اضطرابات القلق عند الأطفال [مترجم]

25 أغسطس , 2016

 

يحدث كثيرًا أن نسيء فهم تصرّفات أطفالنا ونتّهمهم بـ “سوء التّصرّف” و”قلّة الاحترام”، خاصّةً عند تماديهم في ردود أفعالهم في مواقف معيّنة، ونلجأ للعنف اللّفظي أو الجسديّ لحلّ هذه المشكلة، ممّا يسبب تفاقمًا لها، أو إيذاءً نفسيًّا أشدّ للطّفل، يزيد من قوّة ردود فعله، ناسين تمامًا دور العلم في تفسير هذه السّلوكيات والتّصرّفات، لمحاولة فهم ما الّذي يدور في عقل الأطفال ومشاعرهم ويدفعهم إلى التّصرف بهذا الشّكل.

في هذا المقال المترجم نشرح لكم بعض أنواع اضطرابات القلق، الّتي تصيب الأطفال وتؤدّي بهم لردود الأفعال غير المفهومة بالنّسبة لنا، بحسب ماذكرته المؤسّسة الأمريكيّة للقلق والاكتئاب (ADAA).

اضطراب القلق العام:

إذا كان طفلك يعاني من اضطراب القلق العامّ، أو ما يتمّ اختصاره بـ (GAD)، فسيعاني من القلق بشكل مفرط، بشأن العديد من الأمور مثل درجاته الدّراسيّة، ومشاكل الأسرة، وعلاقته مع أصدقائه، وأدائه في الرّياضات الّتي يمارسها.

يميل الأطفال المصابون بـ (GAD) إلى نقد الذّات بشدّة، ومحاولة الوصول المستمرّة للكمال، وفي بعض الأوقات يسعون إلى نيل الموافقة والاطمئنان من الآخرين.

اضطراب الذّعر:

يتمّ تشخيص اضطراب الذّعر أو الهلع في حال إصابة طفلك بنوبات ذعر أو قلق فجأة، وبدون سبب، يؤدّي لفقدان سيطرتهم على تصرّفاتهم لمرّتين على الأقلّ، في شهر واحد.

اضطراب قلق الانفصال:

يعاني العديد من الأطفال في العمر ما بين ثمانية عشرة (18) شهرًا، وحتّى ثلاث (3) سنوات من اضطراب قلق الانفصال والابتعاد عن الوالدين، عندما يغادر أحدهم الغرفة أو يذهب للعمل مثلًا، وعادة ما يمكن صرف انتباه الأطفال بسهولة عن هذا الشعور.

من الشّائع أيضًا بكاء الطّفل في أيّامه الأولى، عند ذهابه للحضانة أو دار رعاية الأطفال، أو انخراطه في نشاط داخل بيئة جديدة، بسبب ابتعاده عن الوالدين لفترة من الزّمن، أمّا إذا كان الطّفل قد تعدّى عمر الأربع (4 ) سنوات، ويعاني من تلك الأعراض، ويحتاج وقتًا أطول للهدوء والتّوقّف عن البكاء بعد الانفصال عن الوالدين، فهناك احتمال إصابته باضطراب قلق الانفصال، الّذي يؤثّر في نسبة 4% من الأطفال ويصبح أكثر شيوعًا في المرحلة العمريّة ما بين سبع (7) وتسع (9) سنوات.

يعاني الطّفل في هذا الحال من أعراض الشّعور بالقلق المفرط، والحنين للعودة إلى المنزل، والبؤس لمفارقة أحبّائه، وتشمل الأعراض الأخرى رفض الذّهاب للمدرسة أو معسكرات الأنشطة، وطلب بقاء شخص معه في فترة نومه، وعادة ما يفكر كثيرًا في أمور سيّئة قد تحدث لوالديه في حال ابتعادهم عنه.

اضطراب القلق الاجتماعي:

عادة ما يتمّ تشخيص اضطراب القلق الاجتماعيّ أو الرُّهَاب الاجتماعيّ، من أعراض الخوف الشّديد من التّواصل الاجتماعيّ، أو القيام بأنشطة أو آداء اجتماعيّ مثل الوقوف للتّحدث أمام زملائه في الصّف الدّراسيّ، أو بدء محادثة مع أحد زملائه.

الصّمت الانتقائيّ:

  يحدث في بعض الأوقات أن يقوم الطّفل برفض الحديث في الحالات الّتي يتوقّع فيها ذلك، ويصل الحدّ أحيانًا لرفضه التّداخل مع زملائه في المدرسة وعقد الصّداقات.

تسمّى هذه الحال الصّمت الانتقائيّ، والّذي قد تتمثّل أعراضه في الوقوف بلا حركة أو إظهار التّعابير، وإبعاد الرّؤوس عن جهة المتحدّث، ومضغ أو برم الشّعر وتجنّب الاتّصال بالعين، والانسحاب إلى مكان بعيد لتجنّب الحديث، ويبلغ متوسط عمر الإصابة به خمس (5) سنوات.

يمكن للطّفل المصاب بالصّمت الانتقائيّ أن يكون ثرثارًا للغاية في منزله، أو في أيّ مكان يشعر فيه بالأمان والرّاحة، ولذلك يصاب الكثير من أولياء الأمور بالدّهشة عند إخبارهم أنّ أطفالهم يرفضون التّحدّث في المدرسة ودائمي الصّمت.

الرُّهَاب المخصّص:

الرّهاب المخصّص هو الخوف الشّديد غير العقلانيّ، من أمور مخصّصة تختلف عند كل فرد، فعلى سبيل المثال هناك رُهاب الأماكن المرتفعة، رهاب الكلاب، رهاب الطّيران، ويشمل رهاب الطفولة الأكثر شيوعًا: رهاب الحيوانات، ورهاب العواصف، ورهاب المرتفعات، ورهاب الماء، ورهاب الظّلام، ورهاب الدم، ورهاب الإجراءات الطّبيّة.

ويعمد الأطفال المصابون بالرّهاب إلى تجنّب المواقف والأشياء الّتي يخافونها، أو الّتي تحمل لهم مشاعر قلق شديد، وعند تعرّضهم لها تنتابهم نوبات غضب وتشبّث وصداع وآلام في المعدة.

يبقى لدينا آخر نوعين وهما: اضطراب الوسواس القهريّ (OCD)، واضطراب ما بعد الصّدمة (PTSD)، ويرتبط كلّ منهما ارتباطًا وثيقًا باضطرابات القلق، والّتي قد تتوافق مع حدوث اكتئاب في نفس الوقت.

اضطراب الوسواس القهريّ (OCD):

يُشخَّص الوسواس القهريّ بهجوم الأفكار غير المرغوب فيها، والهواجس والشّعور بالأضطرار لتكرار عمل، أو آداء طقوس، في محاولة لتخفيف القلق.

يتمّ تشخيص معظم الأطفال الّذين يعانون من الوسواس القهريّ في سن العشر (10) سنوات، على الرّغم من أنّ الاضطراب قد يصيب الأطفال الّذين لا تتجاوز أعمارهم السّنتين (2) أو الثلاث (3)، والأكثر عرضة للإصابة به قبل سن البلوغ هم الذّكور، بينما تتطوّر الإصابة به عند الفتيات بشكل أكبر خلال فترة المراهقة.

اضطراب إجهاد ما بعد الصّدمة (PTSD):

يعاني الأطفال المصابون باضطراب إجهاد ما بعد الصّدمة من فقدان الاحساس العاطفيّ، وسرعة الانفعال، وتجنّب الأماكن والأشخاص والأنشطة، بعد تعرّضهم لحادثة صادمة أو مهدّدة لحياتهم.

ولا يعني الأمر أنّ كلّ الأطفال الّذين تعرّضوا لحوادث صادمة مصابون بهذا الاضطراب، فالحزن والخوف أمران طبيعيان بعد التعرّض لمثل هذه الأحداث، ويتمكّن أغلبهم التّعافي من هذه المشاعر في وقت قصير، واجتياز هذه التّجربة.

إذن كيف يمكن معرفة ما إذا كان الطّفل مصابًا بهذا الاضطراب أو لا؟

الأطفال الأكثر عرضة لهذا الاضطراب هم الّذين شهدوا الحادث مباشرة أمام أعنيهم، مثل إصابة أو فقدان أحد الوالدين، أو الأطفال الّذين لديهم بعض المشاكل العقليّة قبل التّعرّض للحادث، أو الأطفال الّذين يفتقدون شبكة دعم قويّة، والأطفال الّذين يعانون من العنف الأسريّ.

اقرأ أيضًا

القلق عند الأطفال

– 


المصدر
Childhood Anxiety Disorders
مصدر الصورة هنا



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك