فيلم “الحمقى الثلاثة” بين الانطلاقة والإنجاز!

13 نوفمبر , 2016

إن كنت شاهدت فيلم “الحمقى الثلاثة” “3 IDIOTS” أو لم تسنح لك الفرصة بالمتابعة،  فإليك نقدًا قد يضيف لكَ إن كنت شاهدته من قبل أو يدفعك لمتابعته في أقرب وقت؛ حيث كان ذاك الفيلم من أكثر الأفلام الهندية التي لفتت انتباهي ضمن سلسلة متابعاتي لما يخص دراما التعليم أو الأفلام التي تتناول التعليم بأي شكل من الأشكال.

فجاء فيلم “3 IDIOTS” في سياق كوميدي رومانسي مما كان له عامل جذب كبير على المشاهدين، وسلط الضوء على كثير من مشاكل التعليم التي نعانيها في مجتمعاتنا العربية بشكل كبير.

ومن هنا يمكننا استخلاص الآتي ..”لا تدرس لكي تنجح، ادرس لكي تحسن من ذاتك. لا تجرِ وراء النجاح، بل ضع عينك على التميز، والنجاح سوف يتبعك أينما كنت” – رانشو (عامر خان).. هكذا كانت أكثر مقولة مؤثرة في فيلم  “3IDIOTS” أو الحمقى الثلاثة.

الأمثلة كثيرة، والموضوع واحد. يناقش هذا الفيلم العلاقة بين قضية الشغف، قضية الموهبة التي كنت تنميها من صغرك، المهنة التي تحلم بها ليل نهار، ضد “الوظيفة” التي يفرضها عليك المجتمع.

أحداث الفيلم

حيث تدور أحداث الفيلم حول ثلاثة طلاب جامعيين التحقوا بالدراسة بالكلية الهندسية الملكية  -أحد أفضل جامعات الهندسة في الهند-، وهم رانشو  “عامر خان”  ، وراجو ”شرمان جوشي” ، وفرحان “مادهافان” الذي أجبره والده على دراسة الهندسة رغم أنه يحب التصوير، وراجو الذي يدرس الهندسة ليتمكن من إعالة عائلته الفقيرة جدًا، أما رانشو فهو من عائلة ثرية وذكي ويحب الهندسة وصنع الأشياء ويدرس بالجامعة ليتعلم أكثر ما يحب، ويأخذ الأمور ببساطة.

المناقشة

يتعرض خلال مناقشة المشكلة الأساسية بعض المشاكل الفرعية الهامة، فيناقش مثلًا قضية التعليم، هل التعليم يهدف إلى تنمية الفرد حقًا؟ أم يهدف فقط إلى حشر بعض المعلومات في الأدمغة حتى يستطيع تأدية عمل من الممكن أن تؤديه آلة أو روبوت؟

 

مشهد من الفيلم: “ما هو تعريف الآلة؟”

ولأن اتباع الشغف يحتاج إلى شجاعة هائلة، يناقش الفيلم في إطار هائل قضية الخوف من المستقبل. فيقول رانشو محدّثًا راجو في أحد المشاهد:

رانشو: يومًا ما أدركت أن القلب يخاف بسهولة وبلا داعي. يجب عليك خداعه، مهما كانت المشكلة كبيرة. دق على قلبك وقل، “يا صديقي، كل شيء سوف يكون بخير”

راجو: وهل هذا يحل المشكلة التي تقع فيها؟

رانشو: بالطبع لا، ولكنه يعطيني الشجاعة لمواجهتها.

تتابع أحداث القصة ثم في النهاية يُختم الفيلم بتصور لمستقبل المسارين التعليميين، التعليم التقليدي لتخريج شخص مؤهل فقط لشغل لوظيفة، والتعليم الذي ينميّك حقا، ويرضي فيك شغفك وموهبتك.

 

إنجازات حققها 3IDIOTS

  • ينتقد الفيلم أوضاع التعليم الجامعيّ في الهند والوسائل التقليدية المتبعة به في إطار رومانسي كوميدي يجذب المشاهد، ويعد من أنجح أفلام السينما الهندية للممثل عامر خان.
  • في بدايته، كَسَرَ الفيلم كل الأرقام القياسية لشباك التذاكر الهندي. فقد حصّلَ أعلى أرباح لافتتاح فيلم بنهاية الأسبوع، وأعلى مجموع لأرباح فيلم يوم الافتتاح في بوليود. وحافظ أيضًا على أعلى مجموع أرباح لفيلم طيلة أسبوعه الأول في بوليود.
  • وليس هذا فحسب فقد أصبح الفيلم أحد أعلى الأفلام الهندية نجاحًا في شرق آسيا مثل الصين، وواحدًا من الأفلام المدرجة في قائمة “الأكثر إقبالا في تاريخ السينما الهندية”.
  • وأُدرِجَ  الفيلم في موسوعة غينيًس للأرقام القياسية لتسجيله أعلى إجمالي لفيلم بشباك التذاكر في بوليوود. حتى تم تحطيم رقمه من فيلم دووم 3 عام 2013.
  • الفيلم فاز بالكثير من الجوائز بأكثر من 40 جائزة مثل جوائز فيلم فير، وستارداست، ونجم الشاشة الهندية، والفيلم الوطني، ونجم النقابة، والأكاديمية الدولية للفيلم الهندي وغيرها.
  • وتم تقييم الفيلم على قاعدة بيانات الأفلام على الانترنت وأدرِجَ بقائمة أفضل 250 فيلم بالعالم وحصّلَ المرتبة 116، وتقييم 8.5.
  • تم إعادة صنع الفيلم لاحقًا في 2012، ودُبلجَ بلغات من شرق آسيا مثل اليابانية.هذا الفيلم يناقش قضية مجتمعية هامة، يكاد يكون قد مر بها جميع الشباب. فكثيرًا ما نرى شابا مهووسًا بالفن، وينتهى به الحال طالبًا في كلية الطب بدلًا من الفنون الجميلة مخافة أن يسمع كلمة تحقره من أحد أفراد مجتمعه.

 

وفي النهاية ماذا يحدث لو زادت تلك النوعية من الأفلام الهادفة على الساحة؟ هل حقًا ستساعدنا في تغيير المشهد؟!



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك