بهذه الخطوات البسيطة يمكنك أن تتحدث الإنجليزية

4 أبريل , 2018

تشكل مهارة التحدث باللغة الانجليزية تحديًا كبيرًا بالنسبة للراغبين في تعلم هذه اللغة، وتتعدد الأسباب وراء ذلك فربما يكون الخجل أو الخوف من الوقوع في الخطأ سببًا، وربما يكون السبب هو عدم التواصل بشكل جيد مع متحدثين بهذه اللغة، وغيرها من الأسباب.

إليك مجموعة من الخطوات العملية البسيطة نقدمها لك تمكنك من تطوير مهارة التحدث لديك بشكل أفضل من ذي قبل:

الإنجليزية لغة “عجيبة”! افهم هذا:

بقدر ما هنالك قواعد في اللغة الإنجليزية تطبقها وتسير عليها، ثمة استثناءات وشواذ، فمثلًا كلمة “read” تكتب بنفس الشكل في المضارع والماضي، ولكن ما يختلف هو كيفية النطق.

وكمثال آخر: نجد أننا نجمع كلمة”house” بإضافة “s” فتصبح “houses”، ولكن لا نجمع “mouse” بنفس الطريقة.

هنا عليك كمتعلم أن تحفظ هذه الاستثناءات كما هي، فالوقوف عند كل كلمة والخوف من أن تشذ عن القاعدة لن يمكنك من التحدث بشكل جيد.

ساعة أسبوعيًا لا تكفي:

من أهم الخطوات التي ستتلقاها لإتقان أي لغة، هي ممارسة هذه اللغة بشكل يومي ولو لنصف ساعة، وهذا أفضل بكثير من ساعة أو أكثر لمرة في الأسبوع.

حاول أن تتحدى نفسك يوميًا بلفظ كلمات أو فقرات قد تجدها صعبة، إن أردت أن تتحدث الإنجليزية بطلاقة عليك أن تجعل هذا الأمر جزءًا من روتينك اليومي.

 

توقف عن كونك “طالبًا”

ربما التفكير في كونك طالبًا يتلقى المعلومات بشأن اللغة يجعلك تتردد وتفكر بلغتك الأم أحيانًا قبل أن تتحدث، لذا فمن الأفضل أن تبدأ باعتبار الإنجليزية هي لغتك الأم عند التحدث، فمثلًا إن أردت أن تقول كلمة “apple”، سوف تتذكر كلمة تفاحة بالعربية ثم تقوم بترجمتها، أما الأفضل فهو أن تقوم برسم صورة ذهنية لهذه الكلمة عوضًا عن ترجمتها.

 

أحيانًا الإجابة تكمن في السؤال:

عندما يطرح عليك سؤال بالإنجليزية، استمع جيدًا لصيغة هذا السؤال، فكثيرًا ما تحتوي الجملة الاستفهامية على مفردات تمكنك من الإجابة بشكل جيد. لاحظ هذا المثال:

Does he…..? Yes, he does.
Can she….? Yes, she can.
Is it….? Yes, it is.

 

تعلم من الاستماع

كلما استمعت لمتحدثين باللغة الإنجليزية، كنت أكثر قدرة على التكلم، حاول الانتباه إلى كيفية نطق الكلمات لديهم بدلًا من أن تركز كل انتباهك على البحث عن معنى كل كلمة.

ملاحظتك لكيفية ربط بعض الكلمات أثناء النطق، وتجربة ذلك فيما بعد ستجعل حديثك طبيعيًا وبعيدًا عن التكلف.

 

استخدمها وإلا فسوف تفقدها

عندما تقوم بتعلم مفردة جديدة حاول استخدامها في جمل وترديدها لعدة أسابيع قادمة، عندها سترسخ في ذاكرتك وإلا فإن مجرد تدوين المفردات الجديدة دون وضعها في سياق والتحدث بها لن يعود عليك بفائدة.

 

ادرس الجملة ككل

هدفك هو التحدث والتعبير عن أفكارك ومشاعرك بجمل صحيحة ومفهومة، فلم لا تجرب التركيز أيضًا على دراسة الجمل ككل بدلًا من التركيز فقط على الأفعال والأسماء الجديدة، حاول ترجمة بعض الجمل التي تستخدمها في حياتك اليومية إلى اللغة المستهدفة وتحدث بها مع أصدقائك أو حتى تدرب أمام مرآة.

 

لا تبالغ في دراسة قواعد النحو

من المهم عند تعلم أي لغة أن توازن بين مرحلة التعلم وممارسة ما تتعلم، الطلاقة في اللغة يختلف كليًا عن العلم التام بقواعد النحو في الإنجليزية، فحتى المتكلمين الأصليين باللغة الإنجليزية يقعون في أخطاء نحوية.

من الجيد والمهم أن تعرف القواعد النحوية الصحيحة للغة الإنجليزية، ولكن ما نقصده هو أن التكلم بطلاقة يعني قدرتك على الاتصال والتواصل بطريقة لفظية مفهومة مع الطرف الآخر.

 

تجاوز مرحلة الخوف

أحيانًا يكون من الصعب دمج ما تم تعلمه من مفردات وقواعد في جمل، ولكن عليك ألا تدع هذه الخوف يسيطر عليك ويمنعك من المشاركة والتحدث مع الآخرين بالإنجليزية. فغالبًا سوف يفهم الجميع ما تنوي قوله، إضافة إلى أن الكلمات تتوالد كلما انخرط في الحديث.

 

 

تعلم من الآخرين

والمقصود بالآخرين هنا المتحدثون الأصليون باللغة الإنجليزية، فمصادر التعلم لا تقتصر على الكتب والمدرسين، إذ يمكنك الاستفادة أيضًا من أي متحدث باللغة الإنجليزية سواء أكان صديقًا أو زميلًا في العمل، يمكنك الاستفسار عن طريقة نطق بعض المفردات أو الجمل، وغالبًا يبدي هؤلاء الأشخاص ترحيبًا في مساعدتك على تعلم مثل هذه الأمور.

تذكر أنه لتطوير مهارة الاستماع عليك أن تستمع كثيرًا، ولتحسين الكتابة عليك أن تكتب دائمًا، هذا الأمر ينطبق على المحادثة عليك أن تداوم على الحديث بالإنجليزية مع أهلك وأصدقائك أو حتى وحدك أمام مرآة.

المصدر

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك