إستفاقة سببها إحتراقة

18 يناير , 2011

61990234.lhT5aa4P.TunisiaMay062717-300x199

   صارَ تاريخُ المجدِ حققهْ وما عاد سطورًا عتيقةْ أذابَ الجليدَ صوتُ الهتافْ ( من اليوم أبدًا، لا لن نخافْ) وزمجر الرصاصُ مسيلَ الدموع ْ فقهقه الشعب لا للرجوع ْ ملّكنا الإرادةَ، نسينا الحذر ْ فلا بدّ أن يستجيب القدرْ ولا بدّ أن تستفيق الحياة ْ ولا بد من اندحار الطغاة ْ وأن يعلو صوتُ العدالة ْ مللنا الكبت، سئمنا البطالة ْ وكان الثمن عيون الدماء ْ بأرضكِ يا تونس الخضراء ْ يرخص لعينيك كلّ الفداء ْ طالبة في الثانوية العامة مدرسة خاصة في قطر     



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 8 تعليقات

أماليد عبدالله منذ 6 سنوات

أختي أنفال :
في الحقيقة أنا لست من تونس ، لكن قضية عربية
هي قضيتي أنا ، لأاني ابنة أرض الضاد :) ،،
أسعدني حضورك الكريم وأخجل تواضع حرفي
شكرا جزيلا ً لك من الأعماق ،،

أماليد عبدالله منذ 6 سنوات

إيمان أبو شقير :
عظمة الحب الناشئة في عمق أفئدتنا
لا تفلح موازين الأرض في تحديدها

شكرا لك أختاه :) ،،

Tareq Altal
Tareq Altal منذ 6 سنوات

جزاك الله على هذه الكلمات الرائعة خيراً, ما حدث في تونس فجر في النفوس ما كان خبأه الزمن .
أما الآن فيجب على التونسيين أن يرفعوا راية الإسلام بدل غيرها من الرايات لأنه بدونها لن تستقر لنا قدم في رمال الطغيان المتحركة والتجربة أكبر دليل .
أختي كلامك يعكس في مرآة روحك قلباً نابضاً بالهم للأمة .خيراً جزيتي .

Rahaf Shama
Rahaf Shama منذ 6 سنوات

رائع لا غبار عليه .. حين يعانق الفن الفكرة والجوهر .. يكون الإبداع .

نورهان محمد المنياوى منذ 6 سنوات

بصراحة رائعة احسنتى
وزمجر الرصاصُ مسيلَ الدموع ْ

فقهقه الشعب لا للرجوع ْ

ملّكنا الإرادةَ، نسينا الحذر ْ

فلا بدّ أن يستجيب القدرْ

ولا بدّ أن تستفيق الحياة ْ

ولا بد من اندحار الطغاة ْ

وأن يعلو صوتُ العدالة ْ
اعجبتنى هذا المقطع جدا وخاصة الشطر الثانى

Asmaa Mirkhan
Asmaa Mirkhan منذ 6 سنوات

حبيبتي أماليد……..
أدب و فن وأسلوب………..
دامت تونس وسكانهافي رعاية الله ,هي دولة عربية غالية نحبها كوطننا و أكثر ……..
مقالك في وقته فجميعنا نعرف ما يحدث في تونس الان……………….
دمت و قلمك الذهبي المبدع.

Anfal Abu Shqeer
Anfal Abu Shqeer منذ 6 سنوات

حيّاكِ حيّاكِ ،، ما شاء الله وخلق
ربي يحفظك لبلدك ،، حقا ادهشتني حروفك ،، اذهلتني !!
يعني لا يوجد اي انتقادات على هذه القصيدة وانا متاكدة من ذلك
واصلي الى الامام ،، ودمتي بخير ،، وربي يحفظ تونس من الاعتداءات كلنا معكم
حماكما الله

Eman Abu Shqair
Eman Abu Shqair منذ 6 سنوات

وكان الثمن عيونَ الدماء ْ
بأرضك يا تونس الخضراء ْ
ويرخص ُ لعينيك كلّ الفداء

أحسنتِ! فلا أغلى من الأوطان لترخص لها الدماء.
ميزةُ ما كتبتِ انه جاء في وقته في، وأحسن الشعب التونسي الذي لا يرضى الهوان، نتمنى لأرض تونس الخضراء كل الأمن والأمان ،

أضف تعليقك