ليس بكوكب وليس بقمر.. هل تعرف ما هو؟! – رحلة إلى عالم النجوم

24 يونيو , 2018

يساعدنا استكشاف الفضاء والتقنيات المستخدمة به، على البدء في استكشاف أصول عالمنا، مما يحسن من حياتنا ويعزز قدرتنا على الاستمرار في البقاء، وهو سبب كافي لجعل علوم الفضاء واستكشافه ذات معنى وأهمية.

 

أخذنا جولتنا الأولى في المقال الأول بسلسلة “رحلة إلى عالم النجوم” حول الأرض والأجرام المجاورة لها .. لكن رحلتنا لن تنتهي هنا، فالكون شاسع وهناك العديد من الأشياء المذهلة التي تنتظر وصولنا إليها، لنكمل سيرنا ونرى ما يمكننا إيجاده في ذلك الفضاء المجهول، وهذه المرة سوف تكون رحلتنا إلى معرفة بعض الأجرام المتواجدة في كوننا.

 

الكواكب

تعرف الكواكب بأنها أجرام سماوية لها مدار حول نجم، وهي كبيرة بالحجم الكافي الذي يجعلها مستديرة الشكل. بالتأكيد كلنا نعلم ما هي الكواكب فنحن نعيش على واحد أزرق منها، ويجاورنا في نظامنا الشمسي سبعة وهم عطارد، الزهرة، المريخ، المشترى، زحل، أورانوس، نبتون.

 

ولتلك الكواكب تاريخ طويل من الاستكشاف بدأ منذ الحضارة البابلية قبل الميلاد، واستمر إلى يومنا هذا حيث استطعنا الهبوط عليها واستكشافها.

 

الكواكب القزمة

 

 

الكوكب القزم هو ما ليس بكوكب وأيضًا ليس بقمر، حيث يقع بينهما في الحجم والخصائص. أي أنه يشبه الكوكب وهو ليس بواحد. وقد اكتشفنا في مجموعتنا الشمسية حتى الآن حوالي خمسة منها وهم بلوتو، سيريس، هاوميا، ميكميك، إريس. وهناك شكوك بوجود المزيد من الأجرام التي تندرج تحت قائمة الكواكب القزمة في مجموعتنا الشمسية ولم يتم اكتشافها بعد.

 

الكويكبات

هي عبارة عن كواكب صغيرة في الحجم، ولا يشترط أن تتخذ شكل دائري حيث تتكون من أشكال غير منتظمة، كما تشترك في الكثير من الخصائص مع المذنبات الحية. وتختلف عن الكوكب القزمة في أنها قد تتخذ مدارات حول أجرام أخرى غير النجوم.

 

الأقمار

الأقمار هي أجسام فلكية تتخذ مدارات ثابتة حول الكواكب، ولدينا واحد منها يسبح حولنا والذي يعد أكبر قمر في المجموعة الشمسية من حيث نسبة حجمه مقارنه بحجم الكوكب التابع له؛ فيصل قطره إلى ربع الأرض قطر تقريبًا. وبشكل عام، ليس حكرًا أن يمتلك الكوكب قمرًا واحدًا .. فالمريخ يملك اثنين، والمشترى يملك 67. كما يبلغ العدد الكلي للأقمار المتواجدة في نظامنا الشمسي حوالي 336 قمر.

 

المذنبات

 

 

المذنبات هي أجسام جليدية صغيرة تسير في النظام الشمسي وهي شهيرة بالذيل الذي يظهر لها في السماء. وقد ارتبطت لفترة كبيرة من التاريخ بالأساطير والخرافات، حيث كان الناس يخافون منها لعدم معرفتهم ماهيتها.

 

للمذنبات مسارات كبيرة حول النجوم، ومن أرضنا يمكننا مشاهدتها كل عدة سنوات حيث يوجد أكثر من مائة ألف مليون مذنب في مجموعتنا الشمسية، وبعضها مألوف بالنسبة لنا لمعرفتنا مداره ووقت ظهوره.

 

النيازك

تتكون من الصخور الكبيرة، وتسمى “بالنيزك” طالما بقيت في مسارها خارج الأرض، لكنها لو سقطت واصطدمت بسطح الكوكب تسمى “حجر نيزكي” ويتركب أغلبها من الحديد والنيكل أو السيليكا. أغلبها يسقط في المحيطات كما تتواجد المليارات منها في نظامنا الشمسي وخصوصًا في حزام الكويكبات.

 

الشهب

تعرف الشهب بأنها الشعاع الذي يصنعه النيزك عندما يدخل الأرض ويبدأ في احتكاكه بغلافها الجوي، ونتيجة لذلك يبدأ في الاحتراق حتى ينتهي تمامًا ويتبخر قبل وصوله إلى الأرض. بالتأكيد رأيت بعضًا منها، والجميل في الأمر أن هناك مواقيت كل عام لما يسمى بزخة الشهب، وتكون عبارة عن سقوط مكثف لعدد كبير من الشهب ليلاً مما يتيح فرصة جيدة لمراقبة الكثير منها حيث يمكنك أن ترى شهاب أو أكثر كل خمسة دقائق.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك