الموسم الثقافي “جامعة القاهرة”!

18 يناير , 2015

الأثنين الموافق الثامن من ديسمبر من العام 2014، عُقدت المحاضرة المفتوحة بجامعة القاهرة للدكتور فاروق الباز مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة بوسطن، و ذلك بعنوان «صحراء مصر و آفاق إنمائها.. رحلة فضائية فوق أراضيها الواعدة» بقاعة الاحتفالات الكبرى بقبة جامعة القاهرة.
تأتى المحاضرة في إطار استمرار الموسم الثقافي للجامعة بالعام الحالي، الذى يقام تحت رعاية الدكتور جابر نصار رئيس الجامعة، و إشراف الدكتور كمال عبدالناصر مدبولي نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع، و تنمية البيئة، و عدد من أعضاء هيئة التدريس و طلاب الجامعة.

افتتح الدكتور جابر جاد نصار رئيس جامعة القاهرة المحاضرة بكلماته “إن الجامعة تفتخر بتواجد الدكتور فاروق الباز بها، حيث يقوم بتقديم أفكار تعمل على تطور و تقدم المجتمع و شعبه، كما يحفو قلبه و نفسه لتقدم هذا الوطن من خلال حلول يجب علينا أن نقدرها و نطبقها”.
و أضاف «نصار» خلال كلمته  أن مصر تمر بأزمة حقيقية لن يستطيع الشعب الخروج منها إلا بالاستماع الى العلماء، مؤكدًا أنه لابد من خلق طريق عند الاستماع لهذه الحلول العلمية و يجب تطبيقها.
و تابع رئيس جامعة القاهرة: «الدكتور فاروق الباز هو الابن البار لمصر التي تنجب العلماء و الزعماء و القادة عظمته في تقدمه و نفعه للشعب المصري نسعد به في جامعة القاهرة كابن لهذا الوطن، و إن قدومه للجامعة جاء دون طلب من أحد، هكذا هم العلماء التي تخفض لهم الملائكة أجنحتها بما يعلم و يتعلم، و أن حب الشعب لكم هو الوسام الحقيقي التي ينالها السيد الدكتور العالم الكبير فاروق الباز».

خلال المحاضرة أكد الدكتور فاروق الباز، مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة بوسطن ، إن هناك أربعة أودية بين شلاتين و حلايب تتصل بـ أربع أنهار صغيرة، و إن الأرضية الموجودة تحت تلك الأرضية تحتوي علي مياه كثيرة نتيجة الأمطار و الحياة القديمة من الزمان القديم، موضحًا أنها تصلح لأن تكون منطقة صناعية وزراعية و سكنية، تصلح لبناء القرى و المدن و الإنتاج الحيواني و التعدين ، مشيرًا الى أنها من المناطق المنسية، و التي لن تعمر إلا بالشباب المصري ، و لذلك يجب وجود أفاق أوسع .
وطالب «الباز» خلال المحاضرة، الشباب بأن ينمو طاقاتهم لجمع العلم و المعرفة و خدمة الإنسان، و أن يعملوا علي توفير أفكار لإصلاح البلد، موضحًا أن الدراسة لا تنتهي بإنتهاء المرحلة الجامعية، قائلًا للطلاب: «لا تتطلع إلى وظيفة تعود منها ظهرًا، و تنامون..».
كما أكد أنه من أجل التفكير في مستقبل مصر، يجب أن يصطحب ذلك التفكير في زيادة مساحة مصر الصالحة للمعيشة، مشيرًا إلي أن عدد السكان الحالي تجاوز 85 مليون نسمة، و سيصل الى140 مليون خلال عام 2050.
و قال: «لا نستطيع العيش في مساحة 10 % او 15% من مساحة مصر، و نترك الباقي، و الحل هنا في الذهاب لسيناء و شرقها للعيش هناك ، حيث توجد صعوبة في عيش 60 مليون نسمة في منطقه واحدة و هي الدلتا، و هناك في منطقة غرب النيل أراضي صالحه، و هناك فرصة للتوسع في المدن الكبرى حيث المناطق الزراعية و وفرة المياه الجوفية غرب النيل، و كما فعل الرئيس الأسبق محمد أنور السادات في شرق الدلتا نستطيع نحن فعلها غرب الدلتا»

كما صرح الدكتور فاروق الباز: إن الحضارة لا تنبع إلا بوجود مجموعة من الناس يتوافر لديها ثلاثة مقومات، الأولى هي تنظيم العمل بين أفراد المجتمع، و الثانية إنتاج الغذاء، و الأخيرة تنظيم الحياة داخل المدن، موضحًا أنه لابد من وجود تقسيم للعمل بين الناس.

و أضاف «الباز» ، أنه يطالب سكان المدن، الحاصلين علي الطعام جاهزًا من الريف، أن يكرثوا وقتهم و فكرهم من أجل بناء الحضارة.
خلال المحاضرة أهدى الدكتور جابر جاد نصار رئيس جامعة القاهرة، درع الجامعة للدكتور فاروق الباز، مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة بوسطن.

اختتمت المحاضرة بفتح باب الأسئلة أمام الطلبة و الحضور و كان ذلك ختاماً لمحاضرة ضمن مجموعة فعاليات الموسم الثقافي بجامعة القاهرة، و الذي سبقه مجموعة من الأنشطة مثل عقد مسرحيات على مسرح الجامعة تقدم للطلاب بالمجان و زيارات و لقاءات مع مثقفين و غيرهم.

طالبة جامعية

قسم الإذاعة و التلفزيون-كلية الإعلام

جامعة القاهرة



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك