بقايا مواطن

11 نوفمبر , 2013

ككل الصباحات، لاشيء جديد، غارق تماما في الروتين، عازف على أوتار الملل، لا قهوة بطعم يشبه طعم الحب، ولا شمسا تختلف عن سابقاتها، ولا أشجار تبدو مخضَّرة في قيظ هذا الحر المقيت. 

 

مكتب قائم الزوايا، مربع الأضلاع، أوراق تعم جنباته، تزدحم بضيقه، ويضيق الصدر معها، وتردد النفس. 

 

الباب ذاته الذي أوصدت الأحلام نوافذها ما إن صادرته، رقم المنزل ذاته، والعمارة ذاتها، جاره العجوز الذي لا يعرف غير العتبة كتسلية له يروي تكملة قصة "سرية" ما كان لها أن تخرج لولا عمله المخابراتي أمام تلك العتبة، بروح من الحنق المحترم يتركه يهذي، ويعود مجددا إلى دوامة الروتين. 

 

سلسة من التكرارات، شريط مبرمج على الإعادة.

 

الحزن ذاته، الأرق ذاته، وأعوام من الأهداف هدتها سنين القهر والإحباط صارت سكينا ينغص حياته ويشق قلبه.

 

طالبة جامعية – السنة الأولى

 
Screen Shot 2013-11-12 at 12.10.51 AM.png


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

إيمان العموش منذ 6 سنوات

“سلسلة من التكرارات ، شريط مبرمج على الإعادة ”
الكثير منا تسير حياته بهذا النمط ، وهذا خطأ كبير كبير بحق أنفسنا وبحق حياتنا التي نعيشها وبحق اهدافنا التي رسمناها لانفسنا ،، علينا ان نعمل ، ان نغير ، أن نحقق في كل يوم شيئا ،، ان نضيف شيئا جديدا كل يوم ، وإن لم نضف شيئاللدنيا فلنضف شيئا لأنفسنا ..
سلمت اناملك أخيتي ^_^

أضف تعليقك