدين تشجيع الطفل على ممارسة مواهبه والإثناء عليه بعبارات المديح عند تميزه، كما يجب حثه على مواصلة التعلم والاستكشاف.

– يجب التعامل بمرونة مع التعليمات التي تُقدم للطفل ولا يجب أخذها على أنها مسلّمات نهائية غير قابلة للنقاش.

– على الأهل والمدرسين إعطاء الطفل الفرصة للقيادة والتخطيط والاعتماد على الذات في اتخاذ القرارات وتعليمه عدم التبعية والانسياق وراء الأخرين.

 

غالبًا ما يتحمل المجتمع من أسرة ومؤسسات تربوية ومدارس مسؤولية ضياع مواهب وإبداعات ذهبت أدراج الرياح بسبب تسلط الأسرة أو ممارسات تعليمية خاطئة أو أراء اجتماعية ومفاهيم لا تتماشى مع العصر الحديث جميعها تتضافر في النهاية لإخماد موهبة الطفل وقتل إبداعه، وعلى الأسرة والمدرسة ومؤسسات المجتمع التربوية التكاتف لتنمية مواهب أطفالنا  وتمهيد الطريق لإبداعاتهم.

 

المصادر:

تنمية الإبداع عند الطفل مسؤوليتنا جميعًا

التعليم «التلقيني»… معطّل للتفكير وقاتل لإبداع الطلبة!

أضرار الوجبات السريعة خطير جدا

Killing or Fostering Creativity in Children

5 أخطاء كارثية تؤدي إلى قتل الموهبة والإبداع عند الأطفال



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك