زدني ! جدار العظمة

22 نوفمبر , 2013

 

الحضارة الإسلامية وعلى مر العصور أنارت ظلمة الإنسانية، أشرقت شمسها الساطعة على الغرب، وأنارت نجومها المتلئلة البشرية جمعاء، و شبابها الآن في الطريق القويم من أجل إعادة ماض ليس بالعيد، كان فيه الإسلام منبع للعلم والعمل، مصدرًا للإحسان، الخلق والسلام، نسترجع كنز الأمة الضائع، أمة كانت لازالت وستكون خير الأمم بخيرة شبابها، ذلك الباب الذي يبين للعالم طينة وقيمة العلم باقترانه بالايمان، قيمة التعلم والتعليم.

 

أفتخر كل الفخر بماضي أجدادي وآبائي لكن ها أنا ذا أفتخر بإنجازاتي و إنجازات إخواني، كلمة قليلًا ما أقولها، لكن ما إن تَخرُجُ من بين الشفتين إلا و كانت حقًا لشئ عظيم ألا وهو: جدار العظمة، جدار لبناته طاقات وأقلام سيالة ذهبية، شموع يجتمع ضيائها فيتم النور، نور زدني، زدني عملا، أخلاقًا، تواضعًا ، رقيًا وارتقاء، نور يأبي الانطفاء والله متم نوره، جدار عظيم، قويم، سليم. عظيم بأفكاره وإبداعاته، سليم برؤاه وأهدافه، قويم لمشاكل التعليم في عالمنا العربي.

 

زدني، لقد ازددت وازدنت وتجملت بأحبابٍ جددٍ في عالم رائع من الإبداع والتميز، عالم يجمع بين التعلم ولتعليم، التطور والتطوير، التّغَيُّر و التّغْيير، زدني الروح والريحان، الحق والحقيقة، اللؤلؤ والمرجان، جدار عظيم في قلعة الحضارة الإسلامية، الأساس السليم لبناء رجال الأمة وتكوينهم، المنهج القويم للوصول إلى التغيير نحو مستقبل أفضل لتعليمنا العربي.

 

كن اللبنة التي تكمل جدار العظمة ولا تُطفئ شمعتك فينطفئُ النور، زد الأمة بما زادك ووهبك الوهاب ورزقك الرزاق، كن حبرًا سيالًا في مِنْبر الحق، وأنامل مقومة للخطأ، داعمة للحق، كن أنت.

 

كدير مراد، طالب طب

تيزي وزو، الجزائر

 
321389_260124720785715_1880208319_n.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 2 تعليقان

med منذ 5 سنوات

شكرا أخي مراد على هاته الكلمات الصادقة و المعبرة، و كما قلت أن الأجداد تركوا لنا دينا قويما، و علينا أن نكون كالأخوة المجتمعين داخل الأسرة من أجل مستقبل ديننا و دنيانا.

إيمان العموش منذ 5 سنوات

رائع ما كتبت أخي مراد ،، ومن المؤكد أن شبكة زدني بجميع أعضائها وكتابها ومراسليها تفخر بكونك كاتبا هنا ^_^ كل الاحترام وكل التقدير ..

أضف تعليقك