التعليم ليس بجريمة

24 مارس , 2015

التعليم ليس بجريمة أو education is not a  crime عنوان لفت انتباهي عند مشاركة الفنان الأمريكي “مارك رافلو” لأحد الفيديوهات تحت هذا العنوان ودعوته لمشاركة الناس على وسم أو هاش تاج بنفس الاسم لدعم هذه القضية.

العنوان يبدو مألوفاً وشعار يردده الجميع في أوقات مختلفة، ولكن هذه المرة هو شعار حملة لدعم تعلم البهائيين المضطهدين في إيران.

البداية كانت مع قيام الثورة الإسلامية في إيران وإعدام أكثر من 200 مواطن إيراني بهائي بين عامي 1979 و1987، وسجن أكثر من 100 حالياً بسبب إيمانهم، كما تم اضطهادهم بشكل مستمر من قبل قيام الثورة الإسلامية حتى، وتم تضييق سبل العيش عليهم لاحقاً واعتقالهم وسجنهم بتهم ملفقة وكاذبة، هذا بالإضافة لحرمانهم من حقهم في التعليم العالي والتدريس.

والآن الإحصائيات تشير لاعتقال حوالي 30 معلماً بهائياً قابعين في سجون الدولة الإيرانية بسبب معتقدهم الديني، الأمر الذي أثار غضباً واسعاً عالمياً، خاصة مع ظهور فيلم “على ضوء شمعة (to light a candle) “من إخراج الإيرانية “مازيار بهاري” (Maziar Bahari) والتي سبق اعتقالها أيضا في السجون الإيرانية.

الفيلم يحكي عن محاولات الأقلية البهائية في إيران للحصول على حقهم في التعليم بداية من سنة 1987 مع إنشائهم المعهد البهائي العالي للتعليم، للرد على حرمانهم من التعليم الرسمي ومنح الشباب البهائي الفرصة في التعلم، عن طريق توفير أكثر من 32 دورة تعليمية لـ 5 كليات مختلفة يقدمها معلمين متطوعين من أنحاء العالم سواء عن طريق الإنترنت حالياً، أو عن طريق المراسلة وبالتأكيد العملية التعليمية بأكملها تتم في المنازل الخاصة بالطلاب.
من خلال مقابلات وصور حصرية ورسائل تم تسريبها لمعتقلين في السجون الإيرانية، وبشكل خاص يركز على قصة الشقيقين “كامران و كيفيان رحيمان” اللذان درسا وعلّما في وقت سابق في المعهد البهائي العالي للتعليم، وتم اعتقال والدهم وتعذيبه وقتله في بداية الثورة الإيرانية، تحاول مخرجة الفيلم إضاءة شمعة في طريق مقاومة سلمي للتعبير عن حقهم وإيصال صوتهم للعالم بأكمله.

الحملة تم دعمها بواسطة العديد من المشاهير على مستوى العالم، أبرزها مشاركة 5 من الفائزين بجائزة نوبل للسلام  وهم:
–  الأيرلندية “ميريد ماجواير” (Mairead Maguir) و الحاصلة على جائزة نوبل في السلام لسنة 1967.
– اليمنية توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل في السلام لسنة 2011.
– الأمريكية “جودي ويليامز” (Jody Williams) الحائزة على جائزة نوبل في السلام لسنة 1997.
– الإيرانية  “شيرين عبادي” (Shirin Abadi) الحائزة على جائزة نوبل في السلام لسنة 2003.

– وأخيرا الجنوب إفريقي “ديزموند توتو” (Desmond Tutu) الحائز على جائزة نوبل في السلام لسنة 1984.
– بالإضافة لدكتور محمد ماليكي الرئيس السابق لجامعة طهران، وعدد من الفنانين العالميين مثل الممثل الأمريكي والناشط “مارك رافلو” (Mark Rufflo)، والكاتبة الإيرانية وأستاذة الأدب الإنجليزي “آذار نفيسي”، والمخرج والكاتب الإيراني “محسن ماخملاف “.

في السابع والعشرين من شهر فبراير لعام 2015 تم إقامة حدث مباشر في مدينة لوس إنجلوس الأمريكية بعنوان “التعليم ليس جريمة” بمشاركة العديد من الفنانين الموهوبين بهدف تسليط الضوء على هذه القضية ودعم فيلم المخرجة الإيرانية، والقيام بالعديد من المونولجات الدرامية والموسيقى المستلهمة من القصص الخاصة بمعاناة الأقلية البهائية في إيران.

من خلال زيارة موقع الحملة يمكنكم التعرف على كيفية دعم الحملة بطرق مختلفة، بداية من تسجيل فيديو لتأييد دعمك لحق تعلم البهائيين، أو حتى التطوع للتدريس في المعهد البهائي العالي للتعليم، أو شراء القميص الخاص بالحملة والذي يذهب ثمنه لدعمها، وأيضا التغريد ومراسلة قادة العالم وعلى رأسهم الخاميني و حسن روحاني (الرئيس الحالي لإيران)، جيمس كاميرون (رئيس وزراء بريطانيا)، بان كي مون (العام للأمم المتحدة)، باراك أوباما (رئيس الولايات المتحدة الأمريكية)، وأيضا رجب طيب أردوغان (رئيس تركيا).

المصادر 1 – 2

 

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك