المصريون يكتسحون المراكز الأولى في امتحانات كامبريدج!

3 مايو , 2017

 

“للطلاب المصريين براعة أكثر مما يتخيل أحد، وإذا منحتهم تعليمًا جيدًا، سيقودوا العالم”

كانت جملة السفير البريطاني في مصر “جون كاستن”، أفضل ما عبر عن الطلبة المصريين، العباقرة الذين إذا منحتهم تعليمًا بمعايير عالمية، تفوفوا وأثبتوا جدراة غير مسبوقة.

من جانبه، أعلن المجلس الثقافي البريطاني في مصر، وهيئة الامتحانات الدولية بجامعة كامبريدج، في  احتفالية منح شهادة “الطالب الأكثر تفوقًا – High Achiever Award”، تفوق 6 طلبة مصريين فى امتحانات كامبريدج ” IGCSE” على مستوى العالم، بجانب تفوق 119 طالب في تحقيق درجات عليا في الامتحانات.

ولا تعد هذه المرة الأولى التى يتفوق فيها الطلاب المصريون على أقرانهم على مستوى العالم، فكل عام يفاجئنا الطلاب بتفوقهم، ففي عام 2010، تفوق 4 طلاب في مواد الفيزياء، الكيمياء، اللغة الإنجليزية، الأحياء وتكنولوجيا المعلومات، متفوقين بذلك على نظرائهم في 11 دولة عربية، وتفوق 4 طلاب مصريين على نظرائهم في عام 2016.

الأوائل الستة على العالم

حقق 3 طلاب مصريين المراكز الأولى على العالم فى امتحانات الشهادة البريطانية ” كامبريدج” وذلك في امتحانات يوليو الماضي، وهم الطالبة “روان مختار” الطالبة في مدرسة منارة الفاروق الإسلامية، والتي حصلت على 100% فى مادة الرياضيات، بينما حصلت “سلمى خالد الطوخى”، من مدرسة النصر على المركز الأول عالميًا مادة السياحة، وأخيرًا حصل “محمد سامي توفيق عبد الله”من مدرسة سانت فاتيما على المركز الأول في مادة الفيزياء.

أما في امتحانات دور نوفمبر الماضي، فتفوق ثلاثة طلاب على مستوى العالم، وهم “نيرة هاني وليم”، من مدرسة سانت فاتيما، في مادة المحاسبة، وتفوقت “يارا طارق حامد”، من مدرسة الأكاديمة العربية للعلوم والتكنولوجيا، في مادة اللغة الفرنسية، وأخيرًا حصدت “فجر هاشم فتحي” من مدرسة المنارة للغات، في مادة علم النفس .

100% في الرياضيات

من جانبها أشارت “روان مختار”  الطالبة في مدرسة منارة الفاروق، الأولى على مستوى العالم في مادة الرياضيات لنا، أنها حصلت على هذه الدرجة العام الماضي فى امتحانات يوليو، والتى تعد السنة الأولى لها ملتحقة في نظام كامبريدج، حيث إنها استمرت في التعليم المحلي المصري حتى انهت المرحلة الإعدادية.

وعن صعوبة المواد الدراسية، أكدت روان، أن المنهج المحلي المصري طوال مرحلة الابتدائي والإعدادي كان جيدًا ودسمًا على حد وصفها، وهذا ما ساعدها على استيعاب المواد بسهولة، ودون احتياج لدرس خصوصي كما يشاع، مشيرة أنها اعتادت على الاستذكار يوميًا، مع حل الأسئلة القديمة مرتين

وعن حلمها، أشارت روان أنها تحلم بالالتحاق بكلية الصيدلة جامعة القاهرة، وذلك لشغفها بمادة الأحياء.

الأولى فى علم النفس

أما فجر هاشم فتحي من مدرسة المنارة للغات، والحاصلة على المركز الأول على مستوى العالم فى مادة علم النفس،  فأشارت أن حلمها الالتحاق بكلية الإعلام، وذلك بعد الحصول على منحة للدراسة بالخارج، مشيرة أنها تعشق مجال الإعلام ولذا تدربت فى العديد من الورش التعليمية، والتحقت بدورة في فن كتابة المقال فى مؤسسة الأهرام، كذلك اجتازت تدريبًا صوتيًا، وورشة عن صحافة فيديو ، ونشرت لها عدة مقالات في مجلة الشباب المصرية.

وكشفت هاشم أن أكبر مشكلة واجهتها عدم توافر كافة المواد في المدرسة، للحد الذي وصل إلى عدم تدريس 14 مادة في المدرسة، وهو ما يجبر الطلاب على اختيار بعض المواد على غير رغباتهم باعتبارها المتاحة في المدرسة، أو الاستسلام للدروس الخصوصية والتي تصل تكلفتها إلى آلاف الجنيهات.

 

تحصيل العلم بالقلب والعقل

من جانبه أعلن “جون كاسن” السفير البريطاني في مصر، أن الجانب البريطاني سيعقد ٧٠ شراكة بين جامعات مصرية وبريطانية بحلول عام ٢٠١٨، مع زيادة ١٠٠ مليون جنيه مصري لصندوق نيوتن مشرفة للعلوم وتدريب ٣٧٠٠ معلم مصري ليصبح إجمالي المعلمين الذين تدربوا ١٠٠ ألف معلم.

ووجه “كاسن” كلمة للطلاب المصريين قائلًا لهم: ” استمروا  في تحصيل العلم وليس الأكاديمي فقط، بل معلومات عن العالم والإنسانية ، واستخدام قلوبكم وإقدامكم للتعرف على العلم الحقيقي، حيث إن العقل وحده ليس كافيًا لتحصيل العلوم، بل يجب استخدام كل الحواس، وعلى رأسها القلب” .



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك