تجربتي في تعلم اللغة الأسبانية، لكل متعلمي اللغات!

15 أبريل , 2018

ما أكثر ذوي الخبرة وأكثر تجاربهم، ولكن العبرة في الاستفادة من تجارب هؤلاء هي كيفية روايتهم لتلك التجارب وتوصيلها بطريقة يستفيد منها الآخرون؛ لذا ففي هذه المقالة نحن بصدد محاولة في شرح منهجية لدراسة اللغة الإسبانية نابعة من تجرِبة شخصية. ولأن منهجية تعلم اللغات تتقارب مع بعضها، فيمكن إلى حد كبير تطبيق هذه المنهجية مع لغات أخرى. والمنهجية تم تلخيصها في النقاط التالية:

 

1- تحديد الهدف والمهارة:

كمن يقود سيارة تمامًا يجب أن يعرف أولًا أين يتجه؟ ثم يبدأ في استخدام “أدوات السيارة” من مِقْوَد ومكابحَ وغيرهما لتحريكها والتحكم بها. واللغة تضم أربع محاور أساسية، وهي: القراءة والكتابة والاستماع والمحادثة؛ لذا فبعد تحديد الهدف من تعلم اللغة كالسفر أو الدراسة أو التسلية… إلخ. يجب على الإنسان تحديد أي المهارات يسعى إلى تطويرها بشكل أساس، واضعًا في الاعتبار أن إحداها قد تؤدي إلى الأخرى، فلأجل أن يتمكن المتعلم من إجراء محادثة جيدة يجب أن يستمع كثيرًا لمحادثات تم إجراؤها بالفعل من أهل اللغة. من جهة أخرى، فإن تحديد المهارة التي سيتم التركيز عليها، يساعد إلى حد كبير في تحديد “الأدوات” التي سيتم استخدامها في عملية التعلم.

 

2- بعد تحديد الهدف، تحديد الأدوات:

في هذه المرحلة، سنفترض أن كل طالب قد اختار مهارة مختلفة؛ لذا سنقوم بعرض المواقع والطرق المقترحة لتعلم كل مهارة:

 

القراءة:

يمكن كبداية قراءة قصص الأطفال، لأنه معلوم مدى بساطة وسهولة لغة الأطفال. والمواقع التالية غنية بشتى أنواع القصص العالمية والكلاسيكية وغيرها، بأسلوب مبسط وسهل الفهم:

Cuentos infantiles para niños y niñas

Cuentos clásicos infantiles

Cuentos infantiles

 

ويمكن في مرحلة متقدمة اللجوء لمواقع أخرى حسب الميل الشخصي، فهناك موقع لتنظيم الوقت والتعليم بالألعاب، وكذلك يستخدم الموقع تعبيرات اللغة الحياتية بشكل كبير:

gamelearn 

 

وهذان موقعان للأسرة والطفل، والمميز فيها هي أنها تحوي كافة الموضوعات في التربية والأمومة وبالتالي تحتوي العديد من التعبيرات والاصطلاحات والتركيبات اللغوية الأكثر شهرة:

Educación infantil

serpadres

 

أما في مرحلة متقدمة جدًا (بعد استيعاب الإنسان لقواعد اللغة وأكثر الأفعال المستخدمة وتركيب الجملة) يمكن تصفح مواقع الأخبار، وأشهرها: “سي إن إن”، “إل باييس”، و”لا تريبونا”:

cnnespanol

elpais

la tribuna

 

منهجية التعلم من خلال القراءة:

– يفضل اختيار موضوع واحد وتقسيمه لعدة فقرات.

– استخراج الكلمات التي يصعب فهمها من المقال.

– الحرص على فهم معاني الكلمات ونطقها عدة مرات بصوت مرتفع حتى يتمكن الإنسان من نطقها بشكل صحيح.

– مراجعة التعبيرات من حين لآخر والتأكد من استيعاب كيفية استخدامها بشكل صحيح، وذلك باستخدامها في جمل أخرى.

 

الاستماع والمحادثة:

في القائمة التالية، فيديوهات في مختلف المجالات، وهي فيديوهات قصيرة ومبسطة، وإليكم بعض التفصيلات فيما يتعلق بكل موقع:

قصص إسبانية:

وهي قناة تعرض لعدد من القصص الإسبانية مسموعة مع النص الإسباني أسفل الفيديو.

 

التنمية البشرية:

وهي مجموعة فيديوهات قصيرة تتضمن أمور مختلفة عن التنمية البشرية والعلاقات الإنسانية، وميزتها أنها تستخدم تعبيرات أدبية راقية بالإضافة إلى لغة الحياة اليومية.

 

حقائق علمية:

قناة تسرد حقائق علمية لطيفة بصورة مبسطة وهي مخصصة للأطفال لتبسيط مادة العلوم.

 

 

دروس في الإسبانية من الحياة اليومية:

وهي قناة لمدرسة إسبانية تقوم بتعليم القواعد من خلال إجراء حوارات حياتية مع مختلف البشر في المواقف المختلفة، والفيديوهات كذلك مزودة بالنص الإسباني مكتوبًا أسفل الفيديو لسهولة الاستيعاب والفهم.

 

 

TED en Español

وهو تابع لـ TEDxTalks غير أن الفيديوهات كلها باللغة الإسبانية وتتناول مواضيع شتى من مهارات تعلم اللغات والتواصل الاجتماعي، إلى مشاركة الآخرين الخبرات والتجارب المختلفة.

 

منهجية التعلم من خلال الاستماع والمحادثة:

– بعد الاستماع لفيديو أو مقطع ما، واستيعاب جميع التعبيرات (قدر الإمكان وحسب المستوى اللغوي للمستمِع)، يقوم الطالب بإعادة الاستماع وإعادة ترديد العبارات بصوت مرتفع عدة مرات حتى يتحدثها بنفس مستوى طلاقة المتحدِّث.

– يقوم (كما في عملية القراءة) باستخراج الكلمات والتعبيرات غير المفهومة وتسجيلها على ورقة أو في ملف وورد Word للرجوع إليها لاحقًا متى ما استلزم الأمر.

– الحرص على فهم السياق الذي وردت فيه العبارات والأفعال حتى يتمكن الدارس من استخدامها لاحقًا بشكل صحيح.

– كذلك بالنسبة للمحادثة، يمكن اختيار موضوع أو أكثر يتحدث عنه الطالب على مستوى فردي لمدة تترواح من 10-20 دقيقة أو أكثر يوميًّا لقياس مدى طلاقته في استخدام اللغة واستدعاء التعبيرات إلى المخ.

 

الكتابة:

وهي مواقع تتيح التوصل المباشر مع متحدثي اللغة، وإن اختلفت الطرق. فـ “لانج إيت” يقوم على إرسال “موضوعات إنشائية” في كافة المجالات في أي من اللغات، على أن يقوم بتصحيحها والنظر فيها أحد متحدثي اللغة، وفي المقابل تقوم أنت بوصفك متحدثًا للغتكَ الأم بتصحيح مقال من المقالات المكتوبة بلغتكِ الأم، وهكذا يقوم الموقع على عملية النفع المتبادل. كما يتيح اختيار لغتين للدارس مجانًا، وأكثر عن طريق الدفع. أما “هاي نايتيف” فيُمكِّن المتعلم من طرح العديد من الأسئلة المتعلقة باللغة من قبيل: كيف نقول هذا التعبير باللغة الإسبانية مثلًا؟ أو ما الفرق بين هذا التعبير وذاك؟ أو أي أسئلة أخرى.

lang-8.com

hinative.com

 

 

3- تحديد كَم وأمد التعلم:

وتعتبر هذه المرحلة الأخيرة من الخطة التعليمية. فبعد تحديد الهدف والأدوات التي سيتم استخدامها، واستيعاب المنهجية العامة لكل مهارة، بقي معرفة الكم المطلوب تعلمه من الدارس، والمدة التي سيحتاجها لتحقيق الهدف، وذلك من خلال الخطوات التالية:

 

أولًا: تحديد المستوى:

وهذا يختلف من دارس لآخر، والعديد من المواقع والتطبيقات تتيح اختبار تحديد المستوى لكافة اللغات، وربما يكون من أسرعها وأشهرها كذلك تطبيق “بوسو” Bussu.

 

ثانيًا: تحديد الأمد:

فالدارسون يختلفون في المدة التي يخصصونها لتعلم لغة ما، فبعض الدارسين ينوي تعلم لغة في 3 أشهر مثلًا لدواعي السفر، ولكن بعضهم الآخر قد يقضي فيها عدة سنوات لدواعي الدراسة؛ لذا فإن تحديد المدة التي يخصصها الإنسان لتعلم اللغة مهمة حتى يركز على أهم “الأدوات” ويتمكن من تحديد عدد الساعات المطلوبة لتحقيق الهدف.

 

ثالثًا: تحديد الكم:

بعد تحديد الهدف من التعلم ومستوى الطالب في اللغة والأمد الذي خصصه، يمكنه الانطلاق ليحدد من المواد السابق ذكرها (وغيرها مما قد يناسبه ويروق له) ما يناسب الأمد والهدف. ولكن بصفة عامة يفضل التنويع بين القراءة والاستماع والكتابة (خاصة إذا كان الأمر بغرض الدراسة) لمنع الشعور بالملل وتحويل العملية التعليمية لتجرِبة مفيدة وممتعة في آن.

 

نموذج عملي مثالًا:

فلنفترض أن المتعلم طالب في قسم اللغة الإسبانية، وعنده أربعة شهور (سواء في الصيف أو على مدار العام) ليطور لغته في المجالات الأربع. فالآن وبعد تحديد الهدف، وهو دراسة اللغة وتطويرها في كافة المجالات، والأمد وهو أربعة أشهر، يبدأ الدارس في تحديد الكم. وسنطرح مثالًا لأسبوع واحد هنا، فيمكن أن يضم الأنشطة التالية:

– قراءة ثلاثة مقالات (وتطبيق ما ذكرناه سابقًا في منهجية القراءة).

– مشاهدة أربع فيديوهات.

– كتابة فقرتين وإرسالهما على مواقع الكتابة لتصحيحها.

– المحادثة تتم من خلال تكرار العبارات أثناء الاستماع، وكذلك قراءة المقالات بصوت عالٍ كما ذكرنا بعد استيعاب معاني الكلمات.

 

بعد وضع المواد التي تم اختيارها يمكن بعدها تحديد الساعات اليومية المخصصة. فلنقل أن الطالب قام بتحديد ساعتين يوميًّا لدراسة الإسبانية. يمكن تقسيم الأنشطة السابقة بحيث يقوم الطالب بنشاطين كل أسبوع يقسمهما على الساعتين يوميًّا، أو يقوم بنشاط واحد في اليوم، وفي اليوم التالي ينتقل للآخر كالقراءة والكتابة مثلًا. ويستمر هكذا أول أسبوعين مثلًا، ثم في الأسبوعين التاليين ينتقل إلى المحادثة والاستماع وهكذا. وهذا مجرد مثال ويمكن قطعًا لكل طالب تقسيم الجدول وتحديد المواد والأنشطة بما يتناسب مع استيعابه وسرعة إصابته بالملل…إلخ.

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك