السجادة

10 نوفمبر , 2012

 

 

كان يا مكان في قديم الزمان رجل اسمه سامر و هو بائع السجاد، و رجل آخر اسمه اسماعيل.

 

كان اسماعيل أحيانًا عصبي و أحيانًا هادئ .. ذات يوم من الأيام أتى بائع السجاد و كان فقيرًا جدًا، و كل أقربائه متوفيين، وقال: هل تشتري مني في (سيل)؟ قال اسماعيل:لا شكرًا، فأتى في صباح اليوم التالي وقال هل تشتري مني اليوم غير عن بضاعة البارحة؟

فأجابه اسماعيل: يا أخي آه ما هذا!

فأتى اليوم التالي وقال كالعادة، فأجابه اسماعيل:

"يا أخي افهم، أتيت خمسمئة ألف مرة، أنت تفهم؟! و قال بصراخ، ولكن كيف تريد مني أن أشتري منك و هكذا شكل ملابسك ممزقة، وحذائك مقطوع وشكلك مهترئ ها ها كيف؟"

 

 

فذهب البائع مجروح القلب وشعر بالحزن فأتى يومًا عند جاره اسماعيل، فلم يرق  لاسماعيل فركض مسرعًا وفتح باب بيته وقال: "لا تشتري منه، انظر إلى شكله، لقد أتى الي خمسٌ وخمسون ألف مرة، فقال جاره: وما شأنك؟ وما دخلك تتكلم؟"

 

 

وظل اسماعيل كل ما زار الناس يقول إذا أتى عليكم

هذا الرجل فلا تشتروا منه، فهو فقير وأنا أغنى منه!!

 

 

لم يرد الناس عليه، وبعد فترةٍ طويلة أصبح البائع

غنيًا وأصبح اسماعيل فقيرًا، كان البائع لا يفعل

كما فعل اسماعيل! كان يشتري منه، يعطيه

المال و يساعده، وكان البائع سامر عندما ما يزور الناس يقول لهم : "اشتروا منه، حرام .. فهو فقير…!!"

 

 

*مغزى هذه القصة : قابل الإساءة بالإحسان

 

طالبة في الصف الرابع الابتدائي

مدرسة خاصة في الأردن

بائع السجاد.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

Anonymous منذ 7 سنوات

مااااا شاااء الله ما أجمل قصتك يا هبة …
فعلا أنك هبة ..
أنار الله بك طرقاً للأمة ..
الله يكرمك

أضف تعليقك