منع ارتداء الزي التقليدي بمؤسسات التعليم يثير الاستياء بموريتانيا

1 نوفمبر , 2015

أصدرت وزارة التهذيب الوطني بموريتانيا تعميمًا موجهًا إلى جميع الولاة داخل البلد، يقضي بمنع ارتداء اللباس التقليدي في المؤسسات التعليمية التابعة لها، مما أثار استياء العديد من المعلمين والأساتذة معتبرين أن القرار جائر وأنه لا يتماشى وطبيعة الموريتانيين الذين يتمسكون بالعادات والتقاليد بشكل قوي.

وقال مصدر بوزارة التهذيب الموريتانية “إن الولاة في جميع الولايات الداخلية، قاموا بإبلاغ العاملين في قطاع التعليم بالقرار الذي ينص على تحريم الزي التقليدي أثناء العمل”.

وأضاف المصدر “إن قرار تحريم ارتداء الزي التقليدي في المؤسسات التعليمية الذي أعلن عنه يوم 27 أكتوبر 2015،  شمل كلًا من المديرين، ومديري الدروس، والمراقبين العامين، والأساتذة، والمعلمين، وعمال الإدارات الجهوية، وفق ما ينص عليه القرار”.

وقال المعلم يبا ولد محمد إن القرار يشكل محطة جديدة من محطات عرقلة عمل الكادر التعليمي بموريتانيا، من طرف الجهات الرسمية بإعتبار أن الشعب يتمسك بزيه التقليدي ولن تثنيه القرارات الحكومية ولن ترغمه على ترك عاداته والتقاليد التي دأب عليها عبر سنين عديدة.

وأضاف ولد محمد في حديثه “أن ارتداء الزي التقليدي لا يتنافى مع ضبط عملية التدريس، ولا يؤثر سلبًا على العملية التربوية، مطالبًا الوزارة بالتراجع عن قرارها بمنع ارتداء الزي التقليدي أثناء ممارسة العمل داخل المؤسسات التربوية بموريتانيا”.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك