مع أوائل الثانوية العامة: أحمد حسام من مصر

14 سبتمبر , 2016

%d9%85%d9%82%d8%a7%d8%a8%d9%84%d8%a9

مقابلة خاصة مع الطالب “أحمد حسام” الأول على الثانوية العامة بمدرسته الثانوية العسكرية – بمحافظة الشرقية.. أهلاً وسهلًا بك أحمد في البداية أبارك لك جهدك وتوفيقك في الثانوية العامة وأرحب بك ضيفًا معنا في شبكة زدني..

في البداية لتخبرنا بمجموعك وترتيبك في الثانوية العامة، ولتحكي لنا شعورك فور معرفتك بمجموعك

مجموعي هو 407.5 بنسبه 99.4 وترتيبي هو الثالث على الإدارة التعليمية بمدينتي وشعرت بفرحة كبيرة لم أشعر بها في حياتي من قبل لدرجة أني لم أصدق المجموع في أول الأمر.

 

لكل نجاح سر فهلا تحكي لنا ما هو سر نجاحك أحمد؟

رضى أمي عني وتنظيم وقتي وبذل المجهود والاعتماد على الفهم بنسبه كبيرة فهم من أهم أسرار نجاحي في الثانوية العامة.

 

هل تحكي لنا عن أحمد حسام في مرحلتيه الابتدائية والاعدادية كيف كانت وهل حصلت على جوائز من قبل؟

كنت أحصل دائمًا على درجات مرتفعة وتم تكريمي في الشهادة الاعدادية من قبل.

 

 

أحمد والأنشطة المدرسية.. هل كان لك أي أنشطة داخل المدرسة أم لا؛ وما رأيك فيها؟

على هذا السؤال أجيب أننا في مصر لا أنشطة مدرسية ولا غيره فتلك طبيعة التعليم.

 

درست العديد من المواد التي درستها فلتحكي لنا ما هي أسهل مادة بالنسبة لك وما أصعب مادة قابلتك؟

أسهل مادة لي كانت اللغة الألمانية فكنت أبذل فيها أقل مجهود وبالنسبة لأصعب المواد كانت الكيمياء ولكني كنت اذاكرها كثيرًا وحصلت فيها على الدرجة النهائية.

 

من هو مثلك الأعلى؟

أبي أولًا  والدكتور مجدي يعقوب ثانيًا..

 

كل متفوق يهدي نجاحة لشخص ما يقدره؛ فلمن تهدي نجاحك؟

لأبي رحمه الله عليه وأمي التي عانت معي الكثير وأخي أيضًا.

 

 

لو تحدثنا أحمد عن العقبات التي قابلتك في سبيل الوصول لهذا النجاح فلكل طريق صعابه!

شعرت في اخر شهرين بطول المدة الزمنية للدراسة والملل والتوتر.

 

ما رأيك في ظاهرة الدروس الخصوصية.. وهل استفدت منها؟

رأيي أنها ظاهره جيدة ولولاها لما ارتفعت درجات الطلاب ولا يجب علينا مواجهتها بل الأولى على الحكومة هو رفع مرتبات المدرسين أولًا وتطوير نظام التعليم في المدرسة ومن ثم محاربة الدروس الخصوصية وأني لولا الدروس الخصوصية لما حصلت علي هذا المجموع.

 

من هو معلمك المفضل؟

مدرسي الاستاذ اسامه النجار مدرس اللغة العربية فكنت اعتبره أخ اكبر لي وساعدني كثيرًا في هذه السنة.

 

لو تشرح لزملائك القادمين عن نظامك اليومي وكيف رتبت يومك وجدولت مذاكرتك؟

كنت عادة أبدأ مذاكرة من الساعة الثالثة فجرًا حتى الساعة الثانية عشر ظهرًا ثم اذهب لدروسي وأعود الساعة السادسة ثم أتناول الغداء اتابع مباراة هامة مثلًا أو أخذ وقت راحة أتابع التلفزيون ثم أنام واستيقظ من جديد الساعة الثالثة فجرًا.

ما هو حلمك قبل الثانوية العامة، وهل تحقق أم لا؟

الحصول على مجموع كبير ودخول كليه الطب وبالفعل تحقق.

 

جيد أحمد .. لو تقدم نصائح لزملائك المتخلفين دراسيًا أو المقصرين ماذا تقولين لهم ؟

لا أحب أن أوجه لهم رساله معينة بحيث أنهم قد يكونوا أشخاص ناجحين في مجال أخر ولا يجب علينا أن ننبذهم وإنما الدراسة والثانوية العامة ما هي إلا طريق مختصر للنجاح في حياتهم كان عليهم أن يسلكوه ولكن مازالت أمامهم فرص أخرى في حياتهم.

 

رسالتين شكر لمن ترسلهما؟

ارسل كليهما إلى أمي التي عانت معي كثيرًا.

 –

في النهاية لا يسعني إلا شكرك على وقتك متمنية لك من الله عز وجل دوام التوفيق والنجاح

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك