راجيش شارما .. المُعلم الإنسان!

18 ديسمبر , 2019

بصفتي مديرًا لصفحة شبكة زدني للتعليم على فيسبوك أحرص على أن أنشر القصص التي تثير ضجَّةً في الواقع التعليمي العربي، ولا يمكن إغفال قصة المُعلم شارما بأيّ حال.. عندما نشرتُ قصة راجيش شارما مُختصرة وجدتُ الكثير من التفاعل مع أنني لم أُوَفّهاِ حقّها، ولم أُفصح عن كل ما أردتُ أن أقوله.

سأحكي لكم اليوم عن قصة شارما، المُعلم الذي افتتح مدرسة لتعليم الأطفال المشرَّدين تحت جسر في مدينة نيودلهي.

من هو المُعلم راجيش شارما ؟

المُعلم شارما

المُعلم شارما

هو مُعلم بسيط، يبدو أنَّه من طبقة فقيرة أو متوسطة، لديه محل بقالة متواضع، في جَعبته 45 عامًا من الحياة، قضى شارما السبعة الأخيرة منها في إعطاء دروس مجانية لأطفال الأحياء الفقيرة خلف جسر في نيودلهي.

راجيش شارما يدرس أكثر من 200 طفل، ويعطي الدروس طوال 5 ساعات يوميًا من 9 صباحًا وحتى 2 ظهرًا، حيث يقوم بتدريس اللغة الهندية والإنجليزية والعلوم والرياضيات بجانب التاريخ والجغرافيا، ويعاونه في ذلك بعض المُتطوِّعين من المنطقة.

راجيش شارما خرج من الجامعة؛ لأنه لم يملك المال، تخلّى عن حلمه بأن يصبح مهندسًا، ولكنه الآن يسعى لحلم آخر وهو تعليم الأطفال المشردين!

مدرسة تحت عجلات المترو!

صورة جماعية لمجموعة من الطلاب مع المعلم شارما والمعلم المتطوِّع أيضًا “ميهتو” الذي يظهر على يمين الصورة.

كنتُ أتمشَّى؛ فرأيتُ أبناء العمال وهم يلعبون بالتراب والطين عندما كان هذا الجسر قيد الإنشاء.. تحدثتُ إلى أولياء أمورهم وسألتهم لماذا لا يرسلون أولادهم إلى المدرسة؛ فقالوا إنهم يريدون تعليم أطفالهم، لكنهم غير قادرين على تحمُّل مصاريف تعليمهم فضلًا عن أن المدرسة بعيدة جدًا، في البداية لم يلتحق بـالمدرسة التي أقيمت في الهواء الطلق سوى طفلين أو ثلاثة لكن الأعداد بدأت تتضخم بعد ذلك.

ليس هناك جرس للمدرسة أو مقاعد للطلاب أو طاولات للكتابة، لا يوجد سوى حائط خرساني هو جزء من الجسر يشرح شارما عليه الدروس، كما يوجد عدد من الملصقات والرسومات التعليمية من أجل الطلاب.

منذ بدأ شارما في تعليم الأطفال وحتى الآن لا يوجد أي تمويل حكومي للمدرسة، لذلك يعتمد مشروع شارما على دعم من العامة فضلا عن الهِبات التي من خلالها يحصل الأطفال على الكتب والزي المدرسي والأحذية والمواد الغذائية..

ما يميّز المدرسة فعيًا هو المكان الذي توجد به، على الأرجح اختاره راجيش شارما لأنّه مجاني أولًا، ولكي يكون قريبًا من بيوت الأطفال ثانيًا، اشتهرت المدرسة التي أقيمت تحت جسر الميترو باسم المدرسة المجانية تحت الجسر.. حيث يسمع الأطفال صوت مرور المترو فوق رؤوسِهم مباشرةً.

 الأطفال يلتحقون بالمدرسة من عمر 4 سنوات وحتى 14 عامًا، يتعلمون كل شيء من أول كيفية القراءة والكتابة وحتى معادلات الفيزياء.

يوم السبت يكون مخصصًا لممارسة الألعاب والأنشطة الرياضية.

راجيش شارما ليس وحده..

باريا، معلمة متطوعة في المدرسة.

في البداية كان راجيش شارما يُعلِّم الأطفال وحده، ولكن سَرعان ما توافَد المتطوعون الشباب لكي يساعدوه في تعليم الأطفال.

واحدة من هؤلاء هي باريا التي تُدرِّس الرياضيات والعلوم للأطفال، انضمت إلى المدرسة في 2011.

تقول: لقد وُلدتُ في عائلة لأب كادِح يعمل بأجر يومي، رأيتُ الكثير من الأوقات الصعبة طوال حياتي منذ كنتُ طفلة، وأستطيع أن أخبرك أن التعليم هو الشيء الوحيد الذي يمكنه أن يُغيِّر حياة المرء.

باريا تخرجت من جامعة بيهار وتعيش في نيودلهي بالقرب من المدرسة.

عندما رأيتُ هؤلاء الأطفال، تذكَّرتُ أيام طفولتي وشعرتُ بأنهم يجب أن يتلقوا التعليم المناسب.

 يوجد أيضًا ميهتو الذي يعلم مبادئ الرياضيات للأطفال.

من طلاب المدرسة..

بابو، 15 عامًا.

بابو، طالب لديه 15 عامًا، يتحدّث مع ابتسامة كبيرة:

أحبّ هذه المدرسة، آتي إلى هنا لكي أدرُس وأرسُم، كل يوم أسير 2 كيلو على أقدامي لكي أذهب إلى المدرسة.

هناك أيضًا راهول:

راهول، 10 أعوام.

والجميلة سامية:

سامية، 4 أعوام، أصغر طالبة في المدرسة.

صور أخرى لها:

هناك أيضًا شاه نواز، الطفل الأكثر خجلًا في الفصل:

شاه نواز، 9 أعوام.

دَورة حياة المُعلم العربي..

أريدُك أن تنظر معي الآن إلى عشرات الآلاف الذين يتخرّجون يوميًا من الجامعات، الذين يتلقّون تعليمًا كاذبًا لا يحبّونه ويتلقّونه لا من أجل العِلم، بل في سبيل مكانةٍ اجتماعية زائفة.

أريدُك أن تنظر معي إلى المُهندسين والأطباء والمُعلمين الذين قضَوا ثمرة شبابهم في الدراسة والتدريب من أجل الحصول على الوظيفة، انظُر معي إلى هذا الطبيب الخائِب الذي قضى أكثر من 6 سنوات في الجامعة وربما سنتين في المستشفى لكي ينتهي به الأمر بافتتاح عيادة صغيرة في شارعٍ جانبي يُعالج فيها مريضًا أو اثنين في اليوم، ويظل قانعًا بأمرِه حتى يبلغ من العمر أرذله!

وهذا المُعلم الذي قضى 4 سنوات في كلية التربية، وواحدة أخرى في المدرسة، ثم ينتهي به الأمر في مدرسةٍ هجرها الطلاب، يكتفي كل يوم بالذهاب إلى هناك وكتابة اسمه في كشف الحضور، وربما أعطى حصة أو اثنتين بطريقة رتيبة، كأنَّه يغسل أسنانه، أو يأكل غذاءه.

أتعلم ما هو المُشترَك في كلّ هؤلاء؟ ما يجمعهم هو أنّ جميعهم لا يحبّون عملهم، لم يُحبّوه يومًا ولن يفعلوا، هؤلاء أشخاص كسالى تخلّوا عن أحلامهم، وتخلّوا عن قُدُراتِهم التي منحهم الله، واكتفوا بأدنى درجةٍ من العَيْش، تلقّوا التربية أو الطب أو الهندسة كأنهم يتعلمون حرفة لكي يكسبوا منها أرزاقهم.

لم يكن راجيش شارما كذلك..

يوم السبت يلعبون الكريكت، وكرة القدم، كرة الريشة وألعاب أخرى تحت الجسر باستخدام معدات رياضية من التبرعات.

صورة كاملة للمدرسة من تحت الجسر.

صورة كاملة للمدرسة من تحت الجسر.

العديد من الطلاب يذهبون بالفعل إلى مدارس حكومية، ولكنهم يحضرون مدرسة راجيش شارما كل يوم لأنهم يتعلّمون هناك بشكل أفضل.

الأطفال ينقلون الدرس من السبورة.

الأطفال في يومهم الدراسي.

المراجع:



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك