ماذا يقول أوائل الثانوية العامة!

28 سبتمبر , 2014

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”1693″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”352″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]

مقابلة مع الطالبة الأولى على مدرسة الثانوية بنات بإدارة شمال الشرقية – مصر

أهلاً وسهلاً بكِ أسماء بوركَ نجاحك أولاً، ونشكركِ على الحضور، وتلبية دعوة شبكة زدني.

– لو تعرفينا بنفسك؟

اسمي أسماء محمد السيد عندي 18 سنة الحمد لله حاصلة على المركز الأول على مدرستي في الثانوية قسم العلمي علوم.

– عرفينا بمجموعك يا أسماء؟  وهلا تصفي لنا شعورك عند علمك بحصولك على المركز الأول؟

الحمد لله مجموع درجاتي 406.5 من 410, شعوري عند علمي بحصولي على هذه الدرجة فرحة لا توصف كنت أبكي من شدة الفرحة، وغلب علي ذهول شديد، ولم أكن أتخيل كرم الله علي في هذه اللحظة حين تجد حلمك يتحقق أمام عينيك .

– لو تذكري لنا سر نجاحك وما فعلتيه من أجل وصولك هذه المكانة؟

كنت أذاكر أول بأول .. لكن أذكر أن أهم شيء ساعدني على المذاكرة والتحصيل هو حفظي للقرآن الكريم ساعدني كثيراً كنت حين أبدأ المذاكرة لابد من البدء بآيات من القرآن الكريم والاستعانة بالمولى عز وجل، وأسأله التوفيق والسداد. دائماً كنت أشعر براحة ورضا تدفعني للاستمرار والمذاكرة .

– لمن تهدين نجاحك؟  

أهدي نجاحي إلى والدتي العزيزة فقد تعبت عليّ كثيراً  .

 

– أسماء؛ لو تعطينا لمحة سريعة عنك خلال المرحلتين الابتدائية، والإعدادية؟ وهلا حصلتِ على جوائز من قبل؟

أذكر أنني والحمد لله متفوقة منذ الابتدائية دائماً ما أحصل على الدرجات العليا، وأحصل على المراكز الأولى على مدرستي وهكذا في الإعدادية.

وكثيراً ما حصلت على جوائز من مصادر عدة منها أهلي وأساتذتي وأيضاً تم تكريمي في نقابة والدي – نقابة المعلمين – وحصلت على جهاز لاب توب وغيرها من الجوائز .

– من خبرتك 18 سنة والتعليم والتنقل بين مدارس مختلفة ما هي المادة الأكثر تعقيداً بالنسبة لكِ؟

خلال دراستي دائماً ما تستوقفني مادة اللغة العربية فأجدها تعتمد بشكل كبير على الحفظ ومنهجها مليء بالحشو. من الممكن ترشيد ذلك المنهج مما يحبب الطالب في دراسة لغتنا اللغة العربية .

– ما شاء الله ألحظ حفاظك على مستواكِ من الابتدائية إلى الآن .. هنا يأتي السؤال هل  لكِ مشاركات بأنشطة المدرسة أم تكتفين بالجانب الأكاديمي فقط !

دائما ما أشارك في الأنشطة المدرسية، وخاصة نشاط الاقتصاد أحب المشاركة فيه والأعمال اليدوية وأحياناً تعلم إعداد الطعام وتنظيم المنزل وغيرها من أنشطته؛ وكل ذلك طبعاً بجوار الجانب الأكاديمي والمذاكرة والاجتهاد كلٌ له وقته.

– ما هو اعتمادك الأساسي في المذاكرة؟

أعتمد على نفسي في المذاكرة ومن ثم أساتذتي والدروس التي آخذها.

– هل أنتِ راضية عن مدرستك الثانوية؟

نعم الحمد لله من أفضل المدارس التي درست بها وأعتقد أنها أفضل بكثير من مدارس أخرى؛ فمدرستي الإعدادية كانت تبعد عن منزلي كثيراً كنت أسير أنا وزملائي لها طريقاً طويلاً خالي من المارة بالإضافة إلى عدم صلاحية المدرسة لاستقبال الطلاب فهي قديمة ومتهالكة ومعدومة المرافق فالوضع بالمدرسة الثانوية أفضل بكثير.

– طبيعة يومك الدراسي .. كيف هي؟

حين أستيقظ في الصباح أنظم وقتي على عدد المواد المكلفة بها وأحاول إعطاء كل مادة حقها حتى لا يطغى اهتمامي على مادة دون أخرى. لكن أهم ما يميز يومي هو صلتي بربي كنت دائماً ما أسعى لرضاه وكان كرمه عليا كثيراً .

 

– الدروس الخصوصية – الظاهرة الشهيرة- هل تعتمدين عليها بشكل أساسي؟

أعتمد عليها ولكن ليست بشكل أساسي فهي بمثابة الداعم لي وتعينيني على فهم ما تعثر عليا فهمه بنفسي.

– حلمك تدرسي بأي كلية؟

أحلم بالالتحاق بكلية الطب؛ والحمد لله تحقق حلمي والتحقت بكلية الطب جامعة الزقازيق .. لكن بالنسبة لي وصولي هذه المرحلة يعد وصولاً إلى منتصف الطريق أريد إكمال حلمي حتى أصبح أستاذة بكلية الطب جامعة الزقازيق بعد 6 أعوام من الآن .

 

– أسماء تنصح زملائها المتخلفين دراسياً وتقول ..

زملائي الأعزاء لا يوجد ما اسمه طالب متخلف فالتفوق متاحاً للجميع .. فقط ألخصها في كلمتين اجتهد واعمل ما عليك بالإضافة إلى الاستعانة بالمولى عز وجل .. بكلاهما تستطيع تحقيق المستحيل .

– رسالتين شكر ..لمن توجهيهم؟  وأول هدية قدمت لكِ بعد ظهور النتيجة كانت مِن مَنْ؟

أولاهما إلى والدتي، والثانية والدي .

وعن أول هدية قدمتها إليّ خالتي دعاء أكرمها الله .

– كلمة أخيرة من أسماء  لمن توجهها .

كلمة أخيرة! توجد كلمات في الحقيقة أود أن أشكر أخواتي وأقاربي قد ساعدوني كثيراً طيلة الثانوية العامة كانوا لا يجعلوني أطلب شيء إلا ولبوه لي -كانت طلباتي أوامر- يسروا لي كل عسير أفضالهم عليّ كثيرة أعجز عن شكرهم .

عندي ملاحظات خلال الأعوام الماضية التي تنقلت فيها عبر مدارس مختلفة لفت انتباهي المدارس المتهالكة والغير صالحة لأن تكون صرحاً علمياً بالإضافة إلى أحياناً نجد من المدرسين من هم غير مؤهلين للتعامل مع الطلاب فتجده على خلاف دائم مع طلابه.

وهكذا التفرقة بين الطلاب فكثيراً ما نجد المعاملة تختلف على حسب الطالب إذا كان والده أو والدته معلمة بالمدرسة يعامل معاملة أفضل ويقال هذا ابن المدرس الفلاني أو قريب المدرسة الفلانية وبهذه الواسطة يُهضم كثير من حقوق الطلبة البسطاء.

وعند تقديم أوراق الكلية وجدت من الروتين الحكومي في استخلاص الأوراق اللازمة وبيان النجاح ما يثير الملل وتعطيل الموظفين الدائم لنا.

وأختم شاكرة لكم جميلكم شبكة زدني الموقرة على إتاحة تلك الفرصة لتحدث عبر منبركم وأشكر فيكم اهتمامكم بقضية التعليم التي قليلاً ما نجد هذا الاهتمام والذي هو سبب في تأخر كبير لبلادنا العربية.

–  أشكرك جزيل الشكر أسماء مع خالص تمنياتنا لكِ بدوام التوفيق وتحقيق الأحلام.

طالبة جامعية

جامعة القاهرة

كلية الإعلام – قسم الإذاعة والتلفزيون

Smart-Sparrow.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك