كيف تجعل الروبوتيكس الفصول الدراسية أكثر مرحًا؟

22 يونيو , 2016



اتفق المدربون والخبراء على أن كل من العلوم التقنية والهندسة والرياضيات، أي مجالات الدراسة بنظام STEM هي في غاية الأهمية بالنسبة للجيل الحالي من الطلاب، خاصة بتزايد عدد الأهالي الراغبين في إلحاق أبنائهم بأنظمة تعليمية تضمن تميزهم وتحترم وتطور قدراتهم العقلية.

دراسة الروبوتيكس أو علم الروبوتات هو أحد الطرق التي تضمن لك الاطلاع على كل العلوم التي يشملها نظام STEM، ربما يعتقد الكثير أن مثل هذه العلوم قد تصيب الطلاب بالملل أثناء شرحها في الفصول الدراسية، ولكنه بالتأكيد أمر غير صحيح، ففي النهاية يرجع الأمر لكيفية تناول المعلم وشرحه وتقديمه للمادة أو المحتوى العلمي، وبخطوات بسيطة يمكنك إضفاء روح المرح عن طريق هذا العلم على الفصول الدراسية بمنح الطلاب فرص للعمل على مشاريع ذات صلة باهتماماتهم، فأغلب الشكاوى حول الرياضيات والهندسة هو عدم وجود تصور ذو صلة للواقع أو بما يهتمون به.
كما يجب عليك تحضير إجابة مقنعة لسؤالهم المستمر “لماذا عليّ أن أهتم بهذه العلوم؟”


تحدّث معهم بشأن فرص العمل المختلفة و الكثيرة التي بانتظارهم مستقبلًا بسبب تميزهم في هذه العلوم، وعن وجود -ربما- فرص عمل مستقبلية بمسميات لم نسمع عنها من قبل تتناسب مع أهوائهم وتتطلب بعض المهارات في هذه العلوم لأنها علوم المستقبل، فحتى أبسط المهن وأبعدها عن مجالات الرياضيات والتكنولوجيا والهندسة أصبحت تتطلب في عصرنا الحالي معرفة ولو بسيطة بها، بسبب الانفتاح الكبير على الإنترنت واستخدامه.

20111027131156robot-u-zen.stanju

لماذا الروبوتيكس تُعد من أفضل الوسائل لجذب انتباه الطلاب لعلوم STEM؟

الجيل السابق نشأ على مشاهدة أفلام الكارتون والرسوم التي تحتوي على قصص لمغامرات علماء يخترعون الروبوت أو روبوتات متحوّلة أو روبوت صديق لطفل يشاركه مغامراته، فمن منّا لم يحلم بصناعة الروبوت الخاص به في يوم ما؟
مع الأخذ في الحسبان بأننا كجيل شباب حالي لم نكن على دراية كبيرة بالتكنولوجيا ولم يكن استخدام الإنترنت ودراسة العلوم التي تتيح لنا الابتكار والاختراع أمرًا شائعًا في مرحلة طفولتنا وحتى مراهقتنا، فما بال اليوم والعديد من الدورات والدروس في مختلف المجالات متوفّرة للطلاب عن طريق شبكة الإنترنت من أفضل المؤسّسات التّعليمية والجامعات؟

يمكننا القول بأن اسم العلم نفسه كفيل بشدّ انتباه الطلاّب لدراسته والاستحواذ على اهتمامهم وفضولهم لاستكشاف كيفية تحقيق هذا الحلم الذي يراودهم، حتّى وإن لم يكن قادرًا على صنع روبوت ضخم كما يشاهد في أفلام الرسوم، فقط يكفيه الشعور بالإنجاز وإمكانية التّطوير المستمرّ للحصول على ما كان محض خيال في شاشات التّلفاز والكمبيوتر، وهنا يأتي دور المعلم في شرح كيف يمكن لدراسة علوم مثل الرياضيات والهندسة أن تساعدهم في إنجاز هذا الأمر، بل وتمنحهم مهارات وقدرات بوسعهم استخدامها في حياتهم عمومًا، فعلى سبيل المثال:
– يتطلب بناء روبوت دراسة قوانين هندسية للمحافظة على ثباته وتوازنه وجعله قادرًا على التّحرك، المعلومات المبدئية التي يتحصل عليها الطّالب في هذه المرحلة تكون كفيلة ببناء قاعدة علميّة جيّدة لتلقي المزيد من المعلومات الهندسية.
–  لا يمكن الاستغناء عن علم الرياضيات في عملية بناء روبوت حيث يستلزم الأمر معرفة جيّدة بها للتّمكن من السّيطرة على الجوانب التّشغيليّة للروبوت، ممّا سيزيد من دافع الطّلاب لتعّلم المزيد عن الرياضيات لمنح الروبوت أوامر إضافية لينفذها، وهذا سيؤدي بهم لاكتشاف كيفية تطبيق الرياضيات في العالم الحقيقي.
– الفرق الدّراسيّة لمشاريع صنع روبوت تسمح للطّلاب بالعمل سويًّا على هدف واحد، مما يساعد في تنمية روح الفريق بداخلهم وينعكس على أدائهم في الحياة بشكل عام.
– مسابقات الروبوتيكس محفّز كبير للطّلاب للدراسة من أجل تحقيق أفضل إنجاز في عمل روبوت يضمن لهم الفوز، عدد قليل جدًا من الطلاب ستجده مهتمّ بإتمام الدّراسة فقط من أجل تحصيل الدرجات لا أكثر.
– الروبوتيكس تمنح الطّلاب المعرفة التّكنولوجيّة الكبيرة والقدرة على الإلمام والإطلاع على الكثير من خلال هذا المجال دراسيًّا وعمليًّا.
عندما يتخرّج الطّلاب من مرحلة التّعليم الأساسيّ ويستعدّون للتّخصّص فإن المعلومات التي قد تلقوها من خلال دراستهم للروبوتيكس تمنحهم بداية جيدة للانطلاق لدراسة العلوم ذات الصّلة والتي سوف يتذكروها جيّدًا مع الكثير من المرح والاستمتاع لسنوات عديدة لأنّها كانت بعيدة عن طريقة التّحصيل الدّراسيّ من أجل الدرجات وفقط..

المصدر
How Robotics Makes Your STEM Classes Fun



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك