بين البطالة والغرور

19 فبراير , 2011

العملُ غليانٌ مستمرٌ, وهيجانٌ صاحب, ومثابرةٌ عارمةٌ, إنها قفزٌ للقمة, وطيرانٌ للسماء, والعمل قلبٌ جياش, ونفسٌ تواقة, وأمل كبير, ومن رزق العمل ارتحل به وهو مقيم, وسافر به للنشاط والهمة وهو حالٍّ. تعلَّم أن تسابق ولياليكَ تتعانق! فالطريق الّذي طوله ميل, يبدأ بخطوة! ولكننا نواجه في مجتمعنا مشكلة هي أمُّ المشاكلِ, ألا وهي البطالة, فكم قد تدهورت أوضاع أجتماعية بسببها, وكم قد سلك الشباب طرقاً غير مشـروعةٍ لإيجاد لقمة العيش في عصرٍ طغت عليه المادية, أما عن عزوف الشباب عن العمل لاعتقادهم أنهُ لا يناسب ميولاتهم وطموحاتهم وشهاداتهم العلمية فهو ثقافة العيب, التي تعد مشكلةً هامةً تحتاجُ لحلٍ من قبلِ كل المعنيينِ ابتداءً من البيتِ وانتهاءً بالمجتمع, فالناس في أشكالهم وصورهم ولحومهم ودمائهم سواء, وإنما اختلفوا في همةِ العمل, فأصبح الواحد يُعَدُّ بألوفٍ من الناسِ. فيا عاقلاً فهِم الْخِطاب, لا تراوح مكانكَ, الطيرُ قد غدا من وكناتِهِ يَطلَب رزقه, والضبُّ قد انسلَّ من جحرِهِ يبحَثُ عن قوتِهِ, وأنتَ ماذا تنظَر؟؟! قمْ لميدانِ العمل, اطرد الفراغ, سابق عجلة الزمن, زاحم الجادين, فمن سنة الحياة ان تنمو الشجرة, وتفتق الزهرة, ويجري النهر, أما أنتَ قعدتَ بنفسكَ, فلا عملتَ عمل الدنيا, فصار ليلُكَ كنهاركَ



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 6 تعليقات

ماريا لعلآم منذ 7 سنوات

فعــلأً .. البطالة أم المشــآكل .. و صـآر الشباب في وقتنا هـذا يشترطون العمل الذي يريدونـه و إلاّ فلا ! أو يختــآرون طريق الضياع و المخدرات و الهجرة الغير شرعية و غيرها .. ظنـــًا منهم أنهم سيجدون عمـلاً محترما و سيعيشون حياة الرخــآء خـآرج بلادهم !

توأم بناتي عراقي منذ 7 سنوات

اه من البطله بالفعل ام المشاكل
دائما مواضيعك الها طابع خاص حتى في موقع الجزيره للاطفال

نور عثماني منذ 7 سنوات

أهلاً نور بكر .. حقاً نواجه غول العصر

Noor Baker
Noor Baker منذ 7 سنوات

أهلا انفاال شكرا على ردك…
أحييك اسماء أنا نور بكر من الأردن

Asmaa Mirkhan
Asmaa Mirkhan منذ 7 سنوات

عزيزتي نور:
أولا: أريد أن أقول لك عن هذه الجملة (ولكننا نواجه في مجتمعنا مشكلة هي أمُّ المشاكلِ, ألا وهي البطالة) إذا أنت من أين؟.
ثانيا:أودّ أن أقول لك عن هذه الجملة أيضا: (قمْ لميدانِ العمل, اطرد الفراغ, سابق عجلة الزمن, زاحم الجادين, فمن سنة الحياة ان تنمو الشجرة, وتفتق الزهرة, ويجري النهر, أما أنتَ قعدتَ بنفسكَ, فلا عملتَ عمل الدنيا, فصار ليلُكَ كنهاركَ) إنّها جملة رائعة وجميلة وصياغتها الأدبية مذهلة .
عزيزتي إن موهبتك رائعة فثابري عليها.
أشكرك وقلمك الماسيّ النادر.
دمت.

Anfal Abu Shqeer
Anfal Abu Shqeer منذ 7 سنوات

بالفعل ،، وهذا ما يحصل بمجتعنا نحن ،، أتمنى أن تُرسل رسالتكِ إلى الشباب الواعد وأن يأخذوا بها ان شاء الله
وُفقت اناملكِ نور ،، وكل الشكر !!

أضف تعليقك