أبي

31 أغسطس , 2014

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”1457″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”300″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”400″}}]]

ذاك هو قدوتي، ذاك الذي ضحى بالكثير من أجلنا ومن أجل تعليمنا ومن أجل أن يصل لجيل قادر على بناء وطن، جيل يكون أهل للثقة، هو الذي يعلم القاضي كيف يعدل ويعلم المهندس كيف يبني وحتى ذاك التاجر كيف يدير تجارته.
نعم إنه أبي ذاك المعلم الذي قضى عمره في تعليم الطلاب أساليب الحياة بل يعلمهم الحياة .. رغم ما يعانيه من ضعف في أساسيات الطلاب، فيصل بعضهم للسنة الأخيرة وهم لا يعرفون الجمع، ويخطؤون في كتابة اسماءهم، يصلون لنهاية المشوار دون اكتراث بمصيرهم. 
كما في احداي السنوات. في امتحان نهاية الفصل الدراسي الأول للثانوية العامة أتى ذاك الطالب بعلامة "صفر" في مادة الرياضيات. لقد صدم والدي بعد معرفة علامته وعندما واجهه ليعرف سبب ذاك الفشل الذريع قال له بأعصاب باردة .. كتبت اسمي وبعض القوانين التي أحفظها ودخلت في نومٍ عميق.
لكنه يبقى مصراً على تعليمهم ذاك التعليم الذي يليق بالوطن. 
يقف أمام ذاك اللوح ليصل لرفعة الوطن ولرفعة الأمة الإسلامية، ليساعدنا على بناء مستقبلنا .. يتعب من أجلنا من أجل طلاب هم بناة الغد وهم الحاضر والآتي.
طالبة ثانوي
مدرسة حكومية – الأردن
Fathers.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك