التعليم العالي بالمغرب في أرقام

14 سبتمبر , 2015

يتكوّن قطاع التعليم العالي بالمغرب حالياً من قطاعٍ عمومي وقطاع خصوصي، في القطاع العمومي نجدُ الجامعات الخاضعة لوصاية وزارة التعليم العالي، البحث العلمي وتكوين الأُطر، كما نجد أيضاً المؤسسات التعليمية العليا غير التابعة للجامعات، بل للوزارات التقنية، وهي خاضعة فقط للسّلطة البيداغودية (التربوية) لوزارة التعليم العالي، البحث العلمي وتكوين الأُطر.

في القطاع الخصوصي نجدُ المؤسسات الخصوصية التي لا تموّلها الدولة، وهي أيضاً مؤسسات خاضعة للسلطة البيداغوجية لوزارة التعليم العالي، البحث العلمي وتكوين الأُطر.

سنحاول عرض أهمّ الأرقام الإحصائية التي تخصّ قطاع التعليم العالي بالمغرب للسنة الدراسية 2013-2014 والتي هي آخر الإحصائيات المتوفرة عن طريق الوزارة.

  • وصل عدد الطلبة في المجموع إلى 665991 طالب وطالبة.
  • 602885 من مجموع الطلبة يتابعون دراستهم بالجامعات العمومية (يمثّلون 90,5% ).
  • 27597 من مجموع الطلبة يتابعون دراستهم في المؤسسات غير التابعة للجامعات ( يمثّلون 4,1%).
  • 35509 من مجموع الطلبة يدرسون في مؤسسات التعليم العالي الخصوصية (ما يمثّل 5,4%).
  •  معدل التسجيل الإجمالي في مختلف مؤسسات التعليم العالي بالمغرب انتقل من 19% سنة 2012 إلى نسبة 22% سنة 2013 وهذا فيما يخصّ شريحة الأعمار من 19 إلى 23 سنة.
  • تمثّل النساء نسبة 48% من إجمالي طلبة التعليم العالي بالمغرب.
  • في المغرب هناك 125 جامعة عمومية موزعة على مختلف جهات المملكة.
  • 58 مؤسسة تعليمية عليا غير تابعة للجامعات.
  • كما يبلغ عدد مؤسسات التعليم الخصوصي 207 مؤسسة.
  • يعرض القطاع العمومي 2340 تخصص مُعترف به من طرف الدولة.
  • يقدم القطاع الخصوصي 320 تخصص معترف به من طرف الدولة.
  • 36% من التخصصات هي على شكل دراسات معمّقة أي لها علاقة بالبحث الجامعي.
  • 64% من التخصصات هي دراسات مهنية أي مؤهّلة مباشرة لدخول سوق الشغل.
  • هناك 8 مشاريع وطنية يتم أخذها بعين الإعتبار أثناء إضافة أو تعديل التخصصات المعروضة للطلبة، وذلك لتوفير المؤهلات الضرورية لإنجاح تلك المشاريع التي هي : الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مُخطط الطاقة، مخطط المغرب الرقمي، مخطط المغرب الأخضر، السّياحة “رؤية سنة 2020″، مخطط أليوتيس لتطوير قطاع الصيد البحري، كما نجد مخطط اللوجستيك والنقل.

هذا ويُعتبر المغرب أول بلد إفريقي فرانكوفوني يستقبل الطلبة الإفريقيين والثاني بعد إفريقيا الجنوبية إذا اعتبرنا عموم القارة وليس فقط الدول الفرنكوفونية بإفريقيا.

  • خلال 10 سنوات تضاعف عدد الطلبة الإفريقيين من ناحية المنح الدراسية المقدّمة وكذلك المقاعد الدراسية الموفّرة لهم.
  • حالياً، يسجّل المغرب قرابة 4000 طالب أجنبي سنويّاً في المؤسسات الحكومية. و في المجموع 15000 طالب في مؤسسات التعليم العالي.
  • يعرف عدد الحاصلين على شهادة الباكالوريا ارتفاعا بنسبة 15% منذ سنة 2010 ما يشكّل ضغطاً كبيراً على التعليم الجامعي.

تُظهر هذه الأرقام نوعاً من السيرورة التي يعرفها التعليم العالي بالمغرب باتّجاه القطاع الخصوصي، حيث لاحظنا أن عدد المؤسسات التعليمية العليا الخصوصية أكبر بكثير من عدد الجامعات والمؤسسات التعليمية العليا التابعة للدولة.

كما هناك أيضاً ارتفاع في نسبة اعتراف الدولة بالتخصصات التي تُعرضها المؤسسات الخصوصية.

ويفسَّر هذا بارتفاع عدد الحاصلين على الباكالوريا بشكل كبير في الوقت الذي تظل فيه الجامعة الحكومية والمؤسسات العمومية في مكانها، دون أن تتخذ خطوات نحو زيادة عدد المقاعد مثلاً أو فتح مسالك وتخصصات جديدة، كما أن رداء التعليم بالعديد من الجامعات المغربية، إذا قمنا باستثناء الجامعات الموجودة في المُدن الكبرى، تشكل عائقاً أمام الطلبة الذي يفضّلون حالياً التسجيل في المؤسسات الخصوصية إذا توفّرت لديهم الموارد المالية الضرورية.

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك