أضف تطلق حملتها التمويلية على منصة التمويل الجماعي ذومال

15 يوليو , 2016

أطلقت مؤسسة أضف للتعبير الرقمي حملتها التمويلية على منصة التمويل الجماعي ذومال، لدعم اشتراك الفتية في معسكراتها في السنة العاشرة لها على التوالي.


بدأت معسكرات أضف للفتية في سنة 2007 بإلهام من “معسكرات الكمبيوتر العربي” التي نُظمت في الفترة من 1984 وحتى 1994 في العديد من الدول العربية والأوروبية والإفريقية، وشملت إقامة 42 مُعسكرًا للفتيان والفتيات العرب من 8 وحتى 18 سنة، لتدريبهم على برمجة الكمبيوتر، والذي وصل عددهم في نهاية المعسكرات إلى ما يقرب من 10000 فرد، عمل أكثر من 70% منهم في مجال تكنولوجيا المعلومات بعد ذلك، وشارك جزء منهم في إعادة إحياء روح المعسكرات مع مؤسسة أضف.
تتنوع مجالات أنشطة المعسكر الذي سيقام في الفترة من 21 من يوليو وحتى 4 أغسطس من هذه السنة في مدينة فايد بمحافظة الإسماعيلية، فتضم ورش خاصة بالفنون البصرية والمسرح والصوت والموسيقى  وصناعة الفيديو والرقص والرياضة، بالإضافة لمجال تصميم الألعاب الحاسوبية الذي تمت إضافته كمنهج جديد في هذه السنة.

جدير بالذكر أن العديد من المدربين والمسؤلين والمنظمين للمعسكر هذه السنة هم من المُعسكرين السابقين، وهو ما يُمثل واحدة من أهم قيم وإنجازات المعسكرات في خلق قادة يؤمنون بالفكرة والهدف ليستكملوا الرحلة مع الأجيال الأصغر.
بشكل شخصي أدعم حملة تمويل المعسكرات هذه السنة لعدة أسباب، منها الأهداف والرؤية التربوية للمعسكر والتي تتوفر بشكل كامل على موقع ويكي أضف، ويمكن مطالعتها من هنا.
ولكني أقتبس تحديدًا هذه المقاطع الخاصة بالأهداف والرؤية التربوية للمعسكر:

أولًا: بالنسبة للجزء الخاص بالأهداف، تنقسم الأهداف لجزئين، هدف عام، وأهداف فرعية.
الهدف العام هو “اكتشاف الصوت الداخلي والتمكن من التعبير عنه من خلال استخدام وسائل التعبير الرقمية”
أما الأهداف الفرعية فتنقسم إلى 4 مجموعات لأهداف كبيرة وهي (التواصل – التعبير- التفكير النقدي – التشاركية).
فمن خلال التواصل يتمكن الطفل من اكتساب الأمان والثقة في التواصل مع الآخرين، واختبار العيش الجماعي والعمل الجماعي واكتساب مهاراته. ومن خلال التعبير يتمكن الطفل من استخدام أدوات التعبير، ويمارس حقه في التعبير، ويتدرج في استقلالية استخدام الوسائل.


ومن خلال التفكير النقدي يتبنى الفتية التجربة والخطأ كطريقة للتعلم والنمو، وكسر حاجز الخوف من الخطأ وطرح الأسئلة وانتقاد أعماله وأعمال الآخرين نقدًا بناءً، واستخدام معايير مختلفة لتقييم أي عمل وتوضيح حججه وتقديم البدائل والتفكير خارج الأطر المحفوظة والمقبولة والآمنة مجتمعيًا، وأخيرًا من خلال التشاركية يستطيع الفتية تنمية روح التشارك واختبار العمل التشاركي.


أما عن الرؤية التربوية للمعسكرات، فأهتم تحديدًا بالأجزاء المتعلقة برؤيتهم للمعرفة والتعلم والتربوي، والتي تم ذكرها على ويكي أضف كالتالي:
رؤيتنا للمعرفة

  • كل إنسان لديه معرفة وقادر على إنتاجها.
  • المعرفة يجب أن تكون حرة، غير محجوبة.
  • نهتم بتربية الاتجاهات والقيم، ومن ثم المهارات، ومن ثم المعرفة.

رؤيتنا للتعلّم

  • التعلم متعة
  • التعلم يتم من خلال الاكتشاف، التجربة والخطأ، والتعرض للآخر وللاختلاف.
  • هو إدراك واكتشاف الفرد لقدرته الصوتية والمرئية والجسدية.
  • هو تشكيل الفرد آرائه ومواقفه من الأشياء والقضايا.
  • أهمية استخدام الأوقات الحياتية والمعايشة كأوقات وفرص للتعلم.
  • إيقاع التعلم مهم: ما هو الوقت المناسب لتعلم أشياء جديدة؟
  • التشاركية في التعلم: التعلم هو عملية تشاركية تعتمد على التعاون ومشاركة المعرفة والاكتشاف بين الأفراد من أجل تحقيق قيمة أو هدف ما. أي أن كل فرد يتعلم من الآخرين وأن الشخص يكتشف ما تعلمة من خلال الآخرين.
  • توثيق التعلم بكل الخطوات التي يمر بها الشخص أثناء التجارب والاكتشافات أمر ضروري للغاية

رؤيتنا للتربوي (المعلم / الميسر / الرائد)

  • شخص لديه خبرة أو تجربة شخصية سواء في التعلّم أو في التعبير.
  • قريب عمريًا من المتعلم.
  • هو متعلم في الوقت نفسه – شريك في التعلم.
  • هو ميسر وليس نبع للمعرفة.
  • مرتاح في التعامل مع نفسه ومع الآخرين.
  • دوره الانتباه والملاحظة الفردية للمشاركين.
  • بناء على معرفة و تجربة المتعلم.
  • رفيق في درب التعلم.

 

هناك الكثير لأحكيه عن معسكرات أضف، خاصة بعد تجربتي في السفر لمعسكر الشباب في السنة الماضية، ولكني سأكتفي حتى الآن بما ذكرته في هذا المقال القصير، وأدعو القراء لدعم حملة أضف التمويلية لتمكين الفتية من خوض تجربة تعلم آمنة ومميزة لا تتوفر لدى الكثيرين حتى من رواد المدارس الدولية، يُمكنكم المساهمة بشكل مادي من خلال  زيارة موقع الحملة على منصة ذومال، أو المساهمة بنشر الحملة بين أصدقائكم لتوفير أكبر قدر من المنح للفتية المشاركين هذه السنة.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

Avatar
حلاوة روح منذ 4 سنوات

تحيه طيبه
نحن بحاجه لمناهج تعليميه تتضمن النص المسرحي الهادف التوجيهي الفعّال الذي يرتقي بطلابنا ومجتمعاتنا ألعربيه
للوصول للعالميه بقيمنا وأخلاقياتنا من نعومة اطفالنا ف رياض الاطفال

أضف تعليقك