التوائم في المدرسة: هل الأفضل الفصل أم الضم؟ – مترجم –

23 سبتمبر , 2018

المقال الأصلي: Twins at school

تختلف الظروف والحاجات من عائلة لأخرى، ومن الجيد أن تحرص على مناقشة الخيارات المتاحة لتوأمك مع المدارس المختلفة قبل التقديم لهم.  ذلك أن 80% من المدارس التي تحتوي على أكثر من فصل دراسي للمرحلة الواحدة، تعطي الخيار للوالدين في أن يفصلوا التوأم أو يضموهم معًا. بينما إذا كانت المدرسة تمتلك فصلًا واحدًا للمرحلة الدراسية فلن يكون من الممكن فصل التوأم. مع ذلك، فالكثير من تلك المدارس تقترح حلولًا أخرى تساعد على فصل التوأم كإشراكهم في أنشطة مختلفة.

 

القيام بالاختيار الصحيح لتوأمك:

قرارك بفصل توأم أو ضمهما معًا في فصل دراسي سيعتمد على شخصيتهما، وقدرتهما واحتياجاتهما. أشرِك توأمك في صنع القرار، واستمع لخيارهما واعرف ما إذا كانا يفضلان أن يظلا معًا في نفس الفصل أو يدرسا في فصول مختلفة. كما أن جمعية التوائم والولادات المتعددة “تي إيه إم بي إيه”  في إنجلترا (TAMBA) لديها  مجموعة طلب وقبول المدارس الثانوية، وهذا سيساعدك على اختيار ما هو أنسب لتوأمك وأسرتك.

 

   لو كان خيار فصل التوأم متاحًا بالنسبة لك، فأنت أمام ثلاثة خيارات:

– أن تجعلهما معًا في نفس الفصل، ويستمر الحال على ذلك.

– أن تفصلهما منذ البداية.

– أن يكونا معًا في البداية، ثم تفصلهما لاحقًا.

 

إبقاء التوأم معًا في نفس المدرسة:

أظهر استطلاع قامت به “كلية كينجز لندن” Kings College London أن التوائم الذين يتم فصلهم في بداية المرحلة الابتدائية عندهم مشاكل عاطفية ـــ في المتوسط ـــ أكثر من التوائم الذين ظلوا معًا. ورغم أنه لم يتأثر جميع التوائم بذلك، وربما أفاد بعضهم من الفصل، فمن المهم الأخذ في الاعتبار طبيعة شخصيات التوأم عند صنع ذلك القرار. وسيكون مفيدًا مناقشة رغبات توأمك وأخذها في الاعتبار أثناء صنع القرار.

 

فوائد الجمع بين التوأم:

– عادة ما يعتاد التوأم بسرعة على المدرسة إذا ما كانا معًا. فإذا كانا يفضلان البقاء معًا، فلا ريب أنه توجد مميزات لبقائهما في نفس الفصل.

– التوأم الذي لا يرغب بالنفصال ربما يعاني إذا ما أجبر على ذلك. وهذا ربما يجعلهما أكثر اعتمادًا على بعضهما البعض.

– إذا كان التوأم يعتمد بشكل كبير على بعضه البعض لدرجة الشعور بالبؤس إذا ما تم فصله، فمن الأفضل إبقاؤهما سويًا.

– إذا كانت درجة التنافس عالية بينهما، فمن المنطقي أن يتم فصلهما، بيد أن المنافسة المعتدلة قد تسهم في تحفيزهما.

 

الفصل بين التوأم:

ثلث التوائم يتم الفصل بينهم في المدرسة، وتعرض  مؤسسة الولادة المتعددة Multiple Births Foundation لفوائد هذا الأمر:

– تنفيذ رغبة التوأم الذين يرغبون في الانفصال.

– إذا كان أحد التوأم أكثر براعة من الناحية الاجتماعية أو الأكاديمية أكثر من توأمه، فإن الفصل يمكن أن يقلل من المقارنة والمنافسة بين الاثنين.

– بعض التوائم قد يتسبب في تصرفات تخريبية إذا ما كانا معًا.

– إذا كان التوأم معتمدًا على بعضه بشكل كبير ولم يتم فصلهما، فإنه قد يغدو من الصعب الاختلاط والتعامل مع غيرهما من الأطفال.

– إذا كانا في الفصل نفسه، فإن التوائم عادة ما تكافح لتشبه بعضها، وهذا قد يعني أن يحاول ذو المستوى الأعلى النزول بمستواه، بينما يبذل ذو المستوى الأقل أقصى جهده ليلحق دراسيًا بتوأمه.

– التوائم وبالذات المتطابقة منها يمكنهم أن يستخدموا هذا التطابق ليحيروا المدرسين ويسلّوا أصدقائهم، ولكن هذا التصرف قد يكون مدمرًا ومشتتًا لمن حولهم.

– في حالة التوأم المكوّن من فتى وفتاة، فإن الفتاة عادة ما تنمو بشكل أسرع مما قد يؤدي بها إلى التصرف كأم، وهذا قد يؤثر سلبًا على علاقة الفتى بأصحابه.

 

أما إذا قررت فصل أولادك فإن المؤسسة تعرض لبعض الأمور التي من شأنها تهيئتهم لهذا الإجراء:

– ناقش قرار الفصل مع توأمك.

– خذهم في زيارات منفصلة للمدرسة (كل طفل على حدة).

– اختر نشاطات وفصول مختلفة لمرحلة ما قبل المدرسة.

– اجعلهم يقضون أوقات بعيدين عن بعضهم مع أجدادهم.

– تحدث مع المدرسين عن إمكانية السماح للتوأم بالتواصل أثناء اليوم.

 

 

تأخير فصل التوأم:

إذا اخترت تأخير فصل التوأم، فمن الأفضل أن يتم الأمر في وجود تغيير لا مفر منه، مثل انتهاء العام الدراسي مثلًا. أما إذا تم الفصل قبلها، فإن أحد التوأم سيبقى مع نفس الأصدقاء والمدرس، بينما قد يشعر الآخر بالرفض حين يتم نقله بيئة جديدة.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك