إمتحانات من نوع آخر

24 فبراير , 2011

 كتبت هذا المقال في الصف التاسع، تحديدا خلال فترة الامتحانات النهائية للفصل الأول، وبما أن طائرة الدراسة والمدرسة قد حطت بنا في محطة الإمتحانات النهائية، أحببت أن أطلعكم عليه، لنضفي على هذا الجو المتعب قليلا، نوعا من حس الفكاهة المدرسي. أحب الدراسة كثيراً وأحب جميع المواد العلمية، خصوصاً الرياضيات والفيزياء، ولكن في فترة الإمتحانات النهائية أو الفصلية كما يسميها البعض ندخل في دوامة التحدي بين الطالب والكتاب والمعلم، وورقة الإمتحان، وأصعب تحدٍ يكون بين الطالب ونفسه. كم نتعب، وكم تتعب عقولنا، فنترك الدراسة ونسمح لخيالنا بأن يسافر قليلا، ليبتعد عن هذه الضوضاء ونتخيل أشياء كثيرة كالأطفال في بداية تعرفهم للكون، ربما لنمتّع أنفسنا بالقليل من الراحة المملوءة بالمتعة، أو لنخلق جوّا من الفكاهة على هذه الأيام الثقيلة، وربما لنجعل من بعض المواد موادًا سهلة الإبتلاع فنمضغها بطريقتنا الخاصة. البعض تكون تخيّلاته تخيّلات (شريرة) بعض الشيء، يتخيل الكتاب كرة فيقذفها، قشة فيحرقها، نارا فيطفئها بالماء، تخيلات كثيرة تدور في رؤوس الطلبة في هذه الفترة، ليس لأنهم كرهوا العلم ولا لأنهم لا يحبون الدراسة، وإنما تعبوا كثيرا، ربما ملوا من الدراسة، أو لم يحبوا ما حملته تلك الكتب في جعبتها من حكايات وقصص. أما أنا ،فقد كانت تخيلاتي، من نوع آخر ..   "في جوِّ الإمتحانات العظمى، مجزرة القلم الأحمر!  لحظات لن أنساها أبداً…درستُ لأول امتحاناتي، وكانت التربية الوطنية والجغرافيا، وتخيّلت المنظر، ممحاة وكتابان وبسبب ظروف جوية، وخسوف  للقمر ومد وجزر للبحر وبسبب المغالطات في التفكير الاستدلالي، يقع الكتابان في أزمة عالمية يسودها الذعر والارتباك…فينتحران! ونحن الطلاب نبدأ بالتصفيق والصراخ وأما معلِّمو ومعلمات هاتين المادتين فيبدؤون بالبكاء والصراخ والعويل، إلى أن نجدهم قد أكملوا حلقة البكاء هذه، في الجنازة مرتديين الأسود، مُكحلين عيونهم بأدمع الوداع، فالوداع أيها الكتابان، إرقدا بسلام. تحت رحمة كتاب التاريخ، قد صرنا! لا يمكن محيه أو حتى لا أظن أنه سيفكر يوما بالانتحار، لذلك درسنا جيدا، لكي لا يستهزء بنا هذا الكتاب البني المجعد، لعبنا معه "الغميضة" ظل يختبىء منا، ولكننا وجدناه في كل مرة، فمخابئه معروفة وسط العالم يختبىء، في كل زاوية له مخبأ، ونحن نعرف العناوين جيدا، عذرا سيدي التاريخ فلن تستطيع الاختباء أو الهرب. وسط زحمة الأرقام والمسائل الرياضية، بين المثلثات وزواياها، بالقرب من فيضانات الاقترانات التربيعية، كنت أتجول، من زحمة الأرقام تلك، نجوت أغريتها ببعض من النظريات والإشارات، فتنحت جانبا إحترامًا وتقديرًا، تأرجحتُ مع المسائل الرياضية قليلا ثم أكملتُ طريقي، أما المثلثات فقد طابقتها ببعضها فأرشدتني الى الطريق "شارع المقادير الجبرية، الى اليمين حيّ العامل المشترك الأكبر، منطقة فيضانات الاقترانات التربيعية " ، هذا ما كان مقصدي، فيضانات الاقترانات التربيعية، كدت أغرق هناك لكنني حككت بطيختي القابعة داخل رأسي وتخلصت من هذه المشكلة .. بقيت أتجول وسط هذا العالم الرائع "عالم الرياضيات " الى أن وصلت للمخرج، ودعت الجميع وخرجت. التربية الإسلامية، رغم جمالها وروعتها، لكنها كانت دسمة بعض الشيء ككعكة الشوكولا التي تصنعها والدتي، بنظري كانت دراستي لهذه المادة جيدة لكن نقصاني ست علامات من الإمتحان، جعلني أتأكد أن دراستي كانت دون تركيز، ربما لم أنظر ما وراء الأسطر والكلمات، لكن كما نقول دائما  قدر الله وما شاء فعل. جاء وقته، علوم الأرض، جاء ماشيا على قدميه  تمنيت من كل قلبي لو أن الصخور النارية رجعت الى أصلها "الماغما" وصهرت هذا الكتاب، كنتُ شريرة نوعا ما مع هذا الكتاب لكنه أتعبني كثيرا، ربما يستحق. الكيمياء، مادة جميلة جدا, رائعة بنظري, لعبت التايكواندو مع معادلات التنافس, كنت دائما أقضي عليها بالضربة الحاسمة وهي الموازنة – كم كنت أحب هذا الجزء- فأوسعها ضربًا، وأخرق قوانين اللعبة، فأنا والكيمياء "عالعظم " مثل ما يقولون، لكن في الإمتحان حدث العكس، أوحت لي الورقة الأولى بالسعادة، لكن الثانية وبالأخص آخر سؤال فقد عصرت دماغي عصرًا فظيعا، ورجعت بذاكرتي للوراء البعيد جدا لأتذكر ما هي معادلة تفاعل الثيرميت ولم أتذكر، وغير ذلك اخترعت للمعلمة استخدامات جديدة لهذا التفاعل في السؤال الذي يليه وسوف يضيفون هذه الاستخدامات لهذا التفاعل حالما تصحح ورقتي إن شاء الله، فكونوا على إستعداد. في أثناء تجوالي في هذه الإمتحانات، أحببت أن أحلق في عالم اللغة العربية، جميلة هذه اللغة، رائعة بمعانيها، بقواعدها، بكل شيء فيها وما أروع من ذلك إلا أن تُدرِّسك هذه المادة معلمة تعي ما نريده نحن الطلبة، لتوصل لنا المعلومة مع إبتسامة رقيقة تنم عن أمل بنا وبقدراتنا. اللغة الانجليزية، كانت دراسة هذه المادة شاقة بالنسبة لي ولأبي أيضا، فقد "جننته " بأسئلتي العجيبة الغريبة القليلة نسبيًا، لم الكذب، الكثيرة جدًا…! لكن رغم دراستي الجيدة صابني في الإمتحان حول نصفي, ففي قراءتي لبعض الكلمات في الأسئلة أخذت عيناي تحذف الأحرف تلو الأحرف، فقرأت بعض الكلمات على أنها كلمات أخرى لا تتعلق بما سبقها، وبعد الإمتحان اكتشفت أن سبب هذا الإحولال هو إصطدامي بالحائط قبل دخولي للقاعة. الأحياء، الخلية، النواة، االميتوكندريون، الأنسجة الطلائية، أجسام غولجي، كل هذا وذاك كان شغفي وحبي، أحب هذه المادة من أعماق قلبي، أحب التعرف على تركيب كل شىء. وآخر امتحان كان إمتحان الفيزياء الذي انتقلت فيه من عصرنا هذا الى عصر آخر ألا وهو عصر نيوتن، وتخيلت أن نيوتن كان زوجي، وكنا في حفل راقص, رقصنا معا ويا ليتنا لم نرقص، هو لايعرف الرقص، وقد طحن أصابع قدمي، إنما يعرف كيف يضع القوانين وأين يضعها، سألته لمَ لم تأكل التفاحة ؟ لمَ أجبرتنا على أن نكرهك ؟ فأجابني بكل صراحة  أن تلك اللحظة – عندما وقعت التفاحة على رأسه وبدأ يتسائل عن السبب- كانت لحظة غباء، فقد كان مشوشا بعد أن طرد من الصف من قبل أستاذه -كما يقولون لنا – وبعد سؤالي له ودعته ورجعت الى زمني، ودراستي وامتحاناتي.   طالبة في الصف العاشر مدرسة حكومية في الأردن



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 5 تعليقات

Jana Bany Yassen
Jana Bany Yassen منذ 6 سنوات

نسيتي الحاسوب عندما ادرس الحاسوب انتقل من العالم الحقيقي الى عالم الديجيتال عالم مليء بالشبكات والدوائر الكهربائية وتسبح في هذا العالم الكثير الكثير من 0،1 هذين الرقمين التابعين لنظام القاعدة النظام الثنائي اما انا فواحدة من ابطال الديجتال التي تناضل من اجل العودة الى العالم الحقيقي ولكني اطير الى ما بعد عالم الديجتال عند ورقة الامتحان لاعود الى كوكب الارض مقلوبة رأسا على عقب

Anfal Abu Shqeer
Anfal Abu Shqeer منذ 7 سنوات

سلآآآآم عليكِ ،، تخيلاتكِ رآآآآئعة ،، جلبت اهتمآآآمي ،، أحييكِ على هذآآ الطرح
استمري

Haneen Asad
Haneen Asad منذ 7 سنوات

مقاله رائعة جدا اختى ايمان….فعلا اضحكتني…ماشاء الله لديك طريقه رائعة في الدراسه والتخيل….
وفقك الله ولا تحرمينا من ابداعك

heba maria منذ 7 سنوات

كــم احــب الـمـدرسـة

Rahaf Shama
Rahaf Shama منذ 7 سنوات

رائعة رائعة يا إيمان، خضت جولة ضاحكة مع تقريرك يلفها إعجاب بلغتك التي لم يفسدها حس الفكاهة إنما أعلاها وحفظ لها إبداعها ..
أما عن تخيلاتنا فلكل عالمه! نيوتن هذا أصابني بهستيريا في العام الماضي .. شكلته بقصاصة ورقية وعلقته على مقلمتي طويلا، وجعلته أضحوكة في حصة الفيزياء ..
(بيستاهل!) ..
كل تلك الحركات متنفس لنا من الحصص الجامدة، فلا بد منها ..

أضف تعليقك