10 طرق لتجعل طفلك يتوقف عن الكذب

15 مايو , 2017

هل سبق لك أن فعلت لطفلك اختبار تنفس؟ إن كان لديك طفل يميل للكذب أو يكذب بالفعل، يمكنك اكتشاف ذلك عن طريق سؤال بسيط كـَ (هل غسلت أسنانك؟)

فيجيب الطفل: نعم.

فتقول له: حسنًا.. دعني أشم رائحة فمك.

فيبدو بوضوح شديد أن الطفل لم يغسل أسنانه وتكتشتف حينئذ أن الطفل لم يخبرك بالحقيقة. من هنا يمكنك البدء في خطوات إيقاف طفلك عن الكذب؛ فالصدق هو أساس أي علاقة لأنه ينمي الثقة حتى أنه أساس أبسط الأشياء كالتواصل مع الآخرين وتحمل المسئولية؛ فعندما يكذب الطفل ويكسر تلك الثقة تبدأ علاقاته في التدهور.

في كثير من الأحيان الآباء لا يعرفون كيف يعالجون مشكلة الكذب عند أطفالهم فالأساليب الشائعة للتهذيب تعجز أمام علاج جذر المشكلة تمامًا فالأمر يتطلب خطط شاملة لكي تستطيع أن توقف طفلك عن الكذب.

 

 

وهنا 10 طرق لتوقف طفلك عن الكذب

حدثه عن الواقع والحقيقة وكيف أنهما مختلفان عن الخيال والأمنيات والادعاءات والإمكانيات وصنع المعتقدات

يحتاج الأطفال إلى استخدام الإشارات أو أي شيء آخر كي يلفتوا الأنظار لغير الحقيقة. وها هي بعض الأمثلة: ( أنا أعتقد أنها حدثت بهذه الطريقة – أظن هذه هي الإجابة الصحيحة – لست متأكدة – ممكن – أتمنى لو كان ذلك حقيقة – أتمنى لو أنها كانت.. – أريد أن أخبرك بقصة – أنا يمكنني تخيل ما سيكون عليه..).

 عندما تشعر أن طفلك بدأ يبتعد عن الحقيقة أوقفه فورًا

وها هي بعض الأمثلة: (أريدك أن تتوقف عن الكلام) فأحيانًا عندما يبدأ الأطفال في التحدث لا يستطيعون أن يتوقفوا وفي هذه المرحلة يمكن للوالدين أن يعلموا أطفالهم كيفية التوقف عن التحدث، حيث يطلبون من أطفالهم التوقف ثم التفكير لدقيقة وليعاودوا الحديث على أن يخبروا أطفالهم بأنهم يريدون أن يستمعوا إلى الأشياء التي يعرفونها بمعزل عن التي تشغل تفكيرهم.

فمثلًا يقول الوالدان لطفلهم: “ابدأ من جديد وأخبرني كيف حدث ذلك؟ وأخبرني بالأجزاء التي أنت متأكد منها فقط”.

 

 لو أن الطفل لديه “ADHD”  أي صفة التهور والتسرع والاندفاع؛ عليك باستخدام خطة لضبط النفس

أحيانًا يقول الأطفال المتهورون أشياء بشكل مفاجئ وعفوي دون التفكير فيها، وأحيانًا أخرى يبدؤون في التحدث ولا يعرفون كيف يتوقفون عنه، وهذا التهور عنصر من عناصر التي قد تودي إلى الكذب وعدم التحكم في ضبط النفس.

إن الكذبة التي يتفوه بها الطفل لا تكون دائمًا ناتجة عن خبث وذلك لا يعني أنه أمر جيد ومبرر لمسامحته، بل إذا تمت مسامحته ستسوء المشكلة أكثر فالأطفال يجب عليهم تعلم قول الحقيقة.

 

يمكنك الاطلاع على

هل أسلوب تربيتك مناسب لطفلك المصاب باضطراب نقص التركيز وفرط الحركة؟

تظهر المجاملة في العلاقات عمومًا نتيجة لوجود شكوك

عندما يطور طفلك نمطًا معينًا من الكذب فلا يصح أن نجامله بتلقائية وعفوية. فتصديق شخص ما يتطلب الثقة والامتياز الذي قد حصل عليه. فالامتياز والمسئولية متلازمان فعندما يكون الطفل غير مسئول فذلك يسلب منه صفة الامتياز ويبدأ طفلك بعد ذلك في قول أشياء مشكوك بأمرها وربما قد تكذبه كأن تسأله ذات مرة عن شيء ويتضح فيما بعد حقيقة هذا الشيء؛ فالطفل من الممكن أن يتأذى حيال ذلك ولكن هذا الأذى ناتج طبيعي لانعدام الثقة. أما الصدق فيمنحهم امتيازًا يجعلهم مسئولين عن قول الحقيقة التي يقولونها تدريجيًا.

ويجب أن تُعْلم طفلك أن الناس الذين لا يقولون الحقيقة لا يمكننا الثقة بهم. أخبر طفلك أنك تريد أن تصدقه أو تصدقها ولكن لا تستطيع فعل ذلك حتى يحصلوا على هذا الامتياز.

 

 بعض حالات الكذب تكون غير واضحة الأسباب وبعض من الأطفال يتعمدون الكذب ليتجنبوا العقاب

 

حينما تجد نفسك في مأزق أثناء فشلك في إثبات ما هو مستحيل ويتولد لديك إحساس أن طفلك لا يقول الحقيقة وقد يكون ذلك بالفعل، لا تختر أن تواجهه لأن هذا الخيار صعب وغالبًا ما يظهر لك خيارات أخرى لكن بعد فوات الأوان.

تخير المواجهة التي ستقوم بها حسب الموقف ليتم التأديب بحزم، وتعود على التريث لتخرج بنتيجة إيجابية وإذا لزم الأمر وأتت بنتائج أخرى، فينبغي أن تستمر المواجهة إلى أن يشعر الطفل بالذنب لتأتي في النهاية التوبة عن تلك الفعلة.

 

يجب أن تسفر المواجهة عن التوبة والشعور الذنب

يبدو الأمر في البداية غير واقعي ولكن اجعل ذلك هدفًا في عقلك فالأطفال الذين وجهوا بالحقيقة وهي قولهم الكذب عليهم فورًا أن يوافقوا على الاعتذار.

الطفل الدفاعي يعتمد على الجدال والتبرير كوسائل للتلاعب بالأمور، وذلك ليتنجب إلصاق المسئولية به وهذه الطريقة غير مقبولة، ولا يمكن مسامحته ويجب عليك عليك أن تتريث لتعطي طفلك فرصة لأن يعتذر.

حدد فترة تمهيدية لطفلك من أجل تحفيز شعور التوبة لديه عندما تواجهه،  وإذا كان الطفل يستجيب بشكل صحيح للتصويب والتهذيب فاهدأ قليلًا

من ناحية أخرى أخبر طفلك أن عندما يعترف بخطئه وكذبه فذلك يجعلك لا تزيد في عقابه. وهذا هو نهج مؤقت لتعليم الاستجابة المناسبة للتأديب والتهذيب.

كن سباقًا في تعليم طفلك الصدق من خلال قرائتك له قصص من الحياة

مثل:

       

أعطِ طفلك متنفسًا للكتابة الإبداعية أو السرد القصصي

وذلك لمزيد من التأكيد على الفرق بين الواقغ والخيال والاستخدام الصحيح للخيال.

 

الأمثال الشعبية طريقه أيضًا لمناشدة ضمير الطفل وحثه على الصدق

كل هذه المقترحات ستجعلك تقطع  شوطًا طويلًا نحو مساعدة الطفل ليقول الحقيقة فلا تدع هذه المشكله تسوء أكثر ولكن عليك بالعمل الدؤوب  لكي تجعل طفلك يقول الحقيقة.

المقال الأصلي

10 Ways to Get Your Kids to Stop Lying



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك