استياء من واقع التعليم في موريتانيا وتأجيل افتتاح العام الدراسي قرابة نصف شهر

28 سبتمبر , 2014

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”1698″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”256″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”384″}}]]

أعرب العديد من رؤساء مكاتب آباء التلاميذ عن استياءهم من الواقع المٌتدني الذي وصل إليه التعليم في موريتانيا.

وقال رؤساء المكاتب في اجتماع تحسيسي حول انطلاقة العام الدراسي بمدينة نواذيبو (حوالي 450 كلم شمال العاصمة نواكشوط) زوال الخميس 25 سبتمبر 2014 إن العديد من المدارس تفتقر إلى خدمات المياه والكهرباء ولا يوجد بها حراس ولا عمال نظافة مما فرض على مدراءها القيام بهذه الأدوار، وأعرب المتدخلون عن خيبة أملهم من الاكتظاظ الحاصل في الأقسام داعين إلى التخفيف منه والمساهمة في حلحلته ولو بشكل تدريجي، مشددين على ضرورة إلغاء التحويلات للمدرسين أثناء العام الدراسي لما يترتب على ذلك من تبعات على التلاميذ.

من جانب آخر أعلنت الحكومة الموريتانية تأجيل افتتاح العام الدراسي: 2014م2015 م، نحو أسبوعين ليكون الافتتاح يوم 13 اكتوبر 2014م في خطوة اعتبرها البعض محاولة من وزارة التهذيب لإعادة ترتيب أوراقها وبلورة رؤية وأخذ وقت لتطبيق قرار كانت اتخذته منذ أسابيع يقضي باستعادة نحو 1600 مابين معلم وأستاذ كانوا في وضعية إعارة لبعض الوزارات والإدارات الأخرى.

باحث مهتم بأمور التعليم

info-19812201132417PM1(1).jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك