أخبار زدني من هُنا وهُناك (18)

20 يوليو , 2017

مرحبًا بكم في نشرة ٍأخبارِ زدني السريعة من هنا وهناك، في كل مرةٍ نستعرضُ سويًا مُلخصًا سريعًا لأحداثِ وقضايا تتعلقُ بالتعليم على مدارِ أسبوعٍ كامل، وإليكم أبرزُ عناويِنِ نشرتِنا لهذا الأسبوع.

إنعقاد المؤتمر العالمي للتعليم في إيرلندا هذا الشهر
الإجازات الصيفية خطر على صحة الأطفال!
ملالا يوسفزاي تحتفل بإنهاء دراستها الثانوية أخيرًا

 

إنعقاد المؤتمر العالمي للتعليم في إيرلندا هذا الشهر

في الفترة من 17 وحتى 19 من الشهر الجاري، يوليو 2017، ينعقد المؤتمر العالمي للتعليم في مدينة دبلن في إيرلندا، وهو المعني بنظريات وممارسات التعليم وتعزيز التعاون بين الأكاديميين والمهنيين في المجال التعليمي.


يهدف المؤتمر لسد الفجوة المعرفية بين الأكاديميين والطلاب والمهنيين من مختلف المجالات التعليمية، ويدعو أصحاب الأوراق البحثية للمشاركة بأوراقهم  في مجالات تحليل المفاهيم، وتنفيذ التصاميم، وتقييم الأداء.


للمزيد عن المؤتمر ومعرفة كيفية التسجيل وإرسال الأوراق البحثية يمكنكم زيارة الموقع الرسمي على العنوان التالي.
www.worldconedu.org

 

الإجازات الصيفية مضرة لصحة الأطفال!

دراسة بريطانية وجدت أن الإجازة الصيفية تمثل ضررًا على صحة الأطفال، حيث يفقد أغلب الأطفال نسبة تصل إلى 80% من لياقتهم البدنية التي تحصلوا عليها في فترة الدراسة.

وتشير الدراسة إلى أن السبب الرئيسي في هذا الأمر يرجع إلى الجلوس بشكل مطول إلى شاشات الكمبيوتر والتلفاز وعدم ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني كما يحدث في المدرسة، بجانب ارتفاع تكاليف الاشتراك في الأندية الرياضية والمعسكرات الصيفية للكثير من الأُسر، وهو ما ظهر بشكل واضح بين أطفال الأسر الأفقر بنسبة 25% عن زملائهم.

وأشار الدكتور “ستيفن مان” وهو من قاد فريق الدراسة إلى أن الأمر قد يمثل خطورة كبيرة على صحة الأطفال في وقت لاحق نظرًا لارتفاع معدل إصابتهم بأمراض مثل السكري وأمراض القلب.

والآن ما رأيكم؟ هل يمكننا تشجيع أبنائنا وأنفسنا ولو قليلًا على مغادرة الأريكة وترك الهاتف المحمول ومحاولة ممارسة الرياضة اليومية بشكل جماعي مع أسرتنا ولو في المنزل؟
علينا المحاولة .. من أجل صحتنا، ومن أجل مستقبل أفضل لأطفالنا.

 

ملالا يوسفزاي تحتفل بانهاء دراستها الثانوية أخيرًا

الطفلة الأشهر الناجية من محاولة قتلها لدفاعها عن حق الفتيات في التعلم، والتي تحولت لأبرز شابة ناشطة حقوقية في مجال التعليم، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزاي تنهي أخيرًا دراستها الثانوية، في أجواء احتفالية واحتفاء من أبرز المشاهير في كافة المجالات.
ولكن ملالا ليست كأي فتاة، فبعد انتهاء آخر يوم في الدراسة، عبرت عبر الكتابة على مدونتها عن مدى سعادتها واستمتاعها بالسنة الدراسية الأخيرة، لكنها لا تستطيع أن توقف التفكير في الفتيات حول العالم الذين لم يستطيعوا إنهاء دراستهم، لذلك تستعد حاليا للسفر لأفريقيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط لدعم قضيتها واستكمال ما قامت به في السنوات الأخيرة.
كل التوفيق للفتاة المحُاربة المُضادة لرصاصات الجهل والظلام.


انتهتْ نشرتُنا لهذا الأسبوع، نلقاكم في أسبوعٍ جديد وأخبارِ زدني من هُنا وهُناك :))

 


المصادر

 

Summer holidays ‘bad for child health’

Malala Yousafzai, Girls’ Education Advocate, Finishes High School

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك