معاناة طالبة مفصولة من جامعة الأزهر

19 مارس , 2016

جامعة الأزهر

ليس الاعتقال فحسب هو العقوبة التي تلحق بطلاب الجامعات، بل هناك عقوبة ليست أقل منها قسوة وهي الحرمان من استكمال الدراسة وبمعنى أقرب للواقع هو الفصل من الجامعة؛ فالفصل أنواع حسب الجرم المرتكب يعاقب الطالب تدريجيًا؛ فمنه الفصل المؤقت كفصل الطالب فصل دراسي واحد أو عام أو اثنين وهناك فصل نهائي وهي أقصى عقوبة يمكن أن تقع على الطالب وذلك اذا ارتكب جريمة جنائية كحرق منشأه أو قتل شخص

وإليكم تجربة حية وهي الطالبة ” هـ . أ ” من جامعة الأزهر تروي لكم تجربتها المريرة ..

هلا لكِ تخبري السادة القراء بتفاصيل ما حدث لكِ بعد تعريفهم بنفسك؟

في البداية إسمي “ه‍.أ” طالبة بكلية الدراسات الإنسانية قسم اللغة الفارسية بجامعة الأزهر الشريف.

من المفترض أني بالفرقة الرابعة ولكن أنا الآن مفصولة للمرة الثانية!

مفصولة وللمرة الثانية ..؟

نعم… أول مره تم فصلي فيها كانت عام 2013 قبل امتحانات الفصل الدراسي الثاني وكنت بالفرقة الثانية..

– ذات مره وأثناء دخولي مبنى الكلية فوجئت بأحد أفراد أمن الكلية قاموا بإيقافي وإخباري بأنه قد تم فصلي نهائيًا من الجامعة أصابتني الدهشة وسألت متعجبة لماذا تم فصلي!

أخبروني بأن القرار جاءهم من إدارة الجامعة ولا يعلموا عنه شيء وأن مهمتهم إبلاغي ومنعي من الدخول. قلت لهم أروني هذا القرار فأحضروا لي ورقة مفادها أنه قد تم فصلي من الجامعة نهائيًا ومرفق بها إسمي وصورتي .. لم أكد أتخيل ما يحدث حتى من المفترض أنه يتم تحويلي لمجلس تأديب بالكلية قبل فصلي نهائيًا نظرًا للوائح الطلابية والتي تنص على تدرج العقوبة وهذا لم يحدث بالفعل بل تم معاقبتي بالعقوبة القصوى وهي الفصل النهائي.

ثم عدت إلى منزلي وقمت برفع قضية بالمحكمة وإعطاء توكيل لأحد المحامين لمتابعتها وتبين لي أنه قد تم فصل عدد آخر من البنين والبنات ولم يقتصر الأمر علي وفقط .. ثم أضافت قائلة “تقريبًا القضية وصل عدد مرات تأجيلها دون البت فيها لعشر مرات وأكثر”

ثم بعد فتره كبيره تم الحكم برجوعي للجامعة نظرًا لعدم وجود أي أسباب واضحة

هل تذكرين متى تم الحكم برجوعك؟

قبل امتحانات الفصل الدراسي الأول لعام 2014 بفتره ولكن تأخرت الجامعة في التوقيع على القرار حتى قامت بالتوقيع عليه قبل الامتحانات بيومٍ واحد

 بيومٍ واحد .. وهل استطعتِ أن تدخلي الامتحانات نظرًا لمنعك طوال الفصل الدراسي بأكمله من دخول الكلية وبالتالي عدم معرفتك بالمناهج؟!

بالفعل دخلت الامتحانات ولكن رجوعي قبل الامتحان بيوم أثر بالطبع على مذاكرتي وذلك بسبب مذاكرتي منهج فصل دراسي كامل لكل مادة ليلة الامتحان.

ما حدث يوم رجوعي الجامعة والذي وافق اليوم السابق لامتحاناتي ذهبت للكلية وظللت أبحث عن أوراق المحاضرات من زملائي وأذهب لأشتري الكتب الدراسية نظرًا لعدم معرفتي مسبقًا بموعد رجوعي للكلية!

وأضافت قائلة ” طبعًا أنا امتحنت امتحانات الفصل الدراسي الأول لعام 2014 وأيضاً امتحانات الفصل الدراسي الثاني عدا آخر مادتين”

ما سبب عدم حضورك للامتحان بآخر مادتين؟

أنا ذهبت للحضور ولكن قبل دخولي اللجنة قابلتني رئيسة قسم اللغة الفارسية خارجة من لجنتي ثم سألتني “هل أنتِ ” ه‍ .أ” قلت لها نعم..

قالت لي فلتأتي معي لمكتبي ذهبت معها إلى المكتب فوجدت إحدى الموظفات بشئون الطالبات تخبرني بقرار فصل نهائي آخر صادر من رئيس الجامعة !!

بالفعل ارتفع صوتي قائلة “حرام عليكم تم فصلي من قبل لماذا يتم فصلي ثانية حتى إن والدي كان لا يسمح لي بالذهاب للجامعة فما هيّ الجريمة التي تجعل مثل هذا القرار يصدر ضدي..!”

الحقيقة بعد ذلك علمت أن قرار فصلي جاء بناءً على تهمة موجهة إليّ بتاريخ 19/2/2014 والموافق ثاني أيام الفصل الدراسي الثاني والذي لم أتواجد فيه بالجامعة!

أما العجيب بالأمر أن التهمة هذه المرة كانت عبارة عن

(قيادة مظاهرة ضد النظام والهتاف ضد الجيش والشرطة وإحداث شغب)

أخبرتهم بعدم تواجدي ذلك اليوم ولكن دون جدوى حيث أخبروني أن القرار أتاهم من رئيس الجامعة وعليهم تنفيذه ومنعي من الدخول!

وكسابق الأمر عدت إلى منزلي يملأنِ الحزن مما يحدث لي..

ولكن تذكرت أنه قد تم استدعائي للتحقيق في شهر مارس للعام نفسة وتم فتح محضر وأخذ أقوالي ومن ضمن الأسئلة التي وجهت إليّ

أين كنتِ يوم 19 فبراير السابق؟

وأخبرني بأن التهم السابق ذكرها موجهة إليّ .. أخبرته متعجبة بعدم وجودي هذا اليوم نظرًا لقيامي آن ذاك بعلاج أسناني بمركز طبي .. قال لي فلتأتي لي بالدليل وبالفعل جئت بما يثبت وجودي هذا اليوم بذاك المركز الطبي مما يؤكد عدم وجودي بالجامعة وبالتالي براءتي من كل التهم الموجهة إليّ..

أخبرني القائم بأخذ أقوالي أن الأمر لو كان بيده لقام بحفظ المحضر نظرًا لعدم وجود دليل إدانة ولكن ما يحدث لمن مروا بتجربتك مسبقًا أن ملفهم عندما يصل ليد رئيس الجامعة يقوم بالكتابة علية (مفصول) دون النظر لمحتواه.

وعندما تم الاعتراض علية منّا أخبرنا بأن ذلك ليس مهمتهم ثم سألهم أنتم “إخوان” أم ماذا متهكمًا

والعجيب بالأمر أنه بعد التحقيق معي دخلت الامتحانات وكان الأمر طبيعي ولم يتم منعي من الدخول حتى آخر مادتين وحدث ما سبق ذكره .. طبعًا قمت للمرة الثانية برفع قضية للمحكمة الإدارية ووكلت محامي لمتابعتها فقضت المحكمة بعدم الاختصاص في قضايا فصل طلاب الأزهر!

وماذا بعد!

قام المحامي برفع القضية بالمحكمة الإدارية العليا والتي طلبت من الطلاب عمل تظلم وتقديمة لإدارة الجامعة وقضت بفتح التحقيق مرة ثانية مع الطلبة اللذين تم فصلهم من قِبل الجامعة وبالفعل قمت بتقديم التظلم فقاموا بالاتصال وأخبروني بأن التحقيق سيتم يوم الثلاثاء دون تحديد ساعة محدده وبالفعل ذهبت للجامعة لحضور مجلس التحقيق وفوجئت بأنهم قاموا بفض المجلس طبعًا تساءلت حائرة

لماذا تم فضة  .. وبعدها فقالوا سنتصل بكِ لنخبرك وحتى لحظة حديثي هذا لم أتلقى اتصال منهم ولم يتم التحقيق معي!

وبمتابعتي للأمر تبين أيضًا من تم التحقيق معهم ثانية تم تأكيد قرار الفصل عليهم.

كان هناك جلسة لقضيتي يوم 17 فبراير الماضي ولم نعلم عنها أي اخبار.

وأضافت قائلة: أنا من المفترض بنهاية هذا العام أكون قد تم تخرجي من الجامعة وهذا ما لم يحدث نظرًا للظلم الذي وقع عليّ…

نريد أن نسمع منكِ في النهاية بعد تعرضك للفصل النهائي مرتين هل تريدي أن توجهي كلمة لرؤساء الجامعات عامة ورئيس جامعة الأزهر خاصة؟

أنا أريد أن أخبرهم بأنهم قاموا بإيقاف مسيرة حياتنا بالفعل حتى أن الفصل النهائي يمنع من دخولنا أي جامعة أخرى بمصر وخارجها نظرًا لأننا عندما ذهبنا لسحب ملفنا من الكلية يتم الكتابة علية (مفصول) أنا أريد أن أقول لهم اتقوا الله في الرعية عاملونا كأننا أولادكم.

أجرت المقابلة : أسماء عبدالهادي، روفيدة جمال



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

داليا احمد منذ 11 شهر

لا عليك ..تعليم يحتل المرتبة 139 من اصل 140 دولة ..لا نحزن عليه وانما نجد لانفسنا تعليم يستحق الاهتمام به

أضف تعليقك