إن كنت مدير كيف تُخطط لإدارة مدرستك؟

4 أكتوبر , 2015

كيفية التخطيط لإدارة مدرستك؟

إن المدارس والكليات في حاجة إلى فهم أهميّة وجود شبكة تواصل مناسبة بين التعليم والإدارة في المدرسة، (أو: في حاجة إلى فهم أنه لا توجد مدرسة بدون شبكة تواصل) وذلك من أجل إبقاء قطاع التعليم على قيد الحياة.

ويتطلب التخطيط السليم أنه إذا أراد المدير لمؤسسته التعليمية الإزدهار في السوق، عليه تصميم الخطة تصميماً جيداً بالإضافة إلى إتاحة خطة العمل إلى أعضاء هيئة التدريس بالكامل حتى لا يعتمد كل منهم على الآخر.

قبل اتخاذ أي قرارات هامة؛ تحتاج كل مدرسة إلى إصدار ورقة عمل “إفادة ورقية بالقرار” وتزويد المؤسسة التعليمية بها في شكل جيد ونظام إداري سليم، بعد ذلك يمكن للمدير تسريح العمالة الزائدة والتي لا فائدة منها وذلك بعد الاعتماد الكبير على التكنولوجيا في النظام، وإذا ما تمت التغيرات الأولية يحتاج المشرف للتأكد من أن جميع الإدارات أصبحت رقميّة.

أي شخص لديه المعرفة الأساسية بأجهزة الكمبيوتر يمكنه تشغيل برامج إدارة التعليم، لذا على المدير تعيين شخص أو شخصين للتعامل مع نظام الإدارة التكنولوجي.

وبقدر اهتمام قطاع التعليم بهذا الأمر، فليس على المعلّم أن يُثقل بالأعمال الإضافيّة مثل الحساب اليدوي للإمتحانات وغيرها، بحيث تقوم المدارس ذات الإدارات الرقمية بتوفير الجهد لأعضاء هيئة التدريس، وإعطائهم الفرصة للتركيز في جداولهم المدرسية بدلاً من التركيز على أساليب الضغط المختلفة من قبل الإدارة.

فبمجرد إدخال النظام الرقمي إلى المؤسسة التعليمية؛ يمكن للمدير متابعة جميع الإدارات الأساسية من خلال تطبيق على الهاتف الذكي الذي بين يديه، كما أنه يمكنه النظر في كل أنواع الملخصات والتقارير والسجلات ومراجعتها ومن ثمَّ نشرها، يمكن لأي مدرسة مهما كان حجمها صغيراً أن تزدهر في قطاع التعليم وذلك فقط بقليل من التخطيط الإداري.

رابط المقال الأصلي



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك