نقابة المعلمين مستمرة في الإضراب إلى حين الاستجابة لمطالبهم

22 أغسطس , 2014

 أثناء زيارتي لفرع نقابة المعلمين اليوم في محافظة مادبا، كانوا اعضاء النقابة يقومون بجولة على المدارس لتعريفهم بالإضراب و الأسباب التي جعلتهم يقومون بهذه الخطوة كوسيلة ضغط على الحكومة ووزارة التربية والتعليم كي يستجيبوا لمطالبهم.و بالحديث مع العضو و الأستاذ قصي الباز متحدثًا لقد قمنا بجولة على المدارس في محافظة مادبا لتعريف المعلمين بالإضراب كوسيلة للحصول على حقوقنا المسلوبة و لإدراك مدى أهمية الاضراب و الطرق المتبعه بالإضراب و كان عنوان المنشورات التي وزعت على المعلمين و الطلبة و أولياء الأمور لماذا الإضراب؟ ويجيب لأن الواقع المؤسف للتعليم المدرسي تراجع كثيرًا بسبب ارتجالية السياسات التربوية و التعليمية ‘وتعاقب المسئولين على وزارة التربية والتعليم دون وجود خطة وطنية شاملة للنهوض بالتعليم، ولأنه تم تهميش دور المعلم في الدولة الأردنية أساس للتنمية البشرية ولأن الثانوية العامة أصبحت كابوسًا يؤرق كل الأسر الأردنية والسياسات التعليمية والتربوية أوصلتنا إلى عشرات الآلآف من الطلبة الأميين  ومطالبنا محقة وعادلة ومشروعة وستعمل في حال تحقيقها على رفع سوية المعلم وكفاءته بحيث يؤدي دوره وواجبه على أكمل وجه. ويضيف أن المطالب العامة تنقسم إلى نظام الخدمة المدنية الذي يقتل التميز والإبداع ويضيف أن من أسباب الاضراب أننا ممنوعون من المرض فوق سبعة أيام ولأن الإجازات المرضية تحسم من قوت المعلم وقوت أولاده ومن رصيد الاجازات  السنوية للإداريين. ولأن مدراء المدارس محرومون من إجازاتهم السنوية كغيرهم من الإداريين و يضيف أيضا موضوع أمن وحماية المعلم والذي يتعرض لاعتداءات على المعلمين والمؤسسات التعليمية وما زالت مستمرة دون رادع و لأن المعلم يُدان ويُسجن على خليفة الشكاوي الكيدية ويقول أن هيبة المعلم أصبحت في مهب الريح لعدم وجود تشريعات رادعه و ان تعليمات الانضباط المدرسي وأسس النجاح والرسوب غير كافية وغير فاعلة والتشريعات القانونية الحالية لا تحمي المعلم. وكذلك موضوع تأمين الصحي فيتحدث عن مستوى الخدمات الصحية المقدمة في المستشفيات والمراكز الصحية لا ترتقي إلى المطلوب والأدوية اللازمة غير متوفرة في المستشفيات والمراكز الصحية وأن وزارة الصحة لا تعمل على صرفها من الصيدليات  الخاصة و أن التقارير الطبية الكيدية تصرف بالمجان ودون شروط ويقتطع الزوج والزوجة الموظفين بينما نصرف العلاوة العائلية للزوج فقط. من حق المعلم أن تشمله خدمات المستشفيات الجامعية و بتغطية 100% من صندوق التأمين الصحي، أما البند الأخير وهو صندوق ضمان التربية والذي يقتطع من رواتب المعلمين وإضافته بهذا لصندوق وأن مواده تحول دون مشاركة الهيئة العامه في اختيار إدارته أو ممارسة الرقابة المالية عليه و يقتات منه على رواتبنا ولا يستثمر أموالنا ولا يتيح لنا اختيارية العضويه فيه و هناك اختلالاً  في إدارة الصندوق وأمواله أدت إلى عجز كبير فيه وأهم نقطة هي علاوة الطبشورة وذلك لأن مادة الطبشورة سامة جدا وتسبب لنا مشاكل في الجهاز التنفسي و أمراض جلدية نطالب بتأمين علاج لكل معلم والأضرار التي تسببها . يقول السيد قصي الباز ان قرار الاضراب كان مقررًا بالأول من شهر أيلول ولكن قمنا بتقديمه من بدأ دوام المعلمين كي نعطي فرصة للحكومة بالاستجابة لمطالبنا ولكن  بلا فائدة ويضيف ان الاضراب هو عبارة عن الامتناع عن القيام بأي أعمال أو مهام وظيفية اثناء ساعات الدوام الرسمي مع ضرورة التوقيع على الدفتر الدوام الرسمي.أن 90 % من معلمين في محافظة مادبا سيبدأوا الاضراب ابتداءًا يوم الأحد القادم.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 2 تعليقان

وليد فريحات منذ 5 سنوات

ما يؤسف حقا ان تتمحور جل مطالبات المعلم حول العلاوات و الاجازات،،من غير التطرق الجاد الى كوارث المناهج من الضعف و التلقين و تغييب الكثير من القضايا الوطنية الهامة بهدف افراغ الطالب من هويته العربية و الاسلامية و على نحو يعزز تكوين طالب بشخصية مائية بلا وعي او ثقافة و غير قادر على التفكير و الابداع او حتى الحوار و النقد،،فالاضراب يجب ان يكون موجها بالاصل للطالب لا المعلم و لورق الكتب لا لورق النقد تحت مبدأ الاولوية لتصبح المدرسة مكانا لتخريج القادة و المفكرين..

maher sami منذ 5 سنوات

للأسف .. المعلم أصبح اقل الناس شأنا في هذه الآونة ..
ولم تعد له هيبته التي كانت في الماضي .. وأصبح يبحث عن أقل الأمور التي تجلب له الحد الادنى من حقوقه ..
ويا ليت هذا الأمر يجدي نفعا ..
دمت ودام قلمك ..

أضف تعليقك