جميعنا بشر ولكن من منا إنسان

17 يناير , 2013

 

 

 

 

 

 

 

 

في يوم مشمس كان
 

كنت قد تهيأت لركوب دابتي الخيزران
 

 إذا عادت الأيام للوراء قليلاً لتذكرت ما لم ولن يرمى في مقبرة النسيان
 

أتذكر أني قد كنت علي دابتي راكبا، أتجول أتمشي  أبحث عن شيء ما؛ لا أدري..

لكني ربما كنت أبحث عن إنسان!

أتذكر أهل قريتي وحالهم الذي يصعب حتى على الشيطان

في خضم تلك التصورات تلك الآلام تلك الأحزان

سمعت صوتا من بعيد ينادي يا ولدي يا غلام!

أنظر لذاك الصوت وصاحبه من بعيد قادم

فإذ بشيخ هرم كمن في قريتنا قد طوى الدهر من ظهره أزمان

يقول لي: "لقد تطاير الحمام على الطغيان"

لم أدرك! لم أصدق! لم أقتنع! كيف يعقل هذا؟

كيف يعقل أن مافي بالي من تخيلات وتصورات قد أضحت حقيقة لا أحلام

خررت لربي ساجدا بين يديه خاضعاً

أدركت حينها أن لا طاقة لمخلوق على أخر مهما طالت الأزمان

 في يوم مشمس كانت حرارته تلطم كما النيران

 لا أدري كيف يمكن وصفه.. كيف يمكنني جذبه من مذكراتي لقدام

 سأحاول سأعبر إن كان بالإمكان

عن ذاك اليوم الذي غير لي مفهوم  الإنسان

بعيداً عن مثالية أفلاطون

 و واقعية أرسطو إن كان بالإمكان

كيف لأمة أن ترضي بذل وهوان طيلة أزمان؟

حينها أيقنت أن هناك اختلاف بين البشر و الإنسان؟

نعم ، هناك.. فكلنا ينتمي لأمة لبشر ولكن من منا إنسان!!! 

 

 

 

طالب جامعي موريتاني في دولة قطر.

ensan.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 2 تعليقان

محنض لولي منذ 6 سنوات

نعدكم بذلك أختي العزيزة …..

إيمان العموش منذ 6 سنوات

رائع ما كتبت أخي ،، حقا فجميعنا بشر ،، ولكن من منا إنسان ؟! هذا هو السؤال !

انتظار مزيدك 🙂

أضف تعليقك