عمرك أيها الإنسان

21 يناير , 2013

 

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”404″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”322″,”style”:”font-size: 13px;”,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]   

 

      قيل قديماً: " الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك؛ فالوقت محور حياتك أيها الإنسان إن أحسنت استغلاله نفعك ورفعك، وإن ضيّعته وضعك وضيّعك!

وقد روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن ابن آدم يُسأل يوم القيامة عن خمس، وذكر منها: "…وعن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه"، فالوقت أجدر ما يُعنى الإنسان بحفظه فهو لحظات عمره التي لا تُعوض إذا فنِيت، ولا تُسترد إذا ضاعت.

 

          وذكر في سِير سلفنا الصالح ما يُدهشنا من التفنن في المحافظة على الوقت، فكان أحدهم إذا زاره ضيف ثقيل وهو على يقين أنه سيسلبه وقته ولا مناص له من مجالسته؛ يستفيد من ذلك الوقت الضائع بتشذيب الأقلام وترتيب الورق ليكون جاهزاً للتأليف حال فراغه من مُشغله.

 

          أولئك قوم وعَوا أهمية الوقت فحافظوا عليه فارتقوا في مدارج العلم والكمال، بينما نجد أنفسنا في وقتنا الحاضر رغم اكتظاظ قائمة المهام المفترض إنجازها في اليوم الواحد وشُح الوقت المتاح لنا؛ نسعى دائماً للتسويف وتأجيل عمل اليوم إلى الغد، مما يزيد الطين بِلة؛ فلا الغد يأتي بوقت مُضاعف، ولا المهام ستقِل عما كانت عليه.

 

          فلتحذر أيها الإنسان من "سوف" فلا قِبل لك بتبِعاتها، ولتحرص على وقتك حرصك على نفسك التي بين جنبيك، فما الوقت إلا لحظات المرء وأنفاسه التي إذا ذهبت لن تعود، وهل تعود الروح للنبض بعد أن تفارق الحياة؟

 

                                    طالبة موريتانيّة في السّنة الثّانية في جامعة بالسّعوديّة

time.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 2 تعليقان

أسماء محمد منذ 7 سنوات

عزيزتي إيمان كما قلتِ نحتاج دائماً من يُذكرنا أن الوقت أغلى ما نملك ..
أشكر مروركِ وتشرفني صداقتك : )
الموقع الشخصي

إيمان العموش منذ 7 سنوات

الوقت ! ،،

أختي أسماء ،، أشكرك جزيل الشكر على طرحك موضوع الوقت وتذكيرنا بأهميته ،، فالوقت كما قلت ،، لحظات لن تعود ،، فعلينا اغتنامها واستغلالها بما هو مفيد وبما هو نافع،،

بانتظار مزيدك 🙂

أضف تعليقك