إخرسي

12 نوفمبر , 2012

 

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”287″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”400″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]

 

في أول يوم دراسي لها، في الصف الثالث وفي مدرسة حديثة عليها من ناحية المكان ولغة التعليم المستخدمة، وحتى "مريول" المدرسة الأبيض والأزرق، صدمتني ابنة أختي "آية" عندما سألتها ماذا تعلمتي اليوم في المدرسة؟ توقعت أن تفأجئني بجملة مفيدة مثلاً وحتى باسم لفت نظرها واحتمالات كثيرة…! إلا أنها فاجأتني بالقول "اخرسي"، هكذا قالت لنا المعلمة اليوم ! ومع أني كنت طالبة في هذه المدرسة ودرست فيها لمدة عشر سنوات وربما أكون سمعت هذه الكلمة أحياناً الا أني شعرت بالصدمة والحزن..!

 

ليس هذا فحسب "آية" درست هي وأخواتها في مدرسة إسلامية، في إحدى جزر الكاريبيان، فكان موعد أداء الصلاة مقدس يتم إيقاف الدراسة وقت الظهر وتقام الصلاة جماعة، فاجئتني أسئلتهم عن المدرسة ولما لا يوجد وقت للصلاة ولا حتى مصليات بالمدرسة؟! لم أجد جواباً شافياً ولكني عدتُ لأيام دراستي وتذكرت أننا في المدارس نتعلم الدين مجرد تعليم وأحياناً بصم دون تطبيق، ونفس المواد والعناوين تتكرر منذ الصف الرابع وحتى التوجيهي في كتب الدين، وكلها عن الحج وأداة الصلاة والصيام والزكاة وآخر عاميين كان يضاف مواضيع عن الإدارة بالإسلام والمعاملات المالية والطلاق. حتى أنه لم تفكر يوماً أي مدرسة حكومة أو حتى خاصة في بلادي "فلسطين" من أخذ الطلاب رحلة عمره الى مكة أو حتى التقدم بطلب تصاريح وأخذ الطلاب الى القدس أو حتى الخليل أو الأماكن المقدسة في بلادنا وهي كثيرة.

 

لم تسير مخططات أختى على النحو الذي كانت تريد، فعدم حملها للهوية الفلسطينية وفي حال تجاوزها مدة الإقامة على الجواز الأمريكي وهي ثلاث أشهر، ومغادرة البلاد بعد هذه الفترة سيتم الختم على جواز سفرها بعدم العودة الى فلسطين لمدى الحياة، فما كان إلا أن عادت وعاد معها أبناؤها، وفي أول يوم دراسة لآية في مدرسة كاليفورنيا عادت فرحة لأنها لن تضطر لحمل مجموعه من الكتب على ظهرها، ولأنها حصلت على جهاز آيباد للدراسة من خلاله.. !.

أكاد أجزم أن السبب في جعل بعض الآباء والأمهات بالعودة الى بلادهم العربية وتعليم الأطفال هناك هو تعلم العادات والتقاليد أكثر من الدين وحتى التعليم نفسه، وبالرغم من حبي الشديد لنمط التعليم في بلادي والذي أراه فاشل في النظام إلا أنه قوي في مواد معينة مثل: الرياضيات، والفيزياء، ولكنه يهمل الأهم الدين واللغة.

 
77006_500.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك