نصائح مهمة لدراسة أفضل!

20 أكتوبر , 2014

متنوعة هي النصائح التي نسمعها دائمًا من الناس حولنا حول كيفية الدراسة المثلى، و الإنجاز الأكبر في أقل وقت ممكن. و كثيرة هي الأسئلة التي نوجهها للمتفوقين لكي نعرف كيف يدرسون و كيف علينا تقليدهم لتحصيل نتائجهم. في هذا التقرير سنعرض بعض النصائح المهمّة التي يقترحها خبراء التعليم على الطلبة لكي تكون دراستهم أفضل ، ولكي يكون استغلالهم للوقت أكثر كفاءة.

اجلس جلسة معتدلة.
حيث أن الجلوس معتدلًا يساعد دماغك ليكون في وضعية مثالية لاستقبال المعلومة و تخزينها، و للاستمرار في ذلك. و ليس كما يفعل الكثير من الناس حيث يدرسون و هم في وضعية النوم و غيرها مثلًا.
ادرس في مكان ذي إضاءة جيدة.

الإضاءة الجيدة (أو أشعة الشمس)، تساعدك على البقاء متيقّظًا، و تبقي عينيك مرتاحتين نسبيًا أثناء الدراسة، مما يساعد على تركيز أفضل. عكس ذلك يحدث حين تكون في مكان مظلم أو ذي إضاءة خافتة.
خذ استراحة من فترة لأخرى، و مارس بعض الرياضة.

ممارسة الرياضة كل ساعة من الجلوس مثلًا يساعدك على إبقاء دورتك الدموية نشِطةً، و تقيك من الكسل الذي ينتج بعد الجلوس المتواصل و المملّ دون حركة جسدية أثناء الدراسة و القراءة. كما أن الاستراحة ستساعدك لكي ترجع نشيطًا و متحمسًا أكثر لإكمال ما بدأته.
التنظيم الحاسم المفضي إلى الإنجاز.

إن كان هناك شيء واحد يفرّق بين من ينالون أفضل العلامات وغيرهم، فهو التنظيم الحاسم و عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد. عندما تضع خطّة واضحة و جيدة للمادة التي تريد دراستها و تسير على هذه الخطّة بدون تأخير أو مماطلة أو كسل، فإنّك بكل تأكيد ستحصل على أعلى الدرجات، و ستكون أكثر راحةً نفسيًا.
إكتب و أنت تقرأ.

الكتابة تساعدك على حفظ ما تقرأ بنسبة أعلى بكثير من قراءتك للمعلومات بدون كتابة، لأنها تكرار غير مباشر للقراءة الأولى، كما أنها تساعدك على تلخيص و ترتيب المادة بطريقتك الخاصة.
إشرب الماء بشكل متواصل.

فالماء أيضًا يساعدك على البقاء نشيطًا ومركّزًا.
اخترع عاداتك الخاصة المساعدة لك على الدراسة.

بعض الطلاب يساعدهم مضغ العلكة المتواصل على الدراسة بشكل أفضل، و البعض عكس ذلك. ثمّة من يحبّ أن يشرب القهوة أثناء الدراسة، أو يستمع إلى موسيقى! منهم من يؤثرون جوّ الهدوء الكامل .. و آخرون يحبّون السير أثناء الدراسة.. البعض يحبّ الدراسة إلكترونيًا بينما يفضّل آخرون الورق!
المهم أن تجد عادةً أو عادات معينة تساندك على الاستمرار و الاستمتاع بالدراسة و تسهّلها عليك، لكي تصبح الدراسة عادةً غير متعبة أو مملّة.
استفد من المهارات الخاصة للقراءة الأكثر كفاءة.

هناك مهارات تساعدك كثيرًا على القراءة بشكل أكثر كفاءةً و جدوى، مثل القراءة المتواصلة مع وضع أصبعك و تحريكه بشكل مستمر مع ما تقرأ (لمنع التشتّت)، وغيرها الكثير. تستطيع إيجادها و تطبيقها، و ملاحظة الفرق و الفائدة.
ابتعد عمّا يشتّتك.

من أهمّ الأمور لكي تحافظ على تركيز عالٍ و مذاكرةٍ ممتازة، أن تبعد ما يشتّتك عنك. فابتعد عن الأصدقاء و إدرس وحدك إن شعرت أنهم يلهونك، و أغلق أجهزتك الإلكترونية (أيًا كانت) في حال كانت تأخذ من وقتك الكثير وتبعدك عن واجباتك.. و قِس على ذلك أي شيء آخر.
الإرادة و الاستعداد الذهني، و أن تحبّ ما تدرس.

و هو العامل الأهمّ على الإطلاق، حيث أن تواجده قد يغنيك عن كافة العوامل الأخرى، و غيابه قد يجعل وجود العوامل الأخرى جميعها أمرًا غير ذي فائدة!
إذا ما أحببتَ ما تدرسه و كانت لديك الإرادة و الاستعداد لتواجه كل الظروف و المتطلبات، فلن يصعب عليك شيء، و سيكون إنجازك كبيرًا في مجال دراستك، بل و ستبدع فيه. فأحرص على أن تمضي وقتك في دراسة ما تحبّ، و أن تكون نفسيّتك و إرادتك قوية في مجابهة الصّعاب، و حينئذٍ سيكون الأمر أسهل مما تظن بكثير!

طالب جامعي

طب بشري

الجامعة الأردنية



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك