9 طرق تساعدك في تطوير لغة طفلك [مترجم]

11 ديسمبر , 2016

يلعب الوالدان دورًا حاسمًا في تطوير لغة الطفل، وقد أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يقرؤون ويتحدثون مع الكثير خلال مرحلة الطفولة المبكرة ستكون حصيلة المفردات لديهم أكبر و قواعد اللغة أفضل من أولئك الذين ليسوا كذلك.

وإليك بعض طرق البسيطة لتعزيز تنمية لغة الطفل:

“تحدث وتحدث وتحدث” عرف طفلك منذ نشأته على الأشياء والمصطلحات من حوله على سبيل المثال أن تقول له “نحن الآن بصدد أن تغتسل، هل تشعر بالماء الدافئ على بطنك؟ وعندما تجف ترتدي ملابسك ونخرج.”

“القراءة” ليس من السابق لأوانه أن تقرأ لطفلك. بل أحد مؤشرات النجاح والقراءة الجيدة لطفلك بالمستقبل يقاس بمقدار الوقت الذي يقضيه الآباء في القراءة مع أبنائهم. ويمكن للآباء البدء بأقصوصة بسيطة ثم قصص مصورة ثم قصص أطول كالأطفال الأكبر سنًا، ثم كتب من المكتبة المحلية ليساعدوهم في تنمية حب القراءة عند أطفال ما قبل المدرسة.

استمتع مع طفلك بالموسيقى: يحب الأطفال الصغار الموسيقى والحركة، فعندما يستمعون إلى الأغاني الحية، مثل “مزرعة ماكدونالدز القديمة” يتعلمون معاني وكلمات عن البيئة المحيطة بهم كما يتعلمون إيقاع اللغة.

أسرد لطفلك القصص: اجعل القصص مفصلة مع الشخصيات، والصراع، والمغامرة، والنهاية السعيدة. فمما لا شك فيه أن القصص تناسب اهتمامات طفلك ولكن لا تجعلها مخيفة جدًا ولكن اجعلها بطريقة تروق له ولا تؤرقه.

احذُ حَذو طفلك: اهتم باهتماماته كأن طفلك أدهشك عندما رأى قاربًا بإحدى الصور، تحدث معه عن القارب وإذا رأيت عدة قوارب أخرى تفاعل معه وأسأله وسجل له بمسجل اللعب والعب معه.

لا تنتقد كلام ابنك ولا تصرفاته: بدلًا من ذلك كرر كلامه وسلوكه مع التصويب اللازم عليه وأعطِ طفلك الكثير من الثناء على جهده.

اقتصد في استخدام التلفزيون والكمبيوتر: الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بأن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين لا يشاهدون التلفاز على الإطلاق، وأن الأطفال الذين في عمر العامين فأكثر لا يجب أن تزيد مدة جلوسهم أمام التلفاز عن ساعتين في اليوم. في حين أن هناك اثنين من المحفزات يحتاجهم الأطفال لتعلم اللغة: بعض البرامج التعليمية يمكن أن تكون مفيدة للأطفال ولكن البرامج التلفزيونية لا تتفاعل مع الأطفال، وألعاب الكمبيوتر تفاعلية، ولكنها ليست استجابة لأفكار الطفل.

علاج التهابات الأذن بدقة: فالأطفال في دور الرعاية أكثر عرضة لالتهابات الأذن، والتي يمكن وضعها في خطر فقدان السمع، وبالتالي تأخر لغوي. ومن ثم يجب أن يصف طبيب الأطفال مضاد حيوي لعلاج العدوى، والتأكد من أن الطفل يأخذ الجرعة الصحيحة كل يوم وعندما ينتهي طفلك من الوصفة الطبية، يتم تحديد موعد زيارة متابعة الطبيب للأطفال للتأكد من الإصابة التي تم تطهيرها.

الذهاب في رحلات ميدانية: كرحلة إلى حديقة الحيوان أو معرض لعالم البحار أو متحف للأطفال سوف تفتح عالمًا جديدًا لطفلك، ويمكن أن تضيف مكافأة لمن يستطيع معرفة أسماء جميع تلك المخلوقات الحية الرائعة.


 

المصدر: parents



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك