تعرف على 3 أفلام أنيميشن كسرت القاعدة!

15 يوليو , 2017

صناعة الأنيميشن والرسوم المتحركة من أقوى أدوات التأثير الإعلامي والتوجيه التربوي الفكري، لمختلف الفئات العمرية والخلفيات الثقافية والاهتمامات التخصصية، وعسى أن تحظى تلك الصناعة في عالمنا العربي والإسلامي بما هو أعلى كعبًا من الدبلجة والنقد، لننشئ ما يعبّر عنا لأنفسنا أولًا ثم نصدّره للآخرين. ويا لها من صناعة لو قام لها صنّاع!

في السطور التالية نعرض 3 أفلام صدرت حديثًا، تناولت قضايا تعد مستهلكة ومعروفة جدًا، لكنها تعرّضت لها بمعالجة مبتكرة وإخراج بصري مبهر أضفى عليها جِدّة وجدّية.

 

1- The Boss Baby

“الطفل الرئيس” فيلم من إنتاج شركة دريم ووركس Dream Works الأمريكية، التي أنتجت سلسلة الأفلام الشهيرة “كونج فو باندا” Kung Fu Panda في 3 أجزاء، ومن قبلها أعمال مميزة مثل شريك Shrek  والنملة زد Antz وسندباد وسبيريت Spirit. والفيلم من إخراج “توم ماكارث” الذي أخرج سلسلة أفلام مدغشقر وشريك.

يتناول الفيلم القضية المعلومة وهي قدوم المولود الثاني في الأسرة، والأثر المتوقع على الطفل الأول من الشعور بالغيرة ونقصان منزلته لدى والديه واستئثار الجديد بالاهتمام … إلخ.

والمبتكر في طريقة تناول الفيلم للموضوع أن يُقدّم المولود الجديد على أنه شخصية متكلمة وناضجة، من خلال تفاعله وحواره ومغامراته مع أخيه الأكبر تتضح وجهة النظر الأخرى التي لا ننظر إليها غالبًا في مثل هذه القضية.

يضاف إلى ذلك أن الفيلم لا يصرّح بمعالجته لثنائية الطفل الأول والثاني، يل يكنّي عنها بقصة تحمل نفس أقطاب الصراع، بين جمهور الأطفال والجِراء الصغيرة التي تسرق منهم حب ذويهم، تمامًا كما يفعل الطفل الثاني في الأول!

الوجوه التعبيرية البديعة، والحوارات اللمّاحة، واللفتات الشعورية الدقيقة، والحكمة العميقة الكامنة وراء المشاهد الفكاهية، تتضافر كلها معًا لتخلق جوًا خلابًا ومادة فنية ثرية وماتعة .

 

يمكنك الاطلاع على

من يسمع هورتون؟

2- Inside Out

 

“قلبًا وقالبًا” من إنتاج شركة بيكسار Pixar وتوزيع ديزني Disney، وإخراج “بيتر دوكتير” صاحب الفيلم البديع “نحو الأعلى” Up  يتناول الفيلم قضية التغيرات العاطفية والنفسية التي يمر بها المراهقون خاصة.

تدور أحداثه في رأس صبية اسمها “رايلي آندرسون”، حيث تتصارع في نفسها 5 عواطف مجسّدة في شكل شخصيات كرتونية هي: السعادة Joy، والحزن Sadness، الغضب Anger، الخوف Fear، وأخيرًا الاشمئزاز Disgust، ومن خلال التفاعلات الجوانيّة لتلك العواطف يرى المشاهد ردود فعل الصبيّة من منظور يضفي الكثير من التفهم على الكثير من اللاعقلانية والفوران الذي تتسم به تقلبات هذا السن.

وأهم رسالة يقدمها الفيلم هي أهمية السماح لمشاعر الحزن أن تأخذ حقها من التعبير ولا تكبت أو تتجاهل، لأن الاستمرار في كبتها وتجاهلها دون الوقوف على البواعث ومواجهة المشكلة، يؤدي في النهاية بالفرد لحالة اللامبالاة الشعورية Apathy، وقد تنقلب لطبع وحالة نفسانية مرضية وليس مرحلة عابرة كما يستهين بها البعض.

يذكر أن الفيلم ترشّح للعديد من الجوائز، وفاز بعدد منها من أبرَزِها: الأوسكار والبافتا والجولدن جلوب لأفضل فيلم أنيميشن.

 

يمكنك الاطلاع على

هل شاهدت فيلم “نجوم على الأرض”؟

3- Zootopia

“زووتوبيا” الفيلم الذي تصدر قائمة أعلى الأفلام إيرادات لعام 2016، محتلًا المرتبة الرابعة، والمرتبة الثامنة والعشرين على قائمة أعلى الأفلام إيرادات على الإطلاق، وفاز بجائزة الجولدن جلوب والأكاديمي أوارد.

الفيلم من إنتاج شركة ديزني، وإخراج مشترك بين بايرون هاوورد (مخرج فيلمي تانجلد Tangled وبولت Bolt)  وريتش موور (مخرج سلسلة عائلة سمبسون).

يذكرنا الفيلم بقصص كليلة ودمنة ، حيث الأبطال كلهم من الحيوانات المتكلمة ، التي تمشي على اثنين وتلبس البدلات والثياب وتعيش في المنازل وتجلس إلى المكاتب، تمامًا كعالم البشر.

البطلة الرئيسية هي “جودي هوبز” أرنبة رشيقة لطيفة تحلم بأن تكون شرطية لتساهم في تغيير العالم وجعله مكانًا أفضل. وعلى بساطة الحلم فهو عسير المنال في عالم مثل زووتوبيا حيث لم يسبق لأرنب أن عمل في سلك الشرطة، ولا يتوقع لمخلوق ضئيل صغير أن يمكنه منافسة الكبار الضخام من أمثال الدببة والأسود والذئاب ووحيد القرن.

يعزف الفيلم بالأساس على ثنائية التغيير والركود، ويتجلى ذلك من بداية الفيلم حيث الحوار بين جودي ووالديها حين يعلمان بحلمها:

  • Judy, you ever wonder how your mom and me got to be so darn happy?

  • Nope

  • Well, we gave up on our dreams, and we settled. Right, Bon?

  • Oh, yes. That’s right, Stu. We settled hard.

  • You see, that’s the beauty of complacency, Jude. If you don’t try anything new, you’ll never fail.

  • I like trying, actually.

  • What your father means, hon, is that it’s gonna be difficult, impossible even…for you to become a police officer.

  • There’s never been a bunny cop.

  • Bunnies don’t do that.

  • .. Then I guess I’ll have to be the first one.Because I am gonna make the world a better place!

  • Or, heck, you know. You wanna talk about making the world a better place, no better way to do it than becoming a carrot farmer.

  • Yes! Your dad, me, your 275 brothers and sisters. We’re changing the world.

  • One carrot at a time.

  • Amen to that. Carrot farming is a noble profession.

  • You get it, honey?

  • I mean, it’s great to have dreams.

  • Yeah, just as long as you don’t believe in them too much.

============

  • جودي، هل تساءلت يومًا كيف وصلنا أنا ووالدتك لهذه السعادة البالغة؟
  • لا!
  • حسنًا، لقد تخلينا عن أحلامنا واستقررنا، أليس كذلك بون؟
  • نعم صحيح، ستو. لقد استقررنا تمامًا.
  • أرأيت؟ هذا جمال الرضا عن النفس يا جود. فطالما أنك لا تجربين شيئًا جديدًا لن تفشلي أبدًا!
  • لكني أحب أن أجرب!
  • ما يقصده أبوك يا عزيزتي هو أنه سيكون من العسير، بل من المستحيل حتى أن تصبحي شرطية..
  • صحيح، لم يسبق لأرنب أن عمل في ذلك.
  • أبدًا!
  • الأرانب لا تفعل ذلك.
  • إطلاقًا!
  • حسنًا إذن، سيكون علي أن أبتدئ الطريق! لأنني عازمة على جعل العالم مكانًا أفضل!
  • إذا كان الأمر عن جعل العالم مكانًا أفضل، فخير ما تشتغلين به زراعة الجزر!
  • نعم، أنا ووالدك وإخوتك الـ 275، جميعنا نساهم في تغيير العالم!
  • صحيح.
  • جزرة بجزرة.
  • حقًا وصدقًا زراعة الجزر مهنة نبيلة.
  • هل فهمت الآن عزيزتي؟
  • بالتأكيد لا بأس أن يكون لك أحلامك.
  • طالما أنك لا تتشبثين بها.

هذا الحوار الفكه اللمّاح يلقي الضوء على مزلق تربوي خطير وهو خلط الرسائل الموجهة للطفل في سبيل تحقيق مقصد الأبوين. فصحيح أن كل عمل نافع يشتغل به صاحبه بإتقان يكون عملًا نبيلًا، ولو كان زراعة الجزر، لكن أن يخلط ذلك بكونه القالب الوحيد المتاح أمام الطفل ببساطة لأن محيطه لم يجرب شيئًا مختلفًا فقضية أخرى تمامًا.

وفي مرحلة لاحقة من الفيلم يناقش بشكل مبتكر قضية الأنا والآخر، والهوية الفردية والتأقلم الاجتماعي. فيقدم حبكة بارعة ورسائل دقيقة، في إطار درامي مؤثر وسريع الوقع في تشويق، عامر بالألوان المبهجة والمناظر الخلّابة.

 

 

للمزيد عن فيلم zootopia يمكنك الاطلاع على المقال التالي

فيلم 2016 Zootopia و 3 دروس في فن التمسك بالأحلام!



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك