النظام الغذائي وأداؤك الذهني

1 مايو , 2015

غالباً ما يتساءل الأهل عن كيفية مساعدة أبنائهم في فترة الاختبارات النهائية، إحدى الأمور التي يجب عليهم أخذها بعين الاعتبار هي الحمية الغذائية وتأثيرها المباشر على النتائج الأكاديمية، لسوء الحظ فالأبحاث محدودة جداً في جانب الغذاء وتأثيره على الأداء الدراسي عند الشباب، ولكننا على دراية ومعرفة كاملة بأن غذاءنا له تأثير مباشر على طاقتنا العقلية.

نتائج الأبحاث:

لنبدأ بلمحة موجزه عما تقوله نتائج الأبحاث. وفقاً لدراسة صدرت في 2013 فإن تناول ثلاث وجبات يومياً له صلة مباشرة بالأداء الأكاديمي الأعلى لدى الطلاب الكوريين، وبالنسبة للمراهقين النرويجيين فكان للوجبات المنتظمة (الغداء والعشاء) تأثيراً ايجابياً قلل من صعوبات التعليم في مادة الرياضيات، وبالمقابل فكانت للوجبات غير الصحية كالـ (بيبسي والحلويات والبيتزا والنقانق) تأثير سلبي وصلة في صعوبات التعليم في مادة الرياضيات.
في نفس الدراسة النرويجية التي صدرت عام 2013، ذُكر بأن لوجبات الفطور المنتظمة تأثيراً إيجابياً يقلل من صعوبات التعلم في الرياضيات والقراءة والكتابة.
وفي دراسة كندية صدرت عام 2008، ذكر فيها بأن استهلاك الفواكه والخضروات والحليب كان له صلة في أداء الطلاب الأعلى أكاديمياً. ووفقاً لتقرير صدر عام 2010 فلقد كان لاستهلاك السمك العالي تأثيراً إيجابياً على درجات المراهقين في السويد.
وفي تقرير آخر صدر عام 2010 في أيسلندا أظهرت فيه النتائج أداء أكاديمي أعلى لدى الطلاب الذين يستهلكون الفواكه والخضروات، بينما أظهرت النتائج أداء9 أكاديمي متدني لدى الطلاب الذين يتبعون حمية طعام سيئة (كالبرجر والبطاطا المقلية والنقانق).
وفي دراسة “راين” صدرت في أستراليا، أظهرت النتائج بأن نوع الطعام الذي يتناوله المراهقون له تأثير مباشر على الأداء العقلي والذي يعتبر مؤشراً كبيراً على الأداء الأكاديمي.
قمنا أنا وزملائي بإيجاد نتائج تتعلق بنمط الغذاء الغربي، حيث أن الاستهلاك العالي للوجبات السريعة واللحوم المصنعة والمشروبات الغازية والطعام المقلي في سن الـ 14 له تأثير سلبي مباشر على القدرات الذهنية (المختصة بوقت ردات الفعل والذاكرة) لذوي سن الـ 17.
بالإضافة إلى ذلك، فلقد قمنا بتقييم أداء المراهقين في دراسة “راين” الاسترالية، واستنتجنا من خلالها بأن الاستهلاك العالي للطعام الغير صحي (المذكور سابقاً) له صلة مباشرة للأداء المدرسي المتدني، وكانت علامات هؤلاء المراهقين متدنية في الرياضيات والقراءة والكتابة حتى بعد قيامنا بتصحيح مؤشر كتلة أجسامهم ومستويات النشاط البدني لديهم.
وبالمقابل، فلقد وجدنا بأن الحمية الغذائية الغنية بالخضروات والفواكه (الحمراء والصفراء) والحبوب الكاملة، كانت ذات صلة بالأداء الأكاديمي الأفضل لدى الطلاب الآخرين.

النظام الغذائي وارتباطه بالمخ:

إذاً ما هو تأثير النظام الغذائي على الأداء الذهني؟ إن المراهقة هو وقت حرج على تطوير المخ وبالأخص على منطقة القشرة الأمامية والمناطق الأخرى (من المخ) كالحصين المتصل بالتعلم والذاكرة. وأظهرت الأبحاث بأن النظام الغذائي له تأثير مباشر على مساحة المخ خلال هذه الفترة من العمر.
إن النمط الغذائي الغربي هو أحد أهم الأسباب المثيرة للخوف في هذا العمر الحرج، حيث أنه له علاقة مباشرة بالاستهلاك الإجمالي المرتفع للدهون المشبعة والسكر المكرر والصوديوم، وبالمقابل فإن محتوى المغذيات الدقيقة والحديد وحمض الفوليك في الغذاء الغربي متدنٍ جداً.
إن لحمض الفوليك علاقة وطيدة بالأداء الأكاديمي المتميز لدى المراهقين بينما يرتبط نقص الحديد بالأداء الضعيف في الرياضيات لدى الأطفال والمراهقين.
بالإضافة إلى ذلك، فإن النظام الغذائي الغربي يتسبب بتأثيرات بيولوجية سلبية في أجسام الشباب، كمرض (متلازمة الأيض) الذي يولد تغييرات جسدية متنوعة مرتبطة بالخطر المضاعف لأمراض القلب والأوعية الدموية والسكر، بالإضافة إلى ذلك فإن استهلاك الطعام الغني بالدهون والكاربوهيدرات له صلة مباشرة بضعف مهارات التفكير بسبب التغييرات التي تحدث في المناطق الرئيسية من المخ.
كل نتائج الأبحاث هذه تتفق مع فكرة تأثير النظام الغذائي على قدرات التفكير لدى المراهقين، وتخص النتائج هذه نمط الغذاء الغربي وتأثيره السلبي على الأداء الأكاديمي.
دائماً ما يكون من الصعب اقناع المراهقين باتباع نصائح والديهم، وقد يكون باستطاعة الأهل المساهمة في تحسن مستوى أبنائهم الدراسي عند قيامهم بمتابعة نظام غذائهم اليومي.

المصدر: Agenda



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك